Skip to main content

طه جعفر يضيئ ديوان الخواض

السوشال ميديا 
في ديوان قبر الخوّاض، 
للشاعر أسامة الخوّاض


بقلم طه جعفر

في 2014م صدر ديوان قبر الخوّاض للشاعر و السارد أحياناً أسامة الخواض عن كرييت اسبيس و هي أحد شركات شركة الامازون المعروفة كشركة للتجارة عبر الانترنت. في الرابط (أسفل هذا المقال) تجدون فرصة مهمة لإقتناء الديوان أسامة الخوّاض 
يقع ديوان قبر الخوّاض في 44 صفحة من القطع الصغير و يشتمل علي 144 نص شعري معنونة وتوايخ تحريرها مثبته و كذلك اماكن كتابها. صورة الغلاف من إهرامات المدفن الملكي في البجراوية أي المدفن المعروف بمدافن ملوك كوش.
 لست في مقامٍ لتقييم القصائد جمالياً لكنني محبٌ لموسيقاها و بنياتها اللحنية الباذحة و لغتها الملهمة الجديدة و بالنصوص مفردات مترجمة و مفردات عامية تمّ توطينها في النصوص بأجمل ما يكون الإبداع و هذه أحد مكامن القوة في أشعار أسامة الخوّاض فهي نصوص لامعة و نجيبة و محفزّة للتفكير و متيحة لفرصة نادرة للتمتع باللغة العربية و جمالها هذا غير استدعاء النصوص للأفكار الإيجابية و المشاعر الإنسانية الرقيقة.
 وردت بالنصوص في صفحات عديدة إشارات و استخدامات لوسائط التواصل الإجتماعي و لهذا كتَبْت عن المجموعة الشعرية لأسامة الخوّاض.
في صفحة 199 و بالقصيدة المعنونة ؛ سحابة ثلج ! مراثي بهنس الباسيفكية وردت العبارة : يقرأ معطف غوغول. و في صحفة 25 العبارة: هنيهة بوح الشقيقة – طلْق الصديقة في الفيسبوك. و في صفحة 28 العنوان: وحشة اسفيرية. وفي صحفة 29 العنوان: مشّاء الاسفير. و في صفحة 30 و هي بقية النص المعنون بمشاء الاسفير العبارات: طرحت عواطفها علي مرج الماسنجر. و البيت: سندلف حاملين شهيقنا في صرّة الرؤيا إلي البالتوك. و العبارة: في غرفة البالتوك، و البيت : أنا مشاءة الإسفير بصفحة 31 .
هذا التواتر الغني بالإشارات لوسائط السوشيال له بلا شك دلالاته العديدة و المتنوعة و بالنسبة لي  بعد قراءة الديوان لعدة مرات اتضح لي أن الكتابة جميعها نوع من التأمل الدارس و المتفكر في وحشة المهاجرين السودانيين بالمنافي جميعاً، تلك الحالات التي تواجهنا بمتطلبات مهنية و اجتماعية و أسرية مختلفةً . في هذه المهاجر تكون النوستالجيا داءٌ و دواء. عند أُسامة الخواض النوستالجيا المتوفرة نابهة و مستنيرة فهي تعود بنا للحنين لشخوص تاريخنا القديم منذ أيام كرمة و مروي الخالدتين بالترميز الشاعري الفنّان في الصروح الباقية التي كانت إشارة لعظمتها بالأساس اختيار لوحة الغلاف فهو إختيار موفق صادف الحسن و الجمال . من ذلك التاريخ العميق المتجذر ترد إيضاً إحالات مباشرة لشعر سلمان الطوالي الزغراد و حالات وجده لمنّانة. الأمر الثاني كما نعرف جميعاً فأيام المتعلمين السودانيين بالمهاجر و غيرها تبتدي بمراجعات رسائل الإيميل و متابعة صفحات وسائط التواصل الإجتماعي للقاء الأهل و الأصدقاء و رفاق الكار الإجتماعي و السياسي و المهني. في تواتر ذكري وسائط التواصل الإجتماعي معالجة للواقع بنظر الأديب، العارف و الإنسان المرهف فهي ليست مجرد إشارات واقعية في الشعر ليقول النقاد أنها دون الواقع أو فوقه فهي إشارات نابهة تستهدف الواقع بالتغيير نحو الحرية، الرخاء، التنمية و الإستنارة. بهذه المعالجة يضع أسامة الخوّاض نفسه كرائد سوداني أديب و شاعر يتناول مفردة السوشيال ميديا في افقها الإنساني و الإجتماعي. 



و لقد اخترت لكم هذا النص الدالّ
" وحشة اسفيرية
لا أحد غرّد
و ما من واحدة أعادت التغريد علي صفحتي المهجورة.
و ما من رسائل و لو لعابرين علي غابة الويب العظيمة،
ملقاة بلطفٍ جمّ علي قارعة دغلي الفيسبوكي،
و الدعوات المزركشة للهو في "المزرعة السعيدة"،
انقطع وحيّها،
و حتي النكات التي كان يرسلها صديقي العراقي كفّت فن السقسقة،
و الهطول علي حقل إيميلي،
نكات برونوغرافيةٌ،
لكنها تحمل بصمات العِرَاق المُتهدم
و تهاويم شعبه العظيم الملحمية بطعمٍ خاص:
آشوري و سومري"
 شراء الكتاب من الأمازون دوت كوم سهلٌ و لا يحتاج إلا لبطاقة إئتمان و ربما بيي بال و غيرها من طرائق التسوق في الانترنت. لقد اشتريت الكتاب بهذه الطريقة و هي طريقة آمنة. أدعو جميع المهتمين بالشعر و الكتابة الإبداعية من المقيمين خارج السودان لشراء الديوان بطريقة بطاقة الإئتمان و من بالسودان يمكنهم مشاورة أحد العاملين بالمصارف لمعرفة كيفية شراء الكتاب من موقع الامازون فهو طريق ميّسر و لقد جرّبه الكثيرون و لقد تمّ دون مصاعب. بشرائنا للديوان يدخل بيتنا نور، شعور خلّاق و نباهة لغوية فريدة و كتابة حديثة بمعني الكلمة و كتابة سودانية صميمة و باذخة. فشكرأ يا خوّاض علي هذا الجمال.
انقر الرابط أدناه لشراء الكتاب
طه جعفر 
تورنتو-اونتاريو- كندا. 22 مايو  2017

Comments

Popular posts from this blog

An Entity Unknown By: Mohamed Hamad- Translated From Arabic

Text by: Mohamed HamadTranslated by: Mustafa Mudathir






There is a tiny mystery;
an entity unknown that hymenates our souls for reasons undisclosed with a plasticine of thinness a sleazy film of boredom to blunt our insistence in dealing with existence. And verily those same songs,  enchanted as they are that ornament affect, the deepest and inmost, are turned to mere phonations that tend to bore at most.
The things you sought with passion are now dispelled around you devoid of early value, or heavily under-rationed. You like it, oh! no more, the stretching on your bed Nor do you like rising and nothing is surprising.
Your cup of tea, whose edges

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…