Skip to main content

كومباكت


نص قصصي

كومباكت





كيف تنعمل اجازة كومباكت؟ 
لدي أيام لابد أن أستعملها. بمجرد أن أخذت الإجازة صارت الأشياء سائلة وصنعت لنفسها جداول ودروب. ما مِن موضوع واحد، كنت أنتظر له الإجازة، مدّ رأسه! 

الغناء الذي قلت، أضايرو، بهنا وهناك ثم أسمعه حتى ينهري، زاغ مني، في اليوتيوب، مثل زوغان سمك الصير من شباك قديمة. 
اجازة يصعب الامساك بها. وهو ذاته، فكرة إجازة كومباكت، من أين جاءت؟ 
لست أدري.
أغلقت باب الغرفة من الخارج وعدت لها من شباكها الضيّق ولحظتها جاءني، على خفيف، معنى إجازة كومباكت، بالله لغاية ما سلخت يدي مكان الكوع الّذي لا أعرف كيف ألحسه.
طيب، كل شئ، موجود داخل الغرفة، له صلة بالإجازة، لكن الغرفة نفسها تحتاج تدعيم، لأن الأشياء في سيولتها، كما تعلم، لا أحد يدري ما يخبئه لك كتابٌ أو سي دي أو، ربما يخرج من اطاره وطوره، ذلك الشيخ في الصورة، الذي وقع عليّ وقعاً غريباً، كشئ غير مؤكد، أنه أحد أعمامي من ماضٍ سحيق. 
أشياء الغرفة، فيما بدا لي، هي التي ستتولى مسألة أن الأمر كله سيكون كومباكت. فهنا كتاب صعب، وآخر أصعب منه هناك، كما أنني عادة لا أحرّك هذا الكتاب المرجعي الضخم، لأنه يحاول أن يشرح لي أشياء، أدركها بأحسن منه. إنه الآن، وبشكل مريب، في غير موضعه، وأنا لم أحرّكه، وهو كومباكت رغم ضخامته. الدبّابة كذلك. ليس في غرفتي دبابة، ولكن الدبّابة تعتبر كومباكت. وهناك تلك المصفّحات الغريبة التي كانت تطلع عادةً عند انفضاض المظاهرة. هي الأخرى كومباكت ولكن كانت تصيبني بحنين غريب، ربما لظلها الكومباكت، لو سمح لي الجنود بالدخول فيها هرباً من الحر. المعجم الضخم، بجانبه يرقد كاسيت قديم أعرف محتوياته، ولكنه توقف عن البث مع احتفاظه بشكله الموغل في الكمبتة. سبعة أشياء أخرى لا تشتغل، بالمناسبة، ولكنها قاعدة معززة مكرمة، ربما في انتظار حريقٍ أجنبي يأخذها، فأنا لا أحرق الكتبَ ولا الكاسيت ولا أوراق النصوص المعتتة، رغم أنني أعتقد أن أي كاتب يحتفظ ب أو يلجأ لنصوصٍ كان قد كرفسها ولعنها ورماها بعيداً، ولكن ليس بالضبط في سلة القمامة، هذا الكاتب التائب إلى نصه، أعتقد أنه كاتب دنئ وقد يكون فاشلاً. 
قررت أن ألملم أطراف الإجازة بعد أن تيقنت وطمأنت نفسي أنها:
- شأن داخلي،؟ 
- أو حالة وجودية،؟ 
- لا، ليس لهذا القدر. 
- طيب، هي حالة انسانية،؟ 
- لا دي شكلها كارثي ومدر للعطف.
- طيب، هي حالة وأنساني. 
مؤكد أنني طمأنت نفسي على شئ.
إن من أوغر صدري بفكرة إجازة كومباكت لا يمكن الوصول إليه إلاّ بخرق إحداثيات الأبعاد الوجودية. إنه شخصٌ يتراءى من وراء فكرة أو ربما كان من الخارجين من الأحلام الذين وصفهم مقدم البرنامج بالأمس على الراديو. ومن الغباء أن تتخذ لبرنامج إذاعي مادة تتحدث عن مستويات وجودية مختلفة لأن ذلك يحتاج لشرح ولغة جسد، ليس فقط صوت يهرف بما لا يعرف. من ناحية أخرى، أعتقد أن كومباكتية الإجازه، كفكرة، اشترك في صياغتها ذلك الصحابي، الذي تم إعفاؤه من الجهاد، في واحدة من خناقات الدعوة المحمدية. أذكر أنني تركت القصة كلها، وكان فيها محمدٌ (ص)، الذي تقدم هو وصحبه نحو الجهاد، بينما أقفل ذلك الرجل راجعاً. و بتلقائية شديدة رجعتُ معه، ومشيتُ وراءه، لأنه، أي معركة أمشي لها أنا؟ 
المهم هذا الزول، بعد أن كان مجرد شخص تم استثناؤه من قتال الكفار، هو تاريخيٌ وسابقة، وربما أضمر رؤيةً مختصرة وسلبية للدعوة نفسها. وهو، على أي حالٍ وكما أسلفت، سابقةٌ في الأُذونات. لقد كان سهلاً ومفيداً توفيره من الموت بالنظر لأن الموت كان حادثاً كبيراً في تلك الأيام، وكان مراحل، رغم انطوائها على اجراءاتها. مراحل منتهيةٌ بشهقةٍ واجبة، وكانت تتم بطريقة محكمة وبكيفية ما مصمّتة.
كانت أشياءُ الغرفة تتشكل كنموذج للفوضى ولربما تحوّلت إلى ثقبٍ أسود مدلّهِم تخرج منه ذكرياتٌ لا يطرب لها أحد. إنها الآن، شئٌ ملفوفٌ على نفسه، يخدش الحوائطَ، ومدببٌ وماضٍ!
الآن فقط بدأت أتبين ملامح الإجازة الكومباكت.


Comments

Popular posts from this blog

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…

Movie Critic Review: Zorba The Greek (1964)

" All right, we go outside where God can see us better." Alexis Zorba "God has a very big heart but there is one sin he will not forgive; [slaps table] if a woman calls a man to her bed and he will not go. I know because a very wise old Turk told me." Alexis Zorba

--------------------------------
Zorba (Anthony Quinn) with a lascivious look lays the gentle order, 'Two beds Madam. Without bugs!' Mme Hortense defiantly tilts her head and answers proudly, 'Mme has not THE bugs!'



The bookish intellectual Basil  (Alan Bates) who has appeared unaffected by the collective vertigo experienced on the boat taking them to Crete, did not seem interested in this outward and stimulated first-time exchange between his newly-found companion, a robust natural philosopher named Alexis Zorbas and this old lady who rushed  to offer them her hospitality services in her own (Marriot) of a dilapidated house on this island of pathos and the poor. Mme Hortense then treats the c…