Skip to main content

Movie Critic Article: The Book of Eli (2010)

"It’s not just a book—it’s a weapon aimed at the hearts and minds of the weak and the desperate, and it will give us control of them." Carnegie, the villain in the movie.


Reflections On "The Book of Eli"
Original article by:
Muhsin Khalid*

A friend posted a comment on my thread in one of the internet forums on cinematic issues to the effect that he did not like the movie "The Book of Eli". I advised him to give it another thought as I believed the movie's subject-matter is not as superficial and aimless as it might appear at first sight.
As a synopsis to the movie, a man by the name Eli (portrayed by Denzel Washington) drifts non-stop across the United States from east to west in the aftermath of an apocalyptic destruction of the human civilization.While Eli is walking through total destruction, sweeping famine and enormous degradation of human beings, another man, a villain by the name Carnegie (Jerry Oldman) is searching all along for a certain book which, it is clear, is in Eli's possession. The two men cross paths and Carnegie wants the book at any price. The conflict on the book erupts between the two men.
We notice that Eli (DW) is protected by a formidable supernatural power. By an invincible divine force. We also discover in the end that Eli has the book reserved in his inner recesses not as a physical belonging and that it is a sacred book.
Eli, then, lies down to rest from the intensity of the pains and tragedies he has endured on his way and be able to dictate the full text of the book while someone is ready to pen
down his words.This is of course after he has reached the point in 'the West' that was sought, where humanity has saved some of the books and collected a library for human heritage of all kinds.
The symbolism here is clear. Christianity as a matter of history has moved to the west from the east after it faded in its native origin. It is also clear that the encoding refers to the Bible, which in fact had not been saved that way.
The Qur'an is the only book that was preserved this way i.e in the hearts of believers and via auditory frequency. It is preserved this way to this day.
Eli (DW) himself matches well in his skin color to Imam Nafi 'ibn Abi Naim Al-Laithi, a Qur'an reader from whom the two most important accounts of the Qur'an had descended viz.
the Warch and the Qalon accounts. Imam Nafi was a black man who lived in Medina (in which prophet Mohamed sought resort from the oppresors in Mecca in the early days of his calling). Despite the fact that all sources agreed without exception as to this description of Imam Nafi, he was reported to descend from Isfahaan as if Persia (Iran of today) became, with the pride of this man, the natural habitat of the dark races, or as if we do not know where lies the geography of black people! No one, Roman or Persian, argues that Kafur,
the black eunuch who ruled Egypt for two decades, was Ethiopian or Sudanese. But this Nafi, without whom the most important accounts of the Qur'an would have disappeared,
is of course a black Persian!
Imagine!
The story told by the movie "The Book of Eli" is only valid if it were to describe the preservation of the Qur'an. One can say that it is a story that is wrongly attributed.
Other scriptures will elude the provision of such preservation and recording as those
which were bestowed on the Qu'ran.
Denzel with the twin directors
The Book of Eli (2010)
118 min  -  Action, Adventure, Drama - color
Denzel Washington (Eli)
Gary Oldman (Carnegie) Mila Kunis (Solara)
Producer: numerous producers
Directors: The Hughes Brothers: Allen and Albert Hughes (also made American Pimp, Menace II Society, From Hell)
Cinematography: Don Burgess
Music by: Atticus Ross, Leopold Ross and Claudia Sarni
"The Book of Eli" received 10 prize nominations, two wins: Denzel Washington Outstanding Actor in a Motion Picture from Image Awards. Albert and Allen Hughes for Best Director Black Reel Awards. Left is photo of the twin moviemakers.

*Muhsin Khalid is a novelist and a scholar.




Comments

Popular posts from this blog

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…

حكاية البنت التي طارت

كنا قاعدين في شرفة منزل صديق جديد في مدينة صغيرة نزورها لأول مرة. الشرفة أرضيةٌ بها أصائص ورد ويفصلها عن الطريق العام سياجٌ معدني تنبثق منه تماثيل صغيرة لملائكة.  وكنت على وشك أن أقول شيئاً عن جمال تلك الجلسة المسائية في المدينة النابضة لكنني انشغلت عن ذلك. كانت فتاة بملابس سباحة ضيقة قد ظهرت في بلكونة بالطابق الثالث للعمارة المواجهة لمجلسنا.  تعثرت الفتاة قليلاً قبل أن تنتصب على كرسي أو منضدة صغيرة، ثم فجأة طارت من مكانها مبتعدة عن البلكونة. لوهلة بدت كأنها فشلت وستقع لكنها شدت جسدها وحركت يديها وقدميها فاندفعت إلى الأمام وانسابت أفقياً في محازاة بلكونات الطابق الثاني تحتها ثم حطت برشاقة على الارض وجرت فدخلت المبنى لتظهر مرة أخرى على نفس البلكونة. وهذه المرة كان معها رجل يلبس قناعاً أخذ يقبل جبينها. طبعاً لفتُ نظر الناس الذين كانوا معي منذ أول لحظة، وشاهدوها عندما حطت على الطريق، وصرخوا من هول الأمر وقال أحدهم، كيف تطير بلا أجنحة وكان رد زوجته جاهزاً، خداع بصري.  وقال آخر، لا وقت عندنا لمعرفة ما إذا كانت هناك خيوط فتدخلت صديقته وقالت إن أشياء غريبة كثيرة تحدث بلا خيوط. بيد أن تفسير ا…