Skip to main content

Posts

Showing posts from April, 2017

صيف مع محجوب

صيف مع محجوب*
----------
ما مصير الفتيان والفتيات، يتفيئون ظل حنانكَ، لا تغادرهم إلاّ إلى مأواك. لتنام كالطفل سريعاً، وتصحو في دقائقَ تالياتْ. إن الضمير الحيَ يُجيد اغلاقَ المداركِ برهةً، لكنه دوماً يؤاخي الصحو، دوماً أنت في الإدراكْ. ودونك يافعون ويافعات. مناقيرُ مشرعةٌ على مجئ غذاء الروح منكَ، وتستجيب سؤالهم بكل الحبِ وما يفيض من الأملْ. وقد أنام أنا وأنت تنفخ في نضارتهم من الأرواح أسمحها فيعلو حبهم لك، للبلاد ... وللعبادْ.