Skip to main content

Khartoum Baloum 1/2



خرطوم بلوم


"ننطلق في رحلة متحللة من كل غاية" ن ع ت



المقال القيافة للشاعرة الأولى نجلاء عثمان التوم الذي تصدت له الأقلام التقليدية بتوصيفات ...مثل الخطرفة والذي راح بسببه بعض الموسيقيين المتقاعدين في خطرفة تخصهم، هو من أجمل ما قرأت عن الغناء السوداني!
ذلك أن الشاعرة التي لا تخطئ صياغاتها العين العارفة بحفريات النظم، تنتقل في صكوك غير مألوفة وعبر الافهام الجاهزة لتمرر شهادات حسن القريض على من يقرأ بتوقع الطرب والشعر في مقال يكتبه شاعر/ة. ولكم هو طمّاع من يبتغي الشعر في مقال!
ليس هناك ثوابت وليس هناك سواهل فنجلاء تسأل قارءها محذرةً له أن تشريح الأصالة قد يودي إلى مجزرة! فهل يمكن تشريح الأصالة؟! وهنا احالات لامعة لواقع يتقمص أصالتَه مَن هم على سدة فنائه وهو سؤال الراهن بامتياز فمالكم كيف تنقدون!
اقرأ مقال نجلاء عثمان التوم هنا



تبشرنا الشاعرة الأولى أن هذي (الرحلة المتحللة من كل غاية) ستفضي بنا، حين نقوى على نزع السُتر والأقنعة، إلى لا شيئ سوى هويتنا! ولا يقول الشاعر غير ذلك إلاّ إن أراد الوقوع تحت نير التقليدية والمباشرة. كما لا يبتعد هذا القول عن أغراض الحادبين أقل من ابتعاد الشعر عن المباشرة!
وأصلُ مبحث الشاعرة، في ظني، هو بعث وتسعير تلك الجذوة التحتية التي تحتجب تحتها الأصالة بسدادها وفعاليتها ويأتي الغناء مقارباً لها ومبتعداً عن تبذلات الواقع في آن!
وتأتي عبارة (الحجل بالرجل) كما وردت في أغنية حسن عطية استسهالاً، على مفارقته معنى الوثاق الجبري، لمقاربة الشاعرة لمعنى (العوارة)! وبذلك تتحدى السؤال، المظنونة أهميته، عن تعريف يتوقعه القارئ لمفهوم (العوارة) في النص. وتمضي الشاعرة لنهاية سعيدة لكثير من التعقيدات. فطالما آخر الموضوع سيكون (الحجل بالرجل) فمعاني مثل (حق الهوى الكامل) وما أدراك ستغدو من قبيل (العوارات)!
ومن الطريف أن استطراد نجلاء في أمر الحجل بالرجل يكشف عن قدرية ورضا قديم وسوداني ولكنه منذور للسعادة ومعزز لها ولا نرغب في زوال مكنيزماته الناجحة. أقول ذلك مستحضراً ذلك التحاور المشاكس بين عبارتي (الحجل بالرجل) و (ياحبيبي سوقني معاك) ودعوة الشاعر لنا للتعرف على إحدى الفبركات. وأسارع لتقرير أن الفبركات كثيرة ولا يخفف من حدتها سوى الغناء!
إن الغناء السوداني يمور بلحظات الاستدراك التي يجرفها اللحن والايقاع فتخرج من بيت (اللعبة) دون أن يستطيع أيٌ مَن كان أن يساءل عنها المغني! وقد ضربت نجلاء مثالاً باهراً لأغنية تقول: على كل حال غضبك جميل! والمستمع شاعراً أو غير شاعر يجد أن السؤال: كيف يعني على كل حال؟ هو أحسن أنفعال له بينما هو في ذات الوقت أكثر الاسئلة اغراقاً في عادية لا يحفل بها نص الأغنية! ومن طرائف عبارة على كل حال أن أحد الصبية المراهقين ونسميه اكس وقع في غرام صبية في الحي ولكنه ولأنه خجول طلب من صديقه زيد أن يوصل رسالة بوحه بالحب لحبيبته. فقام صديقه بتمرير الرسالة للحبيبة ليلاً وبطريقة سرية عند (التقديم) وعلى باب الخروج من بيت أهلها. وبعد أيام طلب اكس من صديقه أن يستلم رد رسالته نيابة عنه وقد حدث واستقرت الرسالة عند اكس ففتحها متشوقاً وغير منتبه لعربة الباسطة التي كادت أن تودي بحياته وقرأ رد الحبيبة: "ما عارفة الرسالة دي منك ولا من زيد لكن على كل حال أنا بحبك برضو" ولم تطب الحياة بين الصديقين منذ ذلك اليوم وحتى نهاية القصة!
تمضي الشاعرة في سبر استجاباتنا للغناء بروح النقد الايجابي باعثةً لأفهامنا على
مستوى ملامسات الطبيعة وموجوداتها وقدر الحيازة التي أحرزناها من ادعاءاتنا. فحول أغنية (غني يا طيور) تدعونا الشاعرة ل"قفزة التشبيه الكاملة للصورة الشعرية"، ما هو مطلوب ومرغوب، لكنه صعب لأن للأغنية أو للحفل نهاية! ولطالما خرجنا من الحفل منفوخين ليثقبنا الواقع الذي يتسلى بصرعاته لنا! وعلى قدر أهل الشعر تأتي المصائرُ.
على أن تجربة الجابري هي خطي الأحمر ولذلك فقد تحفزت للدفاع عنها. وما إن أوردت الشاعرة انزعاجها من شبهة الخيال واللسان المصري حتى تيقنت أن الامر أسهل مما تحفزت له لأنني أرى أن اللسان المصري والصيغة الموسيقية المجلوبة من آفاق أخرى هي من أدوات الجابري.
قام أحمد الجابري قبل أن يغني المأثور المصري الدرويشي (عطشان يا صبايا)، قام بتضمين موسيقى عالمية آسيوية في أغنيته (ما نسيناك جاي تعمل ايه معانا). وتم ذلك، وربما يشير هذا لانتباهه لما يفعل، بعد أن تأكد أن الموسيقى قد تم حفظها صم من كل مستمعي هنا أم درمان!
إن اعادة توطين الغناء الأجنبي (وهي عبارة غير دقيقة في وصف المصريين) في نصوص سودانية هو من الايجاب بمكان. وقد سبق الجابري في هذا المنحى كثيرون منهم أحمد المصطفى الذي اختار موسيقى لاتينية لأغنيته (الوسيم). وأغنية الجابري المشار اليها (هاتو الياسمين) فيها من "صلاة الزين" ما "يكف العين"! وربما ظلمت شاعرتنا الجابري حين قالت إن الجابري يعذبنا بمحاولات إقناعنا إن الأغنية تخصنا بينما هي من أخص ما يخصنا حين يقول الجابري: "بكل تفصيل/ جات مارة أصيل/ ورتنا مباهج العصريّة" إذ أن مشهد العصرية ساعة (نخت) الكراسي ونستنى بنات الحلة يمرن من غير هدف حقيقي لخروجهن، هذا هو المشهد الولود الماهو عاقر!


