Skip to main content

وجوه أخرى للنباتات


وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة

عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه كدا وقال لي دا السعوط هو ال دخل فيك التردد دا لانو هو ذاتو متردد. سألتو السعوط متردد؟ مالو؟ قال لي وهو يلعب مرة اخرى بدقينتو ماهو شوف العطرون العندي فيهو شوية حموضة انا لي كم يوم بحاول اعرف كيف اتخلص منها وحتى مشيت لاستاذ في كلية الزراعة وما لميت فيهو. وسكت. قربت اقول ليهو ما مشيت معهد الذرة لكن خفت سفه ذاتو ما ح اطلع بيها منو. و هو دخل في حالة تأمل كدا وقام هبش العلبة بطرف أصبعه وقال لي النباتات دي ما ساهله كاينات موش حية وبس. وواصل بطريقة فيها كتير من العاطفة وقال لي ياخي هل تعلم انو الصمغ العربي بيحب الدكتاتورية؟ انا كنت عارف انو زمان حصلت ليهو مشاكل واتهموهو بقتل زوجته لكن طلع براءة واتعالج لفترة وانو في النهاية الناس صنفوهو انو رجل حكيم فسألتو كيف يعني الصمغ بيحب الدكتاتورية؟
زي ما بقول ليك. دا كلام علمي. في باحث رصد القصة دي ولقى انو لما يكون في دكتاتورية في البلد الصمغ العربي تجرح الشجرة كدا تبهل ليك الصمغ ولما يكون في ديمقراطية وتصويت وبتاع الصمغ العربي ما بديك سمح. قلت ليهو يا استاذ الكلام دا شوية غريب. لكن هو كان تقريبا في منتصف الحالة التأمليه ال دخل فيها فقام قال لي ما غريب إلا الشيطان. بتعرف الزعفران؟ قلت ليهو ما بعرفوا قام شرح لي انو نبات فيلسوف. اذكر زمان قالو انو كان طالب طب ومرة في سؤال في الامتحان ما غلبو لكن ما عجبو قام اجابتو كانت ابيات من قصيدة ل وردث مين كدا ما عارف شاعر انجليزي. قمت افتكرت انو الزعفران دا مذكور في القرآن ايه كدا والزعفران قام هو فاجاني للمرة الرابعة وقال لي الزعفران ظلمتو الكتب القديمة ربما لانها كانت بتدعو لمجتمعات غير المجتمعات ال ممكن يزدهر فيها. يا زول. دا انا في سري. ما لقيت ما يمكن ان اقوله وما اكون اهبل قدامو فواصل وقال الزعفران عايز مجتمع مثقف و واعي. واول ما سمعت كلمة مثقف تحسست مواعيد شربتي واحس هو بتململي فقال بابتسامة شاحبة على وجهه اها لي هسع السعوط بيكون لقى القلويه الضايعه في العطرون. قلت ليهو كلمني عربي يا استاذ قال لي ممكن تسف.


Comments

Popular posts from this blog

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…

Movie Critic Review: Zorba The Greek (1964)

" All right, we go outside where God can see us better." Alexis Zorba "God has a very big heart but there is one sin he will not forgive; [slaps table] if a woman calls a man to her bed and he will not go. I know because a very wise old Turk told me." Alexis Zorba

--------------------------------
Zorba (Anthony Quinn) with a lascivious look lays the gentle order, 'Two beds Madam. Without bugs!' Mme Hortense defiantly tilts her head and answers proudly, 'Mme has not THE bugs!'



The bookish intellectual Basil  (Alan Bates) who has appeared unaffected by the collective vertigo experienced on the boat taking them to Crete, did not seem interested in this outward and stimulated first-time exchange between his newly-found companion, a robust natural philosopher named Alexis Zorbas and this old lady who rushed  to offer them her hospitality services in her own (Marriot) of a dilapidated house on this island of pathos and the poor. Mme Hortense then treats the c…