Skip to main content

Khartoum Baloum 2/2




خرطوم بلوم في رؤية نجلاء التوم




الجزء الثاني


أعتقد أن نجلاء قد راهنت على افلات ممكن. بل أعتقد أنها أفلتت بالفعل لأنها استخدمت مطلق القول الشعري والجمل المتأبية على الشرح. وأصرت أن نأخذ نصها جميلاً أو لا نأخذه. ولكن أبو القدح لما (يلبد جوا قدحه) هل (مافي طريقة نسله؟)
وبالنظر لما أتت به نجلاء في مخاطبتها لناجي البدوي في زمان سابق فهي لا تملك أن تكون أقل من شاعرة. إذ أنها لا ترضى أن تكون، مثلاً، وليمة لأعشاب البحر أو أي خرابيط أخرى تقل عن أن يزدهي بها قمرٌ قادم!


 
ولعل كواسة التقية في العبارة الشعرية هي من أحدث وسائل الوقاية وربما تؤسس لاستباق قاتل وهنا بالضبط قد يبدو أن نجلاء التوم سيأتي يوم تستعمل فيه هذا الاستباق في ردها على أي عوارات محتملة. 
نجلاء الآن، تبدو مثل أنثى تمساح ماكرة عبرت وفي معيتها أغراض ابراهيم حسين والجابري وآخرين تدخرهم لتفقيسةٍ وشيكة لأحسن بيض يتخلق منه التهديد القادم لأفهام سكان بحر أبيض.
تدعونا الشاعرة الى "رحلة متحللة من كل غاية" رغم أن ما ينتظرنا في آخر الرحلة هو...هويتنا!
وهذه ربما كانت أقل وسائل البحث عن الذات تكلفة وللغرابة فإنني أؤيد هذا العثور السهل على الهوية وأثق في امكانية تحققه. 
فالشاعرة اذاً لا تتحدث عن العوارة كأداة يتوجب فهم كيفية استخدامها وربما لهذا لم تعبأ كثيراً بتعريفها وتعريفنا بها. فالعوارة ستكون هي الحالة التي ينبغي أن نتقمصها في رحلتنا الغنائية نحو الهوية وكل المطلوب هو أن نحصي قدر العوارة في منعرجات السمع بحيث ينبغي تذكيرنا لبعضنا بأننا في لحظة ما مواجهين بعوارة ولم يتركنا أحدٌ دون تبصيرنا بطرائق الوصول للهوية. وفي الحقيقة العوارة هي من لوازم الفعل الايجابي ولا نتطرق لها، عادةً، إلاّ حين نبدو مواجهين بتبعات أي أمر ترتب عنه صعود لأبخرة العوارة في سماء تفكيرنا. فالشيئ عوير لأنه يستدعي استجابة نعجز عن توفيرها وكذلك الشخوص العصيون على الفهم العادي ما هم إلاّ عورا. 
والحبيب الذي يتفانى في وصف حبه لمحبوبته في لحظة لا يكون هناك غيرهما يتلقى وصفاً لما يقول في عبارة : بطِّل العوارة بما فيها من التنبيه بخطورة أي خطوة يتخذها أبعد من العوارة وهي لحظة فكهة يكون فيها ما تُحجم عنه عوارة بينما هو في الواقع ما تتمناه أنت وهي. والمفتون بالفيزياء ومجيد فيها يقال عليه (لامِن عوير)، وكذلك الندوة الممتازة التي اهرق فيها المتحدثون تلك الأحبار التي قرأوها هي بلاشك ندوة عويرة. 
وان عدنا للجابري نجد أن الأمثلة التي طرحتها الشاعرة هي من العوارات الضئيلة لهذا الفنان، لأنه كان يرفل في أبهى حلل عواراته في مجالسه الخاصة، وفيما هو غير ذلك فإنه غنى أغنية مصرية تماماً (عطشان يا صبايا) وأين؟ غناها للمصريين أنفسهم ولا أدري ما هي الكلمة المصرية المرادفة معنىً لكلمة عوارة السودانية!
إن الشاعرة كما أسلفنا لم تحفل بتعريف لمفهوم العوارة في نصها ورغم ذلك تمضي، بآليات غير مفصح عنها، نحو تعقيدات كثيرة متعلقة بعوارات فتحل عقدتها زي الورد ولذا لا يغدو لدينا من الوقت ما يمكن أن نضيعه في العوارة في تجريدها الفلسفي! 
على أن نهج العوارة نفسه ما هو الاّ تخفيف وتلطّف على الأفهام من أن تزدريها العبارةـ أي عبارة- ولئن صار ذلك بين يدي شاعرة فإن أحسن الطرق هو أن نقبل بصياغات الشاعرة. 
ولكن ماذا عن قول نجلاء التوم أن "... الشعر المعترف به لا يقر بالعوارة"؟
إن الأمر في غاية البساطة. هل يمكن أن يطلع علينا شاعر ليؤكد وجود عوارة في شعره؟ إن هذا التعبير لا يعدو أن يكون ذكاءً اضافياً من الشاعرة يرجع على أثره بعض الشعراء وهم يسبّحون بحمده أن لم يصنّف شعرهم كعوارة. ومن المثير الآن تخيّل انفتاح الطريق أمام قياس لكل الأشياء بمقياس العوارة. إذ يبدو أن حضارة جديدة بأكملها تنتظرنا!


الى الجزء الثالث

Comments

Popular posts from this blog

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…

Movie Critic Review: Zorba The Greek (1964)

" All right, we go outside where God can see us better." Alexis Zorba "God has a very big heart but there is one sin he will not forgive; [slaps table] if a woman calls a man to her bed and he will not go. I know because a very wise old Turk told me." Alexis Zorba

--------------------------------
Zorba (Anthony Quinn) with a lascivious look lays the gentle order, 'Two beds Madam. Without bugs!' Mme Hortense defiantly tilts her head and answers proudly, 'Mme has not THE bugs!'



The bookish intellectual Basil  (Alan Bates) who has appeared unaffected by the collective vertigo experienced on the boat taking them to Crete, did not seem interested in this outward and stimulated first-time exchange between his newly-found companion, a robust natural philosopher named Alexis Zorbas and this old lady who rushed  to offer them her hospitality services in her own (Marriot) of a dilapidated house on this island of pathos and the poor. Mme Hortense then treats the c…