Skip to main content

الجزء الثالث من فصل ١٤، طقس حار، الحسن بكري




في طريق عودتنا، عبرنا المشروع الزراعي من الغرب إلى الشرق.  في ظاهر أبقوتة، صادفنا مفتشا زراعيا إنجليزيا قصير القامة، وحيدا، عالقا، يريد عبور إحدى الترع للحاق بفرسه التي سبحت إلى الضفة الأخرى. حمل المفتش الإنجليزي معه طبنجة، جديدة من الحجم الكبير.  ما أن رآنا قادمين، ثلاثتنا، مرتدفين الناقة حتى، أصيب بفرح غامر.  ناداني، مطبطبا على مسدسه:
- تعال هنا، يا عربي، تعال، سريع، سريع.
جذبت الرسن مميلا سيرنا في اتجاه الإنجليزي.  ما أن وصلناه حتى زجرنا:
- فكنج بلودي فولز!  كيف ثلاثة أنفار يركب جمل واحد؟
قلت:
- سوري جنابك.  نحن مساكين.  في أونلي ون جمل.
عقب:
- إنت رحمة ما في.  اليوم راح تشوف.
قال وهو ينظر إلى الناقة، ناحية عضوها التناسلي:
- نزّل جملة، سريع، سريع.
أنخت الناقة فبرّكتها.  أشار بيده قائلا:
- إنت يشوف حصانة أبيض بعيد هناك؟
- أجل أراها.
- إنت لازم يروح يركب حصانة هنا.
تعللت متهرباً:
- جنابك، أنا لا أجيد ركوب الخيل.
- كيف؟  إنت عربي كذاب!
برر كذبي بكذبة بلقاء:
- إنت يركب جملة كبير، لازم يركب حصانة صغير!
أبوك وجدية قهقهتا بمرح.  صاح فيهما:
- أسكت.  ولا كلمة، ولا نفس!
أقلعتا عن القهقهة، لكنهما بدتا سعيدتين بالمأزق الذي أوقعني فيه المفتش.  أبوك، ضاحكة، قالت للخواجة:
- معليش جنابك.  هذا العربي سيذهب لإحضار الحصانة، لكنه لا يجيد الركوب!
قلت لها:
- أنا لا أجيد الركوب؟  يا للجاحدة!
المفتش في لهفته لاستعادة فرسه صاح:
- هس!  روح أقطع ترعة سريع، سريع.
وأضاف بصلف، ممسكا بغليونه بيده اليمنى:
- إنت يروح سريع، سريع أو أنا يخبط راسك بكدوس دا سريع، سريع.
جدية صاحت مبتهجة:
- إسماعيل باشا!
قلت في نفسي إنها مقارنة صائبة وفوق ذلك فهي مفيدة.  الإنجليزي صاح:
- إيش يعني إسمايلاشا؟  مرأة جاهل، ما في مخ.
أبوك وجدية قهقهتا من جديد فصاح بهما:
- أسكت.  ولا كلمة، ولا نفس!
صرت مغتاظا غاية الغيظ.  متمالكا نفسي، اقترحت عليه أن أحمله على كتفيّ عابرا به إلى الضفة الأخرى حيث فرسه.  أمر معتاد أن يطلب إنجليزي من الأهالي حمله عبر برك مياه الأمطار في الخريف.  راقت له الفكرة.  جلست على حافة الترعة فامتطاني، متشبثاً، مؤخرته على عاتقي وفخذاه على كتفيّ، ومتزنراً بطبنجته الجديدة الضخمة.  إنه قصير ونحيف.  رائحة إسته فائحة، فالإنجليز كانوا لا يغسلون مؤخراتهم.  تقدمت به خائضا الترعة.  سمعت أبوك وجدية تقهقهان من جديد.  صاح الانجليزي من فوقي مكررا زجرهما:
- أسكت.  ولا كلمة، ولا نفس!
حر الظهيرة قائظ.  الزراع في بيوتهم يغطون في نومة القيلولة.  سمعت أبوك تصيح:
- المك نمر.
جدية صاحت:
- المك نمر.
بدت الخطة واضحة لنا كلنا من لحظة إن امتطاني الخواجة بمؤخرته المنتنة.  في منتصف الترعة تماما، قد بلغ السيل الزبى، أطيحه في الماء وأمسكه من عنقه، أخنقه ثم أغمر منخريه وأظل مثبتا له تحت السطح فينتفض كفروج ذبيح.  قليلا، قليلا تخفت حركته وتتقطع أنفاسه.  أظل ممسكا به