Posts

! يا عم

Jun 5, 2016 آلهة أمريكية نيل جيمان مقطع مترجم بتصرف أوتوستوب تك، تك، طق. فتح شدّو عينيه بصعوبة، اعتدل في جلسته وأحس بالبرد. كانت السماء خارج السيارة في احتدام البنفسجِ والأحمر من ألوان الأصيل. تك، تك، طق. سمع شدّو مَن يقول يا سيد والتفت، كان شخص ما يقف قرب السيارة، لم يكن أكثر من خيال أغبش على خلفية أول الليل، فمد شدّو يده وأنزل زجاج السيارة بعض الشيء وتثاءب ثم قال هاي! - إنت كويس يا زول؟ ولا عيان؟ كنت بتشرب؟ كان الصوت حاداً، صوت امرأة أو صبي. قال: أنا بخير، دقيقة. فتح باب السيارة ووقف يمط يديه ورجليه، كانت تؤلمه، ثم فرك راحتيه كي يتحرك الدم فيها وتدفأ. قالت: واو، أنت زول ضخم. - بيقولوا عليّ كدا، إنتا منو؟ - أنا سام - سام ولد ولا بنت؟ - أنا بنت. كان اسمي سامي وكنت بخت وجه باسم بين سام وحرف الياء، لكن بعد شوية لقيت تقريباً كل زول بيعمل كدا، فوقفتها. - طيب يا بت الناس، كدي أمشي أقيفي هناك وخلي بالك للشارع. - ليه؟ إنت قاتل؟ مجنون ولا حاجة؟ - لا. عايز أبول، عايز شوية خصوصية. - لا، صاح، فهمتك. نو بروبلم. معاك في دي. أنا برضه ما بقدر أعمل كدا لو في زول في الحمام جنبي. عندي مشكلة كبيرة، متلا

قصة قصيرة، في الدروب

أول ما نزلت كان ميدان الخليفة، قلب البقيع الصغير، الذي بدا لي جاذباً في زيارة سابقة. تلفت حولي بحثاُ عن سبب أتبعه، ربما جسد إمرأة أقص أثرها، والنساء هنا عليهن احتشام بلا احتدام، أو قل ما يكفي لتنشيط الأمور في فضاء مزارات آل البيت. صنقعت أشرب، متمنياً أن لبائع العرقسوس ذراعاً ثالثة، أتكئ عليها، من شدة الظمأ والقيظ، وفجأة رأيته وسط رهط من الناس، أُفسح لهم من الطريق على ضيقه، وغشت المحال والمقاهي، بسببهم، لحظة توقير بالغة القصر أو شيء كهذا، وقبل أن يعدّي من أمامي الرجل الذي صادته من بين الناس ذاكرة النظائر والأشباه، جذبته من يده وصحت: عبيد، ما الذي أتى بك هنا؟ توقف وهو يلهث ونظر إليّ طويلاً قبل أن يقول: ما الذي اتى بك انت؟ أفلت يده مني فظننت أنه يريد سلام الأحضان، وخاب ظني فقد كان يتابع رهطه ويرسل لهم اشارة تنبيه، وكانوا هم، براياتهم النحيلة، قد مال بهم الطريق نحو مسجد السيدة عائشة. وربما خاف أن لا يقفوا عنده فقال لي: انتظرني في القهوة وسأعود حالاً. لاحظت أنه ينتعل حذاءاً رياضياً ويضع على رأسه عمامة قصيرة خضراء. وجلست في المقهى وفي الحال جاءوا لي بالشيشة والشاي الكشرى اللذان لم أطلبهما. ك

1/3 جليد نسّاي

إعادة نشر 1/3 جليد نسّاي قراءة في رواية الرجل الخراب عبد العزيز بركة ساكن الجزء الأول أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية. يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات،

