Skip to main content

مريم، محمد حمد



لدي الآن قطة مذهبة بالمواء وشجرة ليمون في باحة الغياب هل تجيئين؟

Mariam
Mohamed Hamad
 Text in Arabic
Art Work by
Seif Laota
مريم

محمد حمد









قلت لها مريم، مريم ثم صمتُ مغتاظاً لوهلة وأردفت بلهجة حادة ومصطنعة مريم "يا زفت انتي" لكنها لم تأبه لي.
كانت تجر الخيط من بكرة الخيط ثم تواسيه بأسنانها وبعد أن يبتل برضابها تقرظه بين سبابتها وإبهامها كما تقرظ ندائي لها ثم تلجه في سم الخياط بعين مغمضة تبين الغمازة من تحت إغماضتها وأخرى مرتخية قليلًا ثم تضع طرف الخيط مجددًا في لجة رضابها تحديدًا بين ضفتي شفتيها المكتنزتين لتمر إبرة الخياط علي الطول الأنسب للخيط.
رمضان لايكتمل طعم نهاره إلاّ بموسيقى " لامبادا" البرازيلية التي تنبعث من نوافذ المطابخ وراديوهات القرية كأنها تعمّق حضور رمضان أو أنها تُسلَّي المعذَبين بمشاوير الخضروات والدكان مثلي، أقضي لبيتنا ولكل الجيران. أبرز المشاوير اليومية المصيرية ليمون عباس المفروش على جوال الخيش، مقسّم لأكوام كلٍ يحوي أربع ليمونات من الحجم المتوسط وبعض خضروات، كثيراً ما يدلّس علية برش بعض الماء ليبدو طازجًا عكس ما هو عليه ويغني له بصوت رجل مفطر " الله ليّ، الليمون سقايتو عليّ يا حاج أنا" ويردد هذا المقطع طوال اليوم دون كلل.


مريم يا زفت انتِ. أخيرًا توليني وجهها النصوع يحمل نصف إنتباه ونصف تهديد، بحاجب مرفوع قليلاً " أها؟ أها مالك!؟ داير شنو!؟ " وأنسي ماكنت أريد أن أقول، أهز كتفيَّ متبرئًا من نداءاتي، تحدجني بنظرة "هيا قُل" فأعترف سريعاً " وجهك يا مريم رسمُ كل الكون وممحاةٌ له" كأنك القصر والمتاهة معاً، الطعم والفريسة وأظل أقول وأقول بلا تدبير مسبق

أما أمسيات رمضان فكانت مهرجانَ للألعاب التي لا تأنيب على التأخر فيها، نمرح ما يشاء لنا الليل، لكنكِ كنت دائماً، مريم، في صف الأعداء عندما نلعب " لييييّا" إلى أن جاء ذلك اليوم الذي انحزت فيه لمجموعتك بعد عناء كبير ومساومات أكبر، عندما حان وقت الاختباء تبعتك لأختبئ معك قرب حائط النادي، كنت أنتظر هذه الحظوة منذ زمن وأنظر غير مصدق لهذه الرفقة العظيمة ثم لم أدرِ ماذا أقول فقد كانت المسافة بيننا صمتاً مطلقاً انطفأت فيه كل النداءات وأصوات الدواب والراديوهات وكل الصخب الذي يليق بقرية صغيرة والذي يليق بحضورك قربي، مريم.

لا أدري كم من الوقت وهي تمسك بالإبرة دون حراك وتدس نظرتها خجلاً وتشاغل بتفحّص طول الفتق " هووووي ها اختار يا إما اخيّت ليك جلابيتك دي يا أجي اخيّت خشمك دا". وأردفتُ سراً: دعيه وارتقيني فكلي فتوق، آه يا مريم لو أن الطرقات فتق صغير كالذي بجلبابي.. تقاطعني " أنت شغال حرامي؟ كل يوم هدومك مُشرطة!" لا أجيب وأظل أسرق وجهها بنظراتي حين تخفض نظرها وتخيط.


قرب حائط النادي كاد أن يكون صمتاً أبديًا وإبتعاد وأنا أخفق في انتخاب جملة سليمة من بين كل الكلمات التي أعرف، وأخفق في الاقتراب منك لأنك تبتعدين بحذر وكأنك لا تقصدين الابتعاد تحافظين علي مسافة توتر واحدة ولولا القطة التي وثبت علي الحائط وأفزعتك فإلتصقت بي وأمسكت يداك كتفي بوجل حتي غنّى ظهري من وراء ظهري " الله ليّ، الليمون سقايتو عليّ ..".

مريم، ماذا لو أن العالم فتقٌ صغير لأعبر منه إليك كما كنت أعبر إليك من مجرى الأمطار، نتقاسم الدمى، نبني بيوتاً صغيرة من الطين نزيّنها بأزرة الأقمصة البالية ونصنع لها الأبواب من سيقان الذرة الجاف ثم نحطمها بسرور.
مريم، لدي الآن قطة مذهبة بالمواء وشجرة ليمون في باحة الغياب هل تجيئين؟ مريم في كل مساء كهذا المساء تنفتح ذكرياتي كبكرة خيط مسلول لاينتهي طوله بطول الطريق الذي يفصلني عنك فهلا ترتقين؟ مريم هذا الكون يطاردني في جهاته كلها وأناديك مريم يا مريم فهلا تسمعين؟ مريم أريد أن أقول لك، بل فقط أريد أن أختبئ بك فهلا هلا تفسحين.


Comments

Popular posts from this blog

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…

Movie Critic Review: Zorba The Greek (1964)

" All right, we go outside where God can see us better." Alexis Zorba "God has a very big heart but there is one sin he will not forgive; [slaps table] if a woman calls a man to her bed and he will not go. I know because a very wise old Turk told me." Alexis Zorba

--------------------------------
Zorba (Anthony Quinn) with a lascivious look lays the gentle order, 'Two beds Madam. Without bugs!' Mme Hortense defiantly tilts her head and answers proudly, 'Mme has not THE bugs!'



The bookish intellectual Basil  (Alan Bates) who has appeared unaffected by the collective vertigo experienced on the boat taking them to Crete, did not seem interested in this outward and stimulated first-time exchange between his newly-found companion, a robust natural philosopher named Alexis Zorbas and this old lady who rushed  to offer them her hospitality services in her own (Marriot) of a dilapidated house on this island of pathos and the poor. Mme Hortense then treats the c…