Skip to main content

جنى، إبن المدينة الشرعي، طه جعفر


Jana: The Legitimate Child of The City
Short Story in Arabic
Taha Jaafer
جنى، إبن المدينة الشرعي
نص قصصي

طه جعفر



في تجوالها  وجدتْ حباً علي الرصيف. كان حباً زغباً و جديد. الأجواء حول العلاقة الجسدية المثمرة هي مناخ تسببت فيه أمطار عَرَضِية و مستعجلة، هبّت بعدها نسمات طروبة. كان يتجول جوار  جولاتها  في النهار الذي تلّون بألوان السحب، سماء زرقاء نسي الغبارُ  تكتيحها بلونه الأغبر، سماء صافية شمسها غاضبة لأن السحاب كان يغازلها بفتور. نشر السحاب لونيه الرمادي و الأبيض بجسارة  فانزوت الشمس. ضجت السيارات بالقرب منهما بضجيج المغادرة المستعجل، خلت الشوارع من المارة و هدأ المكان  فتجاورت جولاتهما و اقتربت أكثر، إحتميا بظلال الفراندة التي طالما طُرِدا من تحتها في أيام المدينة العادية، ربما يعود سبب الطرد الدائم إلي اتساخمها الشديد. الجميع لا يعلمون إنّها تتضايق من الإتساخ و لا تحبه. انهمار المطر الغزير حوّل سطح الفراندة المعدني إلي دُشٍ حنين و خاص. لوح الصابون الذي نسيه غاسل العربات ترك باب المغامرة مفتوحاً.
أخذت اللوح و تبادلت معه نظرات متجاورة و أليفة تماماً  كجولاتهما. تعرّت عن اسمالها فظهر جمال مؤقت علي جسدها الذي يسكنه العذاب و الحرمان، اغتسلت بالصابون. همت بغسل ملابسها، عدلت عن رأيها لأن قطعة الصابون كانت صغيرة، نادته قائلة: يا فردة ما تديها  موية و صابون!!
استجاب و تعرّي عن ملابسه فإنكشف جمالٌ مؤقت جداً و محدود في جسده المنحول. اغتسلا و تبادلا الحب. أحسّت بإنغراس النطف و الأمشاج في داخلها.
نسيته لأن جولاتهما لم تعد متجاورة. أتمّت حملها، ولدته علي الرصيف بمعاونة صديقتها العجوز التي أنهكها التسول و جردّها من كل شيء عدا تجاربها في مساعدة الامهات قبل الحروب ليضعن أوزار بطونهن بهدوء.
أحبت وليدها و درّت له اللبن المخلوط بالبنزين ، عوادم السيارات ، الغبار المتواتر  و الفقر الدائم. لم تفكر في تسميته لأنها إكتفت بكلمة الجَنَى. إعتقد الجميع أن اسمه  جَنَى فالتصق الاسم به التصاق الفقر و العذاب بهما معاً. كان جَنَى ابن المدينة الشرعي يحمل في جسده بصمة من عذابها المستمر، التشققات في جلده الجاف تشبه الشوارع المتسخة، الغوفة النابتة علي رأسه تشبه اكوام الخراب و الحطام و الأوساخ  النابتة علي وجه المدينة كشجرة مجنونة.
ميلاده كان حدثاً مهماً في حياتها لأنه قد وهبها اسما جديدا و هو أم جنى ، غير اسمها الذي نسيته من تكرار الانسطال. عشيقها اثناء تلك الليلة الماطرة  وُجِد ميتاً و قطعة القماش المبتلة بالبنزين تملأ فمه بالغضب. أسِفَت علي موته أسفاً شديدا لانه يذكرها بأمسية كانت فيها نظيفة ، عارية ، مبردة بمياه مجانية من الاعلي
و متدفئة بجسد حميم.
كبر  جَنَى و ماتت أمّه التي لم تاكل و لم تشرب كما هو مطلوب فقالت المدينة بصمت بارد:
ماتت سغيرة و جاهلة لا اكلت و لا شربت!!؟
ماتت سغيرة و جاهلة لا اكلت و لا شربت!!؟

كررت المدينة كلماتها التي اصبحت... مقولة دارجة .. و يعود ذلك  لأن  أم جَنَى ماتت عاضّةً علي قطعة القماش المتسخة المبللة بالنزين الذي  جف ليخلف الاخاديد علي شفتيها اليائستين من إنكشاف البلاء.
عاش جَنَى  برغم الموت الذي يهدد جولاته التي يجاورها العذاب و الركض.
مرت علي جَنَى  (كشاتٌ) كثيرةٌ يقوم بها الإريرات الكابسين.. عرف أنهم الإريرات.. لان الجميع يقولون إريرا   كَبَس.. إريرا   كَبَس... و يركضون فيفلتون!
كان عندما يراهم يتردد النداء .. إريرا   كَبَس.. إريرا   كَبَس ... إريرا   كَبَس حوله، من أي فمٍ حوله ،ثم  في ذهنه فيركض و يفلت و ينجو من خطر  هو لا يعرفه تماما.
هو فقط يغادر إلي طرقٍ أخرى هم  ليسوا بها، ينجو  لأنهم  لا يعرفون المكان و يجهلونه.