ولي عودة في مسألة البلوم والعوارة

Comments

Popular posts from this blog

جليد نساي - 3/3

جليد نساي (3/3) قراءة في رواية الرجل الخراب عبد العزيز بركة ساكن الجزء الثالث
مصطفى مدثر



سنتناول في هذا الجزء مسألة استلهام ساكن للهدمية الطاغية في قصيدة إليوت وأنه، أي ساكن، لم يشأ لهدمه نهاية أو حل. وكذلك نتناول مسألة البلبلة التي يحدثها استلهامه الآخر المتمثل في تبديل اسم الرواية، ونقترح سبباً لإختيار ساكن أن يكون درويش طبيباً صيدلانياً، كما نناقش التجريب في الرواية وأزمة النهاية. فإلى الجزء الأخير من المقال. أبدأ ببعض الأفكار حول اسم الرواية. إن الإرث الدلالي لكلمة الخراب في عنوان الرواية يبدو كافياً لقبول اسمها، الرجل الخراب، ولكن عندما نعرف من الرواية أن اسمها الحالي كان قد خضع لعملية تغيير مرتين فإننا نرى أن توسيع دائرة الفحص الدلالي قد يعيننا إلى فهم أحسن للأصول الابداعية للرواية. فاسم الرواية تحوّل تحوّلاً محكياً عنه من أزهار الليل إلى مُخرّي الكلاب واستقر عند الرجل الخراب. وقصيدة اليوت نفسها تحوّل اسمها، ربما مرة واحدة، ليستقر على الأرض الخراب. وهذا استلهام آخر للقصيدة نرصده هنا ولا ندعي الحصر. إن المقصود هنا أن هنالك تعارضاً في دلالة الخراب في الاسمين. فبغض النظر عن كون القصيدة تع…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…