Skip to main content

جنى، إبن المدينة الشرعي، طه جعفر


Jana: The Legitimate Child of The City
Short Story in Arabic
Taha Jaafer
جنى، إبن المدينة الشرعي
نص قصصي

طه جعفر



في تجوالها  وجدتْ حباً علي الرصيف. كان حباً زغباً و جديد. الأجواء حول العلاقة الجسدية المثمرة هي مناخ تسببت فيه أمطار عَرَضِية و مستعجلة، هبّت بعدها نسمات طروبة. كان يتجول جوار  جولاتها  في النهار الذي تلّون بألوان السحب، سماء زرقاء نسي الغبارُ  تكتيحها بلونه الأغبر، سماء صافية شمسها غاضبة لأن السحاب كان يغازلها بفتور. نشر السحاب لونيه الرمادي و الأبيض بجسارة  فانزوت الشمس. ضجت السيارات بالقرب منهما بضجيج المغادرة المستعجل، خلت الشوارع من المارة و هدأ المكان  فتجاورت جولاتهما و اقتربت أكثر، إحتميا بظلال الفراندة التي طالما طُرِدا من تحتها في أيام المدينة العادية، ربما يعود سبب الطرد الدائم إلي اتساخمها الشديد. الجميع لا يعلمون إنّها تتضايق من الإتساخ و لا تحبه. انهمار المطر الغزير حوّل سطح الفراندة المعدني إلي دُشٍ حنين و خاص. لوح الصابون الذي نسيه غاسل العربات ترك باب المغامرة مفتوحاً.
أخذت اللوح و تبادلت معه نظرات متجاورة و أليفة تماماً  كجولاتهما. تعرّت عن اسمالها فظهر جمال مؤقت علي جسدها الذي يسكنه العذاب و الحرمان، اغتسلت بالصابون. همت بغسل ملابسها، عدلت عن رأيها لأن قطعة الصابون كانت صغيرة، نادته قائلة: يا فردة ما تديها  موية و صابون!!
استجاب و تعرّي عن ملابسه فإنكشف جمالٌ مؤقت جداً و محدود في جسده المنحول. اغتسلا و تبادلا الحب. أحسّت بإنغراس النطف و الأمشاج في داخلها.
نسيته لأن جولاتهما لم تعد متجاورة. أتمّت حملها، ولدته علي الرصيف بمعاونة صديقتها العجوز التي أنهكها التسول و جردّها من كل شيء عدا تجاربها في مساعدة الامهات قبل الحروب ليضعن أوزار بطونهن بهدوء.
أحبت وليدها و درّت له اللبن المخلوط بالبنزين ، عوادم السيارات ، الغبار المتواتر  و الفقر الدائم. لم تفكر في تسميته لأنها إكتفت بكلمة الجَنَى. إعتقد الجميع أن اسمه  جَنَى فالتصق الاسم به التصاق الفقر و العذاب بهما معاً. كان جَنَى ابن المدينة الشرعي يحمل في جسده بصمة من عذابها المستمر، التشققات في جلده الجاف تشبه الشوارع المتسخة، الغوفة النابتة علي رأسه تشبه اكوام الخراب و الحطام و الأوساخ  النابتة علي وجه المدينة كشجرة مجنونة.
ميلاده كان حدثاً مهماً في حياتها لأنه قد وهبها اسما جديدا و هو أم جنى ، غير اسمها الذي نسيته من تكرار الانسطال. عشيقها اثناء تلك الليلة الماطرة  وُجِد ميتاً و قطعة القماش المبتلة بالبنزين تملأ فمه بالغضب. أسِفَت علي موته أسفاً شديدا لانه يذكرها بأمسية كانت فيها نظيفة ، عارية ، مبردة بمياه مجانية من الاعلي
و متدفئة بجسد حميم.
كبر  جَنَى و ماتت أمّه التي لم تاكل و لم تشرب كما هو مطلوب فقالت المدينة بصمت بارد:
ماتت سغيرة و جاهلة لا اكلت و لا شربت!!؟
ماتت سغيرة و جاهلة لا اكلت و لا شربت!!؟

كررت المدينة كلماتها التي اصبحت... مقولة دارجة .. و يعود ذلك  لأن  أم جَنَى ماتت عاضّةً علي قطعة القماش المتسخة المبللة بالنزين الذي  جف ليخلف الاخاديد علي شفتيها اليائستين من إنكشاف البلاء.
عاش جَنَى  برغم الموت الذي يهدد جولاته التي يجاورها العذاب و الركض.
مرت علي جَنَى  (كشاتٌ) كثيرةٌ يقوم بها الإريرات الكابسين.. عرف أنهم الإريرات.. لان الجميع يقولون إريرا   كَبَس.. إريرا   كَبَس... و يركضون فيفلتون!
كان عندما يراهم يتردد النداء .. إريرا   كَبَس.. إريرا   كَبَس ... إريرا   كَبَس حوله، من أي فمٍ حوله ،ثم  في ذهنه فيركض و يفلت و ينجو من خطر  هو لا يعرفه تماما.
هو فقط يغادر إلي طرقٍ أخرى هم  ليسوا بها، ينجو  لأنهم  لا يعرفون المكان و يجهلونه.