نصوص قصيرة، أيمن هاشم

نصوص قصيرة أيمن هاشم كانت السيدة العظمى قد إنتصرت لتوها علي ألمانيا، في المنطقة الغربية-راجا تحديداً، تجمعت الحشود، ذبحت الثئران، وزعت البيرة، كان موكب النصر يتقدمه جنود الشرطة، أمسكوا بالبنادق بقوة، تحت سواعدهم، دكّوا الأرض من تحتهم، في ميدان العرض حيث يجب أن يؤدى شكر المملكة التي لا تغيب الشمس عنها، كانوا يرددون أغنية بعربي جوبا، كلها نداءات لفتاة من قبيلة الباندا، أداها ذلك الشرطي في المنتصف بصوت كله رجاءات- لم يكن هنالك طريقة أفضل للإحتفال بنهاية الحرب العالمية الثانية. ضجر في أدغال مديرية جوبا، كانت الكنيسة عبارة عن كوخ صغير، تظلله شجرة ضخمة و بابين صغيرين، بيت القش هذا سيصبح فارغاً عما قريب؛ يقول دينق، و الأولاد شوشهم ما تقوله يا حضرة الأب الجليل، إنهم يتضجرون، أنظر إليهم إنهم يترنمون بمقدس، مقدس، مقدس..من الصباح و حتى المساء، ألا يوجد" تمساح، شعر إمرأة، أو مريسة حتى". نبؤات(1) في فصل الشتاء يمتلئ بحر العرب برعاة الأبقار، تنشط التجارة، يأتي العرب بالأقمشة و الحكايات، يبادلونها بأنياب الفيلة و الأسئلة،عند أسفل النهر نادى رجل من الدينكا على ناظ

ذات الصدفات الست

ذات الصدفات الست حسن الجزولي بعدما أطعمنا مطعم المدينة التي ظلت تضج دوماً منذ ولادتنا بما طاب لها من مآكل ومشارب في عمق سوقها العتيق ـ هكذا حلمت ـ كنا ثلاثة، الذي يتوسطنا كان أكثرنا تفاؤلاً، وأكبرنا كان الأكثر ضحكاً وعمقاً، وكنت أقلهما عمراً. خرجنا من هناك نتعمق أكثر في باطن المدينة والسوق، وفي طرف قصي، ندهتنا إحدى "الإعرابيات" التي كانت تجلس أمام ودعاتها الست، فقدّرنا أنها ضاربة له. جلسنا حداها ونحن نتوق للسخرية وتزجية الوقت، قالت إن صدفاتها لا تخيب. طلبنا منها قراءة طالعنا، ونحن نؤمل النصر المؤزر، كان ذلك أوان منتصف تواريخ البلاد التي تقصف بالأعمار الموغلة في الرحيل، أوسطنا كان خارجاً لتوه من أوج الرحيل السياسي، وأكبرنا كان متدثراً بحضوره المفرح، بينما توغلت أنا متوجساً من سحر عينيها، المرأة تلك وبعينيها الساحرتين، وبمجرد أن رمت بودعاتها الست، التي تفرقت قطعة إثر قطعة في جهات الأرض الأربعة من حولنا وكأنها أيدي سبأ، رفعت رأسها بتؤدة العرّافة العريقة في رؤواها التي ما خابت يوماً، وكنا نجهل معرفتنا بها، هذه الوداعية التي لم نرها في هذا السوق مطلقاً، مع أننا نحفظ

سؤال الضهبان

سؤال الضهبان لا تظنن أنه سؤال هيّن! أو عليك أن تتأكد أن السائل لم يعد ضهبان. وحتى في هذه الحالة ربما لم يجد الجواب ولكنه فقط تحوّل من (الضهب) إلى حالة أحسن نسبياً ودون تفسير. أي سؤال هو ليس بالهيّن. وأي سؤال هو لم يُسأل عبثاً ولهوا. زي، يلاقيك زول ويسأل: كيف اصبحت؟ تجربة وجودية عديل كدا. طيب تعال شوف كمية التزوير في الجواب! طبعاً مافي زول بيجاوب على السؤال دا بالضبط كدا. كلنا تقريبين في السؤال دا وفي غيره من اسئلة كثيرة. الجواب هو المصطنع في أغلب الأحوال وليس السؤال! ياخي حتى السؤال الغبي، الواحد بيتمرمط أمامه. لذلك سؤال الضهبان دا هو موئل الغناء والشعر الكاذب والبطولات! ومن الناس من يحاول أن يغشك! إنهم أهل الاجابات الذين تتكوّر ذواتهم في نهايات الأسطر، مدلهّمة. نقطة سطر جديد! - هوي انت هه! يعني شايل ليك اجابة كدا وفرحان بيها، قايل السؤال مات!؟ دعني أقول لك: جميع الأسئلة التي سمعت والتي لم تسمع بها، جميعها تتمتع بخلود مطلق! السؤال فيهو حيوية والاجابة ديمة نايصة. السؤال بيخلع وجامد. الجواب هو ختة النَفَس، التقية من عصف المشاعر. السؤال، أي سؤال، فيهو