Skip to main content

Susanne Bier: The Blue of Death


A vision of the movie In a Better World, from an angle.

Susan Pierre:The Blue of Death







By: Sara Salah

Susanne Bier, holding fast to the human, throws an eye at humanitarian belonging. She sheds light, in this film, on human relationships in tales of the Third World, arguing that they are an integral part of her tales about death. These tales are represented by her characters in their commitment to the locale. Tales that embody the voice of fear and conflict in a solid dialogue and a robust scenario. Africa of Death, where Anton’s work brings him to face the dying innocents in a camp for the displaced as victims of gangs that kill women and children. Anton’s separation from his wife Marion factors in. On the other side, Christian, whose mother has recently died of cancer, moves from London to live with his grandmother in Denmark where he meets Anton’s son Elias at school. 



Christian’s speech at the church reflects the poeticness of cinema when it links the aridness of the desert with the gloominess of funerals. It is inherently a lofty piece of prose in Christian’s speech. While Anton faces the odds in African camps that ooze of the stench of death, he confronts the error of a rising superego in his primary school son Elias and tries to fill the gaps of imbalance between good and evil in him. Anton’s high sense of virtue and his self-denying conscience freeze him into inaction towards harm. But Christian comes to balance Elias’s self love and thus help reduce the scrambling of injustice and the rampant bullying upon his friend in that school stage. However, Elias has his own external reasons. From his parents, as we have mentioned. His mother’s separation due to his dad’s repeated infidelities. But the question is why they happened?Where they existential drives provoked by the spreading death in his field of work? Has he resorted to sex as an instinct that aids him in the struggle with death? He who has been a life giver; a physician.


Christian, on his own, is the child who is angry with his father; blaming him and thinking that he participated in the killing of his cancer-stricken mother. Christian directs the anger caused by the death of his mother to ward off death from his loved ones as if that will bring back his mother’s tormented soul. But, meanwhile, his father resumes his normal life and lets the death of his wife dry up completely, soon.
All these characters have looming death as their strongest driver. The higher the moral motive, the deeper is the human sense. And all these deep human emotions are closely captured by Bier’s lens in the features of her characters; their sadness, joy and anger; when they feel humiliated, when they tend to soothe wounded dignity or when they show tolerance. Bier also uses a shaky camera to express the disordered emotions of her characters in search for the desired equilibrium. Even the colors are portrayed in lackluster to convey emotional disorder and sadness.



Movie Specs
In a Better World 2010.
Winner Golden Globe Best Foreign Film (BFF) 2011.
Winner: Oscar for BFF 2011. 
Genre: Danish drama 
Written by: Oscar-winning screenwriter Anders Thomas Jensen.
Directed by Susanne Bier. Her movie After The Wedding won winner of Oscar BFF 2007.






Comments

  1. Replies
    1. شكر الله سعيك يا أخي يويو وأنا أرد نيابة عن كاتبة المقال

      Delete

Post a Comment

Popular posts from this blog

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…

حكاية البنت التي طارت

كنا قاعدين في شرفة منزل صديق جديد في مدينة صغيرة نزورها لأول مرة. الشرفة أرضيةٌ بها أصائص ورد ويفصلها عن الطريق العام سياجٌ معدني تنبثق منه تماثيل صغيرة لملائكة.  وكنت على وشك أن أقول شيئاً عن جمال تلك الجلسة المسائية في المدينة النابضة لكنني انشغلت عن ذلك. كانت فتاة بملابس سباحة ضيقة قد ظهرت في بلكونة بالطابق الثالث للعمارة المواجهة لمجلسنا.  تعثرت الفتاة قليلاً قبل أن تنتصب على كرسي أو منضدة صغيرة، ثم فجأة طارت من مكانها مبتعدة عن البلكونة. لوهلة بدت كأنها فشلت وستقع لكنها شدت جسدها وحركت يديها وقدميها فاندفعت إلى الأمام وانسابت أفقياً في محازاة بلكونات الطابق الثاني تحتها ثم حطت برشاقة على الارض وجرت فدخلت المبنى لتظهر مرة أخرى على نفس البلكونة. وهذه المرة كان معها رجل يلبس قناعاً أخذ يقبل جبينها. طبعاً لفتُ نظر الناس الذين كانوا معي منذ أول لحظة، وشاهدوها عندما حطت على الطريق، وصرخوا من هول الأمر وقال أحدهم، كيف تطير بلا أجنحة وكان رد زوجته جاهزاً، خداع بصري.  وقال آخر، لا وقت عندنا لمعرفة ما إذا كانت هناك خيوط فتدخلت صديقته وقالت إن أشياء غريبة كثيرة تحدث بلا خيوط. بيد أن تفسير ا…