Skip to main content

Movie Critic Review: Bonnie And Clyde (1967)

Arthur Penn's Depiction Of The Depression
                                              
A registered user at IMDb by the name Ironside writes on "Bonnie And Clyde" here:
"One of the stimulating moments in the film happens when Clyde chases Bonnie through a yellow corn field, while a cloud transverses
the sun and slowly shadows the landscape...Here the characteristic quality of the Texas countryside and the vague aspect of the story are beautifully communicated.."
This is precisely the reason why I have always wanted to commend, recommend and suggest this movie to anybody looking for a good movie to watch. The cloud travelling over the fields. I have seen the movie several times to relive this rare poetic scene. The impact of a subtle conveyance of the meaning of life by the passage of the cloud have always felt so good.
Arthur Penn's masterpiece "Bonnie And Clyde" was nominated for ten Academy Awards, including Best Picture, won two Oscars, one for Best Actress in a Supporting Role and another for Best Cinematography.
For present-day viewers, the movie might pass as 'just another' gangster movie with too many bullets, but judging by the time it was produced (1967), it was a miraculous achievement not only in its artistic quality but also in addressing issues that were almost taboos at that time.
The movie was based on the novel
"The Dillinger Days" by John Toland about
a true story that took place during the years of economic depression in the thirties of the 20th century.
A waitress Bonnie Parker, falls in love with this young bank robber and off goes the couple, robbing banks and stores and appearing as having real fun until they fall in the ambush.
So, where are the taboos?
Well, the couple did not have a job to do other than robbing and stealing.
A direct outcome of the economic crisis of the thirties. In one of their early robberies the bank "did not have enough funds" for them to do a proper bank robbery! Then they pass
by a house that was confiscated from its poor owners by.....a bank! The movie critically touches on class differences. It depicts how the recession had created such violent and bloody situations in the American scene that were aggravated by the ease
of obtaining weapons. Meanwhile, the press was faking up news stories to sell their papers. In one of the scenes Clyde was outraged to read on him robbing a bank in a place where he had never been! But the movie is not even close to comedy! It is actually thought by some to blend tragedy
with self-aggrandizement and to compensate, through violence, for the impotence of Clyde (and the rest of the society for that matter)!
A possible REMAKE? Please, NO!
Any attempt at a remake of this true story is likely doomed.
The poetic direction of Arthur Penn cannot be excelled by his students
(the contemparary filmmakers)! Warren Beatty's performance is not easy to surpass by any of today's actors. And no one will equate to Faye Dunaway's
superb acting. Then there is this small part for Gene Hackman! These actors still have
their presence in the minds of cinema-goers of all ages.
The movie is a film classic that is to be added to any serious personal library.
It is rated at 8.5 out of 10 (for sure!).
The soundtrack is pop/country music with prevalance of instruments that may
sound annoying to present day movie-watchers but is quite appropriate due to the
publicity of the story of Bonni and Clyde.



Bonnie And Clyde: (1967, 110 min, Technicolor)
The Cast:
Warren Beatty as Clyde
Faye Dunaway as Bonnie
Michael J. Pollard as C.W.Moss
Estelle Parsons as Blanche
Gene Hackman as Buck Barrow
Produced by Warren Beatty
Directed by Arthur Penn



Comments

Popular posts from this blog

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…

حكاية البنت التي طارت

كنا قاعدين في شرفة منزل صديق جديد في مدينة صغيرة نزورها لأول مرة. الشرفة أرضيةٌ بها أصائص ورد ويفصلها عن الطريق العام سياجٌ معدني تنبثق منه تماثيل صغيرة لملائكة.  وكنت على وشك أن أقول شيئاً عن جمال تلك الجلسة المسائية في المدينة النابضة لكنني انشغلت عن ذلك. كانت فتاة بملابس سباحة ضيقة قد ظهرت في بلكونة بالطابق الثالث للعمارة المواجهة لمجلسنا.  تعثرت الفتاة قليلاً قبل أن تنتصب على كرسي أو منضدة صغيرة، ثم فجأة طارت من مكانها مبتعدة عن البلكونة. لوهلة بدت كأنها فشلت وستقع لكنها شدت جسدها وحركت يديها وقدميها فاندفعت إلى الأمام وانسابت أفقياً في محازاة بلكونات الطابق الثاني تحتها ثم حطت برشاقة على الارض وجرت فدخلت المبنى لتظهر مرة أخرى على نفس البلكونة. وهذه المرة كان معها رجل يلبس قناعاً أخذ يقبل جبينها. طبعاً لفتُ نظر الناس الذين كانوا معي منذ أول لحظة، وشاهدوها عندما حطت على الطريق، وصرخوا من هول الأمر وقال أحدهم، كيف تطير بلا أجنحة وكان رد زوجته جاهزاً، خداع بصري.  وقال آخر، لا وقت عندنا لمعرفة ما إذا كانت هناك خيوط فتدخلت صديقته وقالت إن أشياء غريبة كثيرة تحدث بلا خيوط. بيد أن تفسير ا…