Skip to main content

Khartoum Baloum 1/2



خرطوم بلوم


"ننطلق في رحلة متحللة من كل غاية" ن ع ت



المقال القيافة للشاعرة الأولى نجلاء عثمان التوم الذي تصدت له الأقلام التقليدية بتوصيفات ...مثل الخطرفة والذي راح بسببه بعض الموسيقيين المتقاعدين في خطرفة تخصهم، هو من أجمل ما قرأت عن الغناء السوداني!
ذلك أن الشاعرة التي لا تخطئ صياغاتها العين العارفة بحفريات النظم، تنتقل في صكوك غير مألوفة وعبر الافهام الجاهزة لتمرر شهادات حسن القريض على من يقرأ بتوقع الطرب والشعر في مقال يكتبه شاعر/ة. ولكم هو طمّاع من يبتغي الشعر في مقال!
ليس هناك ثوابت وليس هناك سواهل فنجلاء تسأل قارءها محذرةً له أن تشريح الأصالة قد يودي إلى مجزرة! فهل يمكن تشريح الأصالة؟! وهنا احالات لامعة لواقع يتقمص أصالتَه مَن هم على سدة فنائه وهو سؤال الراهن بامتياز فمالكم كيف تنقدون!
اقرأ مقال نجلاء عثمان التوم هنا



