Skip to main content

افتقاد الغياب



    IMG_20150704_165222717.jpg


    • فكرة افتقاد الغياب، من جراء الإتصالاتيه الفاجرة، فكرة أشرقت عليّ وأنا أقود سيارتي صوب مجهول تستسهله الخرائط وانبثاقات الطرق بقدر ما هي تقصيه. الصورة أعلاه أخذتها في اللحظة التي بدا فيها الغياب مهولاً، لا تحتويه فكرة إفتقاده. كما لو أنها المرة الاولى التي يبدو فيها العالم كبيراً، كبيراً، مثل ما هو دائماً حين نكف عن سذاجة نظرتنا إليها من خلال عدسة. أليس بائساً أن نقتنع بفكرة رؤية العالم من خلال عدسة. ولماذا عدسة وليست دليبة أو بُرمة؟ لماذا ينطوي تآنسنا مع الوجود علي خُفية وتلبد؟ لماذا نتلصص من خرم في باب الحياة، لهذا الكثير المنبهل أمامنا؟
    • الفكرة أن تفتقد الغياب وتشتاق لفصم عروة، disconnect في لحظةٍ ما وتستثمر ذلك في إعادة ترتيب قوامك الرقمي من فوضى المعرفة التي تعتريه. أن يلقي بك الطريق قرب هوة صديقة أو ينبجس غديرٌعن طائر بين فكيه سمكة، ثم لا يلبث يصعّد، يتصعد، إن شئت، كأنه يعلم أن بسيارتك كوةً عليا مفتوحة على السماء، وأنه قد راقه أن يدلي إليك العشاء بسمكة، ولات حين ديجيتا!
    • أنت أمام عالم لا يعتد برقمية خلعوها عليه. فبما إلفة قديمة مع السماء ذللت صعاب التكنجة، من التكنولوجيا.
    • أم أننا في أول المدى؟
    • لا شيئ من عوامل الطبيعة يشتمل إعتذاراً، يحتمل اعتذاراً. الطبيعة ليست مهووسة بالأخلاق ولا لها مناهج تصلح للبشر وان فعلت لفضّل أكثرنا البقاء في مرحلة الأساس. وسيكون فيهم ما يكفي من الأغبياء، كالعادة ولمعلوميتك.
    • أنا في تانية روضة، بحسب مناهج الطبيعة. شاطر جداً. أعرف أن نيبتون له أطواق يلعب بها هيلاهوب، أو أن المذنب الذي مر من هنا قبل سنتين بدا غاضباً ومسرعاً ولم تغيّر في احساسه شيئاً حقيقة (؟) أنه سيعود بنفس السرعة ونفس الحُنق بعد ألفين من السنين.
    • وخذ عندك، أن الفراشة التي حطت على سيارتي لم يبد عليها أي إرتباك، كأنني من سكان الوادي، واديها هذا. طيب ولماذا أنا مرتبك؟ أم أنها محض ترقيمة منى؟
    • لكن فصم العرى، ال disconnect ، غير ممكن في أغلب الأحوال.
    • هل بمقدورك أن تأخذ اجازة لمدة شهر لا تفتح فيها ايميل ولا ترد على رسائل الواتساب ولا ترهات الهاشماب أو المكابراب؟ ولا تغريدة؟ أحدهم وصف هذا الانقطاع بأنه غسيل رقمي digital detox، نزع سُمية رقمية، وكلها ترجمات غير كامدة وشافية بمقارنتها بدرامية، وشيئ ما كلاحة، الكلمة في اللغات الأوربية. المهم أن فكرة الانقطاع أو القطيعة بمعناها الفلسفي تطل برأسها. إنها فقط تبدو هنا ضرورية كوسيلة لكسر الطوق الرقمي الذي إرتأينا، خفافاً، أن لابد منه.
    • انقطع ياخي، انبت وإقطع أرضاً...ولا تبقي ظهراً!
    • فحللت مدينة غريبة عليّ. سكانها 5 ألف نسمة. حاجتان تأكدت منهما. أن 5 ألف وواحد سينامون هنا الليلة والتانية أن 5 ألف شخص يتداولون الآن على الموائد خبر وصول الغريب إلى المدينة. الاحساس يتراوح بين هجس النفس وغموض الآخر. احساس قوامه الارتعاد. ارتعاد تمليه الزعزعة. والزعزعة يمليها الطريق. والطريق كان محاولة في الانقطاع. والانقطاع تعذر.
    • كانت محاولة لها لاحقاتها. لا بد من ضياع ما يوماً، فقط تحسس غيابك. شوفو مالو.

Comments

Popular posts from this blog

An Entity Unknown By: Mohamed Hamad- Translated From Arabic

Text by: Mohamed HamadTranslated by: Mustafa Mudathir






There is a tiny mystery;
an entity unknown that hymenates our souls for reasons undisclosed with a plasticine of thinness a sleazy film of boredom to blunt our insistence in dealing with existence. And verily those same songs,  enchanted as they are that ornament affect, the deepest and inmost, are turned to mere phonations that tend to bore at most.
The things you sought with passion are now dispelled around you devoid of early value, or heavily under-rationed. You like it, oh! no more, the stretching on your bed Nor do you like rising and nothing is surprising.
Your cup of tea, whose edges

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…