Skip to main content

حكاية البنت التي طارت





كنا قاعدين في شرفة منزل صديق جديد في مدينة صغيرة نزورها لأول مرة. الشرفة أرضيةٌ بها أصائص ورد ويفصلها عن الطريق العام سياجٌ معدني تنبثق منه تماثيل صغيرة لملائكة.  وكنت على وشك أن أقول شيئاً عن جمال تلك الجلسة المسائية في المدينة النابضة لكنني انشغلت عن ذلك. كانت فتاة بملابس سباحة ضيقة قد ظهرت في بلكونة بالطابق الثالث للعمارة المواجهة لمجلسنا.  تعثرت الفتاة قليلاً قبل أن تنتصب على كرسي أو منضدة صغيرة، ثم فجأة طارت من مكانها مبتعدة عن البلكونة. لوهلة بدت كأنها فشلت وستقع لكنها شدت جسدها وحركت يديها وقدميها فاندفعت إلى الأمام وانسابت أفقياً في محازاة بلكونات الطابق الثاني تحتها ثم حطت برشاقة على الارض وجرت فدخلت المبنى لتظهر مرة أخرى على نفس البلكونة. وهذه المرة كان معها رجل يلبس قناعاً أخذ يقبل جبينها.
طبعاً لفتُ نظر الناس الذين كانوا معي منذ أول لحظة، وشاهدوها عندما حطت على الطريق، وصرخوا من هول الأمر وقال أحدهم، كيف تطير بلا أجنحة وكان رد زوجته جاهزاً، خداع بصري.  وقال آخر، لا وقت عندنا لمعرفة ما إذا كانت هناك خيوط فتدخلت صديقته وقالت إن أشياء غريبة كثيرة تحدث بلا خيوط. بيد أن تفسير الفتاة المرافقة لأحد الزوجين وهي فتاة صغيرة بدا لي غريباً لأنها قالت فرويد وصمتت ولم يحفل أحد بطلب توضيح منها فسارعت بالقول إن الشيخ يوسف يقول ربما هو حمل باكر فقال شكاك، هذا هو أفضل تفسير فقلت له، أو يكون قد عاونها كائن غير مرئي. وشكاك هو الصديق الذي كنا نزوره، والذي إلتفت بعد حديث البنت الفرويدية يسألني، ألم تلاحظ ان الطريق كان خاليا من السيارات؟ وطبعا لاحظت، الذي حيرني هو أنه كان مولياً ظهره لما دار ولم يبد أي دهشة. فقلت له هذه البنت طارت تماماً.  فضحك وقال لي، أنها مجنونة مثل أمها، سالته كيف، قال هل لاحظت الرجل المقنّع، قلت، نعم، قال إنه يحضر لإعطائها دروساً، سألتُ، دروس في ماذا، قال، لا أحد يعرف لكنه أيضاً يعود آخر الليل ومعه عدد من أصدقائه السكارى وفي البيت أكثر من بنتين، ثم ذم شفتيه. قلت له هذا الحديث لا علاقة له بطيران الفتاة، فوضع على وجهه تعبير أنه يعرف أكثر. وشكاك  هذا معروف بأنه صاحب حس سياحي ويحبُ أن يخدم الناس فدعانا لبقية البرنامج الذي أتينا له قائلاً هيا بنا فخرجنا.
رحنا لأكثر من مكان. المدينة فعلاً مليئة بالمقاهي والسواح وأهلها ملفوفون داخل سحر لطيف وسماؤها تباغتها أضواءٌ ملوّنة من حينٍ لآخر . مررنا بدار سينما كان مزدحماً بشكل لافت وقالوا إنها تعرض فيلم خيال علمي فعادت إلى ذهني صورة الفتاة الطائرة. بدا لي أنها كانت حريصة على أن تومئ برأسها لكل بلكونة مرت بها. وفي وهلة رمت سيدةٌ، كانت في يدها فوطة بيضاء، نصف جسدها من النافذة لترى مرة أخرى ما لم تصدقه. وكذلك تذكرت شيئاً آخر لكن مطافنا كان قد انتهى إلى مقهى صغير، دخلناه تباعاً وجلسنا بالقرب من رجل عرفه شكاك وحيّاه. وكانت مع الرجل إمرأة بدا على وجهها الإمتعاض. طلبنا شاي وفطاير وآيس كريم و تحدثنا عن المسافات بين المدن وأهمية العطلات، وحضّرت في ذهني تصوراً محسّناً لحكاية البنت التي طارت، ما إن فكرت في طرحه حتى أدار شكاك جهازاً صغيراً كبير الصوت فخرجت منه نكات سريعة ومتتابعة استسلم لها الجميع وأكلوا جراءها بتلذذ ظاهر. كانت الفتاة صاحبة تفسير فرويد غير المشروح قد إلتهمت كميات من آيس كريم الشوكولاتة غير عابئة بتعليق المرأة التي أتت بها حول حب الشباب وأثر الشوكولاتة عليه، لكنها بعد قليل تحدثت عن عدم توازن هرموني يعالجه الزمن، فسألها أحدنا، كيف. فقالت له وفمها ملآن بالآيس كريم، بالزواج. لقد كنت متأكداً أن الشوكولاته ستقفز بها حاجز الإجابة العادية ثم، سمعت المرأة الممتعضة تقول للرجل: هذا السافل يلعب بالبنت، كيف تسمح  له أمها بأن يجعلها تطير؟ الرجل قال لها، لا عليك فهي كانت نائمة. فقالت له، هذا كذب لم تكن نائمة. لكن الرجل بدا أكثر حزماً في إجابته فكرر، كانت نائمة. لقد نامت بالضبط لمدة ثلاثين ثانية. سألته المرأة، وكم طارت، فقال، طارت أربعين ثانية، سألته، ما هذا الحساب؟ طارت خارج تنويمه لها، كيف ذلك؟ وبهت الرجل لكنه قال، لا أحد يدري، هذا كل ما جمعته الشرطة، سألت المرأة، هل وجهتم له أي تهم؟  لا، أمها قالت إنها تتابع كل شيئ وراضية عنه، صمت ثم أضاف، البنت نفسها مبسوطة جدا وقالت انها قريباً ستطير بلا رجعة، ثم وجم الإثنان وكذلك أنا. قلت في سري أنت لا شك تعرفين كيف تهبطين. وتوقفت عن لعق الآيس كريم إذ تذكرت كيف حطت على الأرض فقلت لشكاك هامساً: أنا أيضاً أعتقد أنها لم تكن نائمة، لقد تم هبوطها بمهارة ولم ينقصه سوى الأزيز. هبوط عظيم ولكن لقد بدت مؤخرتها وهي تنزلق على الأسفلت كبيرة للغاية مقارنة بحجمها. أعتقد أنها لم تكن نائمة، إنها فقط طارت. قال شكاك في هدوء، أنها طارت مسافة أطول بالأمس حتى أن أحد أفراد الشرطة كان على وشك سحبها للمخفر لكنه غيّر رأيه حين أشارت له إلى منزل أهلها.
فكرتُ لماذا لا يعني شيئاً طيران فتاة بالنسبة لشكاك فهو يؤكده الآن ولكن بلا حماس. بيد أني آثرت أن أسمع ما يدور في الطاولة المجاورة من ما لا تستطيع النكات أن تعلو عليه. كانت المرأة تقول لجليسها، لابد من ايقاف هذا العبث. إذا طارت جيداً فمعناه أن كل الفتيات.. ولم تكمل بل قالت جملة جديدة وقراراً: الجميع سينبهر بهذا الجنون. هيا بنا نفعل ما يمكن فعله وخرجت ومعها الرجل.
ثم خرجنا نحن خلفهما ومشينا وراءهما لمسافة قبل أن يختار لنا شكاك نقطة افترقنا فيها عنهما. وفجأة وجدتني أفترعُ أغنية تقول، أحلم أني نسر وأحلم أني أنشر جناحيّ وأطير عالياً عالياً، إنني طائر في السماء، إنني نسر يمتطي النسيم، هاي هاي، وتقول الموسيقى وراءي ماهو أشبه بلا إله إلاّ الله(1)، ولم أكن أدري أنني أجيد تلك الأغنية فلقد تقافز الآخرون حولي ورددوها بمزاج، يتقدمهم شكاك الذي أخرج من جيبه ألعاب نارية بعثرها فوقنا. لكننا سريعاً ما انتبهنا لصوت زاجر بعيد، استبعدنا أن يكون موجهاً لنا، أعقبه أزيز لم ندر مصدره فإندفع إثنان منا يركضان أمامنا بلا سبب ثم تراجع أحدهما عن قفزة فوق شجيرة عالية.
سرنا، بعد ذلك، صامتين  لمحطة القطار، وسط زحام الخارجين من فيلم الخيال العلمي. عنّ لي تعليقٌ على ذلك الزحام أحجمت عن قوله لهم. أظنه كان تعليقاً يربط بين حكاية البنت التي طارت وإسم الفيلم، لكنه طار من رأسي، هو الآخر.
انتهت