تبشرنا الشاعرة الأولى أن هذي (الرحلة المتحللة من كل غاية) ستفضي بنا، حين نقوى على نزع السُتر والأقنعة، إلى لا شيئ سوى هويتنا! ولا يقول الشاعر غير ذلك إلاّ إن أراد الوقوع تحت نير التقليدية والمباشرة. كما لا يبتعد هذا القول عن أغراض الحادبين أقل من ابتعاد الشعر عن المباشرة!
وأصلُ مبحث الشاعرة، في ظني، هو بعث وتسعير تلك الجذوة التحتية التي تحتجب تحتها الأصالة بسدادها وفعاليتها ويأتي الغناء مقارباً لها ومبتعداً عن تبذلات الواقع في آن!
وتأتي عبارة (الحجل بالرجل) كما وردت في أغنية حسن عطية استسهالاً، على مفارقته معنى الوثاق الجبري، لمقاربة الشاعرة لمعنى (العوارة)! وبذلك تتحدى السؤال، المظنونة أهميته، عن تعريف يتوقعه القارئ لمفهوم (العوارة) في النص. وتمضي الشاعرة لنهاية سعيدة لكثير من التعقيدات. فطالما آخر الموضوع سيكون (الحجل بالرجل) فمعاني مثل (حق الهوى الكامل) وما أدراك ستغدو من قبيل (العوارات)!
ومن الطريف أن استطراد نجلاء في أمر الحجل بالرجل يكشف عن قدرية ورضا قديم وسوداني ولكنه منذور للسعادة ومعزز لها ولا نرغب في زوال مكنيزماته الناجحة. أقول ذلك مستحضراً ذلك التحاور المشاكس بين عبارتي (الحجل بالرجل) و (ياحبيبي سوقني معاك) ودعوة الشاعر لنا للتعرف على إحدى الفبركات. وأسارع لتقرير أن الفبركات كثيرة ولا يخفف من حدتها سوى الغناء!
إن الغناء السوداني يمور بلحظات الاستدراك التي يجرفها اللحن والايقاع فتخرج من بيت (اللعبة) دون أن يستطيع أيٌ مَن كان أن يساءل عنها المغني! وقد ضربت نجلاء مثالاً باهراً لأغنية تقول: على كل حال غضبك جميل! والمستمع شاعراً أو غير شاعر يجد أن السؤال: كيف يعني على كل حال؟ هو أحسن أنفعال له بينما هو في ذات الوقت أكثر الاسئلة اغراقاً في عادية لا يحفل بها نص الأغنية! ومن طرائف عبارة على كل حال أن أحد الصبية المراهقين ونسميه اكس وقع في غرام صبية في الحي ولكنه ولأنه خجول طلب من صديقه زيد أن يوصل رسالة بوحه بالحب لحبيبته. فقام صديقه بتمرير الرسالة للحبيبة ليلاً وبطريقة سرية عند (التقديم) وعلى باب الخروج من بيت أهلها. وبعد أيام طلب اكس من صديقه أن يستلم رد رسالته نيابة عنه وقد حدث واستقرت الرسالة عند اكس ففتحها متشوقاً وغير منتبه لعربة الباسطة التي كادت أن تودي بحياته وقرأ رد الحبيبة: "ما عارفة الرسالة دي منك ولا من زيد لكن على كل حال أنا بحبك برضو" ولم تطب الحياة بين الصديقين منذ ذلك اليوم وحتى نهاية القصة!
تمضي الشاعرة في سبر استجاباتنا للغناء بروح النقد الايجابي باعثةً لأفهامنا على
مستوى ملامسات الطبيعة وموجوداتها وقدر الحيازة التي أحرزناها من ادعاءاتنا. فحول أغنية (غني يا طيور) تدعونا الشاعرة ل"قفزة التشبيه الكاملة للصورة الشعرية"، ما هو مطلوب ومرغوب، لكنه صعب لأن للأغنية أو للحفل نهاية! ولطالما خرجنا من الحفل منفوخين ليثقبنا الواقع الذي يتسلى بصرعاته لنا! وعلى قدر أهل الشعر تأتي المصائرُ.
على أن تجربة الجابري هي خطي الأحمر ولذلك فقد تحفزت للدفاع عنها. وما إن أوردت الشاعرة انزعاجها من شبهة الخيال واللسان المصري حتى تيقنت أن الامر أسهل مما تحفزت له لأنني أرى أن اللسان المصري والصيغة الموسيقية المجلوبة من آفاق أخرى هي من أدوات الجابري.
قام أحمد الجابري قبل أن يغني المأثور المصري الدرويشي (عطشان يا صبايا)، قام بتضمين موسيقى عالمية آسيوية في أغنيته (ما نسيناك جاي تعمل ايه معانا). وتم ذلك، وربما يشير هذا لانتباهه لما يفعل، بعد أن تأكد أن الموسيقى قد تم حفظها صم من كل مستمعي هنا أم درمان!
إن اعادة توطين الغناء الأجنبي (وهي عبارة غير دقيقة في وصف المصريين) في نصوص سودانية هو من الايجاب بمكان. وقد سبق الجابري في هذا المنحى كثيرون منهم أحمد المصطفى الذي اختار موسيقى لاتينية لأغنيته (الوسيم). وأغنية الجابري المشار اليها (هاتو الياسمين) فيها من "صلاة الزين" ما "يكف العين"! وربما ظلمت شاعرتنا الجابري حين قالت إن الجابري يعذبنا بمحاولات إقناعنا إن الأغنية تخصنا بينما هي من أخص ما يخصنا حين يقول الجابري: "بكل تفصيل/ جات مارة أصيل/ ورتنا مباهج العصريّة" إذ أن مشهد العصرية ساعة (نخت) الكراسي ونستنى بنات الحلة يمرن من غير هدف حقيقي لخروجهن، هذا هو المشهد الولود الماهو عاقر!


ولي عودة في مسألة البلوم والعوارة

Comments

Popular posts from this blog

An Entity Unknown By: Mohamed Hamad- Translated From Arabic

Text by: Mohamed HamadTranslated by: Mustafa Mudathir






There is a tiny mystery;
an entity unknown that hymenates our souls for reasons undisclosed with a plasticine of thinness a sleazy film of boredom to blunt our insistence in dealing with existence. And verily those same songs,  enchanted as they are that ornament affect, the deepest and inmost, are turned to mere phonations that tend to bore at most.
The things you sought with passion are now dispelled around you devoid of early value, or heavily under-rationed. You like it, oh! no more, the stretching on your bed Nor do you like rising and nothing is surprising.
Your cup of tea, whose edges

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…