Skip to main content

اعتداء، طه جعفر









اعتداء

بقلم طه جعفر



كان مهتماً و منزعجاً قليلاً  و ربما خائف و لو لا هذا الارتباك لما فعلها فالوقت متأخر، ليس من احتمال لأي بص أو تاكسي أو حتى دفّار، الحركة قليلة في الطريق. شمال سوق ود نوباوي في هذا الوقت من الليل. يمر قليلٌ من رواد
محلات الفول التي ملأت شهرتها ربوع البلاد. غدًا امتحان الفيزياء و كانت هذه الزيارة لبيت الصادق مهمة جداً، لان الصادق إنسان بارد و شديد الجلَد، لا يخاف من الامتحانات و مستهتر قليلا و لكن بانضباط.
هو الآن  واقف علي جانب الطريق.
وقفت سيارة قريباً منه، ذهب إليها و فتح الباب ببرود و شرود قائلا مساء الخير، أنا ماشي الحارة السادسة، هل ممكن أن .....
-- ماشي فيها وين؟
-- علي الشارع
-- اركب
-- شكرا جزيلا
-- هل أنت طالب؟
-- نعم
-- أنا اعرف! ثم سأله في أي مدرسة؟
-- المؤتمر
-- الأيام دي  امتحانات، الوقت تأخر، لماذا أنت خارج البيت إلي هذا الوقت؟ هل أرسلك أبوك إلي مكان ما؟
--  لا. ذهبت لمراجعة مذكرة فيزياء  مع صديق.
-- هل كان ذلك مُهِماً ؟
-- نعم.
-- أنا أعرفك و أعرف أبوك و اعرف أهْلك و اسمي عوض الجيد. قال ذلك و عيناه مثبتتان علي منظر الشارع المظلم. قال  ذلك بغضب! ثم سأله:
-- هل أبوك في البيت؟
--  نعم.
--ماذا يعمل هذه الأيام؟ قال ذلك بحزم
-- هو في البيت. كما قلت لك، إذا كنت تعرفه فهو مفصول عن العمل بلا سبب وجيه!
-- أنا  أعلم، وأسألك الآن ماذا يعمل في هذه الأيام؟ لأنني أريد أن اعرف. ألا تفهم؟ يا حيوان! يا ابن الكلب! مَن يحضر لزيارته ؟ و ألي أي منهم قد أرسلك اليوم؟
-- لو سمحت اقيف هنا أنا. عاوز انزل!
-- جداً، ملعون ابوك، يا ابن الحرام ..يا كافر.
--  ملعون أبوك أنت يا ابن الكلب، يا كلب يا حيوان .
نزل عن السيارة مباشرة عند توقفها ،أغلق الباب بأدب و ضبط أعصاب.



دارت السيارة نحوه بسرعة و هياج كأنها كانت تسمع حوارهما العاصف، الحفر  في جانب الطريق و علو مستوى الأسفلت جعلت الأضواء الأمامية للسيارة  تتراقص بجنون و غضب، أصدرت الإطارات صريراً، السيارة مسرعةٌ و ليس خلفه غير فضاء قليل قبل  حائط بيت الجيران، ثار غبار كثيف، اختلط الغبار بروائح الوقود و المطاط المحروق، لم يستطع أن يفلت منها ثم  سُمِع ارتطامٌ. ارتطامٌ شديد. انسحبت السيارة للوراء ، ثار غبار أكثر و انداحت في الجو رائحة الوقود و المطاط المحروق، بانسحاب السيارة للوراء انزلق جسده عن الحائط مخلفاً وراءه بقعة دم علي حائط بيت الجيران من الجهة المقابلة لبيتهم، انزلق الجسد تاركاً الأوراق تتبعثر علي رمل الطريق و قد  انتشرت في أسْطرها معادلات الفيزياء و خربشات مراهق غطتها بقع الدم. هذا ما رآه الجيران الذين هُرِعوا لمعرفة مصدر الإرتطام ، الجلبة و صرير العجلات، رائحة الوقود و رائحة المطاط المحروق.






Comments

  1. Wow !!!!!!!!!!1
    that is intense. son nightmarish. The story of a whole nation in a capsule
    Asma

    ReplyDelete
  2. As brief and intense as a nightmare!

    ReplyDelete
  3. This comment has been removed by a blog administrator.

    ReplyDelete
  4. Goooood ya TAha ya Jaafer
    Mona Elgizouli

    ReplyDelete
  5. scary and violent... This عوض الجيد reminds me of the psychopath Adil Awad of the NISS

    ReplyDelete

Post a Comment

Popular posts from this blog

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…

Movie Critic Review: Zorba The Greek (1964)

" All right, we go outside where God can see us better." Alexis Zorba "God has a very big heart but there is one sin he will not forgive; [slaps table] if a woman calls a man to her bed and he will not go. I know because a very wise old Turk told me." Alexis Zorba

--------------------------------
Zorba (Anthony Quinn) with a lascivious look lays the gentle order, 'Two beds Madam. Without bugs!' Mme Hortense defiantly tilts her head and answers proudly, 'Mme has not THE bugs!'



The bookish intellectual Basil  (Alan Bates) who has appeared unaffected by the collective vertigo experienced on the boat taking them to Crete, did not seem interested in this outward and stimulated first-time exchange between his newly-found companion, a robust natural philosopher named Alexis Zorbas and this old lady who rushed  to offer them her hospitality services in her own (Marriot) of a dilapidated house on this island of pathos and the poor. Mme Hortense then treats the c…