Comments

Popular posts from this blog

جليد نساي - 3/3

جليد نساي (3/3) قراءة في رواية الرجل الخراب عبد العزيز بركة ساكن الجزء الثالث
مصطفى مدثر



سنتناول في هذا الجزء مسألة استلهام ساكن للهدمية الطاغية في قصيدة إليوت وأنه، أي ساكن، لم يشأ لهدمه نهاية أو حل. وكذلك نتناول مسألة البلبلة التي يحدثها استلهامه الآخر المتمثل في تبديل اسم الرواية، ونقترح سبباً لإختيار ساكن أن يكون درويش طبيباً صيدلانياً، كما نناقش التجريب في الرواية وأزمة النهاية. فإلى الجزء الأخير من المقال. أبدأ ببعض الأفكار حول اسم الرواية. إن الإرث الدلالي لكلمة الخراب في عنوان الرواية يبدو كافياً لقبول اسمها، الرجل الخراب، ولكن عندما نعرف من الرواية أن اسمها الحالي كان قد خضع لعملية تغيير مرتين فإننا نرى أن توسيع دائرة الفحص الدلالي قد يعيننا إلى فهم أحسن للأصول الابداعية للرواية. فاسم الرواية تحوّل تحوّلاً محكياً عنه من أزهار الليل إلى مُخرّي الكلاب واستقر عند الرجل الخراب. وقصيدة اليوت نفسها تحوّل اسمها، ربما مرة واحدة، ليستقر على الأرض الخراب. وهذا استلهام آخر للقصيدة نرصده هنا ولا ندعي الحصر. إن المقصود هنا أن هنالك تعارضاً في دلالة الخراب في الاسمين. فبغض النظر عن كون القصيدة تع…

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…