الكشة الأخير كانت مدهشة و غريبة !
أكمل جَنَى عامه السادس عشر فصار  طويلاً  و سريعاً لكنه لم يستطع الإفلات منهم، امسكوا به و زجوا به في دفّار عدواني، ثم إلي مكان كبير  فيه نوع غريب من الإريرات بملابس خضراء و قُبّعات خضراء، آخرين بملابس غبراء مبرقعة بلون بني و قبعات بنفس اللون.. اندهش جَنَى  من أحذيتهم الضخمة و رباطها الأطول من اللازم ، استغرب للحزام الكبير  ذو النهاية المعدنية الذي يلبسه الجميع فيحز  وسط الواحد منهم  فيبدو  كجوالٍ محشو  بالقمامة.
المكان فضاءٌ كبير تنتشر به غرف و مبان أخري  قبيحة وبه  كثير  من الضجيج ، يحمل هؤلاء الإريرارت  قطع سلاح  شاهد مثلها  في السينما.
لم يتكلموا معه كثيرا و لأن جَنَى لا يعرف كلامهم لم يهتم.
صُرِفَت له ملابس نظيفة و خضراء ، قبعة ، حزام و حذاء كبير  برباط أطول من اللزوم.
أُعطِي الطعام بصورة منتظمة.
أُجرِي له كشف طبي ربما للمرة الأولي في حياته و كان  لائقاً بحسب إفادة الطبيب المناوب.
تشاغل جَنَى  في أحيانٍ كثيرة بالنجوم  المعدنية الغريبة التي ترصّع كتفي أي ضابط منهم و بتلك الخطوط الحمراء القصيرة المنقوشة علي ياقاتهم فترتسم علي إثْر ذلك في وجهه ابتسامة مسطولة و باهتة.
استمرت إقامته في المكان الكبير لعدة ايام تعلم فيها:
قيام راقداً
إنتباه..........
صَفَا.........
تمام.........
تمام يا افندم...........
رمي قرانيت..........
ضرب نار............
حمل السلاح و تعلم استعماله. تم تسفيره من مكان التدريب إلي هناك  فإتخذ البؤس لونًا اخر، تعرف إليهم وعرفهم ، عرفوه و عرفوا أنه لا يعرف شيئًا عن هذه الأمور و كل الأمور الأخرى.
في ذلك المكان وجد نساء يشبهن أمَّه كثيراً فعرف من أين جاءت أم جَنَى.


Comments

Popular posts from this blog

An Entity Unknown By: Mohamed Hamad- Translated From Arabic

Text by: Mohamed HamadTranslated by: Mustafa Mudathir






There is a tiny mystery;
an entity unknown that hymenates our souls for reasons undisclosed with a plasticine of thinness a sleazy film of boredom to blunt our insistence in dealing with existence. And verily those same songs,  enchanted as they are that ornament affect, the deepest and inmost, are turned to mere phonations that tend to bore at most.
The things you sought with passion are now dispelled around you devoid of early value, or heavily under-rationed. You like it, oh! no more, the stretching on your bed Nor do you like rising and nothing is surprising.
Your cup of tea, whose edges

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

سؤال الضهبان

سؤال الضهبان
لا تظنن أنه سؤال هيّن! أو عليك أن تتأكد أن السائل لم يعد ضهبان. وحتى في هذه الحالة ربما لم يجد الجواب ولكنه فقط تحوّل من (الضهب) إلى حالة أحسن نسبياً ودون تفسير. أي سؤال هو ليس بالهيّن. وأي سؤال هو لم يُسأل عبثاً ولهوا. زي، يلاقيك زول ويسأل: كيف اصبحت؟ تجربة وجودية عديل كدا. طيب تعال شوف كمية التزوير في الجواب! طبعاً مافي زول بيجاوب على السؤال دا بالضبط كدا. كلنا تقريبين في السؤال دا وفي غيره من اسئلة كثيرة. الجواب هو المصطنع في أغلب الأحوال وليس السؤال! ياخي حتى السؤال الغبي، الواحد بيتمرمط أمامه. لذلك سؤال الضهبان دا هو موئل الغناء والشعر الكاذب والبطولات! ومن الناس من يحاول أن يغشك! إنهم أهل الاجابات الذين تتكوّر ذواتهم في نهايات الأسطر، مدلهّمة. نقطة سطر جديد! - هوي انت هه! يعني شايل ليك اجابة كدا وفرحان بيها، قايل السؤال مات!؟ دعني أقول لك: جميع الأسئلة التي سمعت والتي لم تسمع بها، جميعها تتمتع بخلود مطلق! السؤال فيهو حيوية والاجابة ديمة نايصة. السؤال بيخلع وجامد. الجواب هو ختة النَفَس، التقية من عصف المشاعر. السؤال، أي سؤال، فيهو قوة، فيهو شواظ وبيطقطق زي قندول عيش ريف معذّب. الاج…