Skip to main content

من حكاوي الصبا 5، محمد علي طه الملك

Reminiscing (5)
By Mohamed A. T. Elmalik







من حكاوي الصبا - 5

جعرانتي


في احتفال تخرجنا من الجامعة ..
كان المرحوم سيد خليفة يصدح برائعته التي يقول فيها :
أهدي ليك خاتم جعران  ** عقد لولي بالمرجان ..
كان الحضور يتمايلون طربا بينما تقافز البعض أمام خشبة المسرح  يلوّحون للفنان ..
ولكن ..
مخيلتي اللعينة وحدها التي تاهت بي لسنوات خلون ..
أخذتني بعيدا من  زحمة الموسيقي وتدافع الحضور ..
سنوات كنت خلالها (ألعب بالتراب) كما ينشد أطفال الروضة  الآن ..
على الرغم من أن أكثرهم لم يعاقر ذلك الواقع المترب ..
أذكر تماما ذلك الصباح الذي أشرقت فيه عيني على شيء يشبه الجعران ..
وأنا أجمع من حولي التراب لأبلله وأعجنه ..
ثم أشرع في تشكيله  في شكل اواني أو طيور و حيوانات ..
كنت في طفولتي لا أخاف الجعارين ولا العقارب وإن كنت ارتجف من الثعابين ..
لا أعلم  ولكن ربما لأني سمعت أنه، أي الثعبان، تسبب في وفاة إحدى خالات أبي ..
كنت لا أتردد في الامساك بالجعرانة كلما رأيتها أمامي تسير بهدوئها الواثق ..
ربما لأنها كانت مصنفة عندي ضمن الحشرات المسالمة ..
مثلها مثل ضب الحائط والسحالي الصغيرة  والجراد ..
مع ذلك ..
كنت مولعا  بهواية أخرى خطرة ..
صيد العقارب والاستمتاع بقتلها ..
كنت أغرق أي جحر على حائط بيتنا بالماء ..
على أمل أن يكون به عقرب ..
فالماء وحده الذي يجبر العقرب على الخروج من جحره الآمن نهارا ..
كنت أقضي شطرا من صباحي متنقلا بين الجحور يتبعني أبريق أبي ..
لا تسكن نفسي إلا بعد أن تظفر بصيدها  ..
وقد تهشم جسده  بحجر مني ..
أو ( برطشته ) بنعلي ..
لا أذكر سببا لذلك العداء المترصد  ..
سوى كراهيتي لهذه الحشرة اللعينة منذ أن لدغت أمي ذات مساء وهي تطوي برشا للصلاة ..
عندما التقطت ما ظننته جعرانا بادئ أمري  زادت حيرتي  وتنازعني الشك ..
شكل الجعران لن يغالطني عليه أحد ..
ولكن ..
هذا الذي بين يدي يبدو هيكله صلباً ولونه يميل للخضرة الداكنة وإن تطابقت صورته تماما..
حملته وأسرعت لأمي..
ما أن رأته حتى خطفته من يدي قبل أن أفتح فمي !
تصرفها المفاجئ أخافني بقدر ما استدعى دهشتي ..
وقفت أنظر إليها وهي تقلب الجعرانه وتتفحصها من كل جوانبها ..
فطنتْ لدهشتي ولكي تبرر تصرفها المتعجل قالت :
ـ ختفتها من يدك لإنها لو وقعت تاني ما بتلقاها !
ثم أردفت عندما أحست أن تبريرها لن يقنعني :
ـ أنت براك مش لقيتا ماشا ؟ هسه لو ختيتا بتمشي مني وياكلوها العقارب ..
يا لذكاء أمي!
فهي تعلم أنني أمقت العقارب ..
وأن الجعارين الميتة ماهي  سوى ضحاياها..
فكيف لا أصدقها وانصرف لحالي وهي تجذب ( مفحضتها ) لتدسها بين طياتها ..
تسربت سنوات وانطوت مراحل في سلم الوعي والتلقي المدرسي ..
لأدرك أن تلك التي عثرت عليها وخطفتها أمي ..
ماهي سوى تميمة فرعونية من المرمر العزيز  منحوتة في شكل جعرانة ..
وعليها طلاسم باللغة الهيلوغلوفية  لغة الكهنة على زمانهم ..
ثم غشتني ابتسامة حين تذكرت تلك الحريرة التي ربطتها أمي حول معصمي يوم ختاني ..
وقد توسطتها تلك الجعرانة ..
جعرانتي ..
ضج الحضور من حولي ..
ارتقى الجالسون أكتاف مقاعدهم  ..
نهضت بدوري لألمح الفنان على خشبة المسرح يلوّح لنا بكلتا يديه ..
أودعكم ..
أودع أودع أودع كيف.

Comments

Popular posts from this blog

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…

Movie Critic Review: Zorba The Greek (1964)

" All right, we go outside where God can see us better." Alexis Zorba "God has a very big heart but there is one sin he will not forgive; [slaps table] if a woman calls a man to her bed and he will not go. I know because a very wise old Turk told me." Alexis Zorba

--------------------------------
Zorba (Anthony Quinn) with a lascivious look lays the gentle order, 'Two beds Madam. Without bugs!' Mme Hortense defiantly tilts her head and answers proudly, 'Mme has not THE bugs!'



The bookish intellectual Basil  (Alan Bates) who has appeared unaffected by the collective vertigo experienced on the boat taking them to Crete, did not seem interested in this outward and stimulated first-time exchange between his newly-found companion, a robust natural philosopher named Alexis Zorbas and this old lady who rushed  to offer them her hospitality services in her own (Marriot) of a dilapidated house on this island of pathos and the poor. Mme Hortense then treats the c…