Skip to main content

سؤال الضهبان


سؤال الضهبان

لا تظنن أنه سؤال هيّن!
أو عليك أن تتأكد أن السائل لم يعد ضهبان. وحتى في هذه الحالة ربما لم يجد الجواب ولكنه فقط تحوّل من (الضهب) إلى حالة أحسن نسبياً ودون تفسير.
أي سؤال هو ليس بالهيّن. وأي سؤال هو لم يُسأل عبثاً ولهوا.
زي، يلاقيك زول ويسأل: كيف اصبحت؟
تجربة وجودية عديل كدا. طيب تعال شوف كمية التزوير في الجواب!
طبعاً مافي زول بيجاوب على السؤال دا بالضبط كدا. كلنا تقريبين في السؤال دا وفي غيره من اسئلة كثيرة.
الجواب هو المصطنع في أغلب الأحوال وليس السؤال!
ياخي حتى السؤال الغبي، الواحد بيتمرمط أمامه.
لذلك سؤال الضهبان دا هو موئل الغناء والشعر الكاذب والبطولات!
ومن الناس من يحاول أن يغشك!
إنهم أهل الاجابات الذين تتكوّر ذواتهم في نهايات الأسطر، مدلهّمة. نقطة سطر جديد!
- هوي انت هه! يعني شايل ليك اجابة كدا وفرحان بيها، قايل السؤال مات!؟
دعني أقول لك: جميع الأسئلة التي سمعت والتي لم تسمع بها، جميعها تتمتع بخلود مطلق!
السؤال فيهو حيوية والاجابة ديمة نايصة.
السؤال بيخلع وجامد. الجواب هو ختة النَفَس، التقية من عصف المشاعر.
السؤال، أي سؤال، فيهو قوة، فيهو شواظ وبيطقطق زي قندول عيش ريف معذّب.
الاجابة قد تكون: آآآي وأيوة وقد تكون: لا لا وأبداً وقد تكون أقصر وأكذب.
والسؤال أخبث من السرطان. وعُصبة! عصبة الأمم السؤال.
عندما تتورط في شيئ فإن الاسئلة تتحرك كقطيع من المرافعين!
غالباً لا يأتيك سؤال منفرد كأنه عاشق، وحتى لو جاءك هكذا فحُط في بالك أن معه أكثر من نيوب الليث، غير بارزةٍ!
ليس السؤال بالشيئ السهل. بالقطع ليس في هوان الجواب!
وفي نهاية أي مطاف فإننا نتذكر الاسئلة أكثر من تذكرنا الأجوبة!
الفيزياء نفسها ليست مخيفة، صاح. ولكن الاسئلة في ورقة امتحان الفيزياء هي أكثر إرعاباً من، نقول، ود أم بعللو (أرجو أن تعجبه الطريقة التي كتبت بها اسمه)!
ومهما راكمنا من الاجابات فإن تعداد الاسئلة في أي مطاف تختاره سيتفوّق بلا شك وبتوفيق من عند الله.
الجواب، أي جواب، لا يُذهب قوة السؤال. ولولا أن أقسو عليك لقلت لك لا يفي بمتطلباته. تغدو الاسئلة في وديانها تعلف الحياة وتروح كي تمارس مجونها الليلي على كل مَن سوّلت له المصائب أن ينشغل باله!
هناك كما أسلفت جيوش من الأسئلة تنتظر من يخوض بها معارك الحياة. والطريف أن من بينها اسئلة تمت الاجابة عليها ولكنها تملك أن تعود (للخدمة) بدون تفسيرات! وهناك اسئلة ليست للاجابة كما قال يحيى فضل الله! خيبة الاجابات هي أنها تعتقد بقضائها على الاسئلة. وهذا غير صحيح! فللسؤال نيرانه التي لا تنطفئ. للسؤال ظزاجة لا تنتهي!
ولكن من أين للسؤال هذا العنفوان والجمود ولاحقاً الخلود؟
سؤال!
الاجابة بكل بساطة هي أن الكون والوجود نفسه قائم على سؤال مسلول كالسيف! وهو سؤال واحد له ملمس زاحف وفي باطنه كل الاسئلة، بدءا بكيف أصبحت ومروراً بسؤال الضهبان وأيان مرساه

</div>

Comments

Popular posts from this blog

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…

Movie Critic Review: Zorba The Greek (1964)

" All right, we go outside where God can see us better." Alexis Zorba "God has a very big heart but there is one sin he will not forgive; [slaps table] if a woman calls a man to her bed and he will not go. I know because a very wise old Turk told me." Alexis Zorba

--------------------------------
Zorba (Anthony Quinn) with a lascivious look lays the gentle order, 'Two beds Madam. Without bugs!' Mme Hortense defiantly tilts her head and answers proudly, 'Mme has not THE bugs!'



The bookish intellectual Basil  (Alan Bates) who has appeared unaffected by the collective vertigo experienced on the boat taking them to Crete, did not seem interested in this outward and stimulated first-time exchange between his newly-found companion, a robust natural philosopher named Alexis Zorbas and this old lady who rushed  to offer them her hospitality services in her own (Marriot) of a dilapidated house on this island of pathos and the poor. Mme Hortense then treats the c…