الكشة الأخير كانت مدهشة و غريبة !
أكمل جَنَى عامه السادس عشر فصار  طويلاً  و سريعاً لكنه لم يستطع الإفلات منهم، امسكوا به و زجوا به في دفّار عدواني، ثم إلي مكان كبير  فيه نوع غريب من الإريرات بملابس خضراء و قُبّعات خضراء، آخرين بملابس غبراء مبرقعة بلون بني و قبعات بنفس اللون.. اندهش جَنَى  من أحذيتهم الضخمة و رباطها الأطول من اللازم ، استغرب للحزام الكبير  ذو النهاية المعدنية الذي يلبسه الجميع فيحز  وسط الواحد منهم  فيبدو  كجوالٍ محشو  بالقمامة.
المكان فضاءٌ كبير تنتشر به غرف و مبان أخري  قبيحة وبه  كثير  من الضجيج ، يحمل هؤلاء الإريرارت  قطع سلاح  شاهد مثلها  في السينما.
لم يتكلموا معه كثيرا و لأن جَنَى لا يعرف كلامهم لم يهتم.
صُرِفَت له ملابس نظيفة و خضراء ، قبعة ، حزام و حذاء كبير  برباط أطول من اللزوم.
أُعطِي الطعام بصورة منتظمة.
أُجرِي له كشف طبي ربما للمرة الأولي في حياته و كان  لائقاً بحسب إفادة الطبيب المناوب.
تشاغل جَنَى  في أحيانٍ كثيرة بالنجوم  المعدنية الغريبة التي ترصّع كتفي أي ضابط منهم و بتلك الخطوط الحمراء القصيرة المنقوشة علي ياقاتهم فترتسم علي إثْر ذلك في وجهه ابتسامة مسطولة و باهتة.
استمرت إقامته في المكان الكبير لعدة ايام تعلم فيها:
قيام راقداً
إنتباه..........
صَفَا.........
تمام.........
تمام يا افندم...........
رمي قرانيت..........
ضرب نار............
حمل السلاح و تعلم استعماله. تم تسفيره من مكان التدريب إلي هناك  فإتخذ البؤس لونًا اخر، تعرف إليهم وعرفهم ، عرفوه و عرفوا أنه لا يعرف شيئًا عن هذه الأمور و كل الأمور الأخرى.
في ذلك المكان وجد نساء يشبهن أمَّه كثيراً فعرف من أين جاءت أم جَنَى.


Comments

Popular posts from this blog

جليد نساي - 3/3

جليد نساي (3/3) قراءة في رواية الرجل الخراب عبد العزيز بركة ساكن الجزء الثالث
مصطفى مدثر



سنتناول في هذا الجزء مسألة استلهام ساكن للهدمية الطاغية في قصيدة إليوت وأنه، أي ساكن، لم يشأ لهدمه نهاية أو حل. وكذلك نتناول مسألة البلبلة التي يحدثها استلهامه الآخر المتمثل في تبديل اسم الرواية، ونقترح سبباً لإختيار ساكن أن يكون درويش طبيباً صيدلانياً، كما نناقش التجريب في الرواية وأزمة النهاية. فإلى الجزء الأخير من المقال. أبدأ ببعض الأفكار حول اسم الرواية. إن الإرث الدلالي لكلمة الخراب في عنوان الرواية يبدو كافياً لقبول اسمها، الرجل الخراب، ولكن عندما نعرف من الرواية أن اسمها الحالي كان قد خضع لعملية تغيير مرتين فإننا نرى أن توسيع دائرة الفحص الدلالي قد يعيننا إلى فهم أحسن للأصول الابداعية للرواية. فاسم الرواية تحوّل تحوّلاً محكياً عنه من أزهار الليل إلى مُخرّي الكلاب واستقر عند الرجل الخراب. وقصيدة اليوت نفسها تحوّل اسمها، ربما مرة واحدة، ليستقر على الأرض الخراب. وهذا استلهام آخر للقصيدة نرصده هنا ولا ندعي الحصر. إن المقصود هنا أن هنالك تعارضاً في دلالة الخراب في الاسمين. فبغض النظر عن كون القصيدة تع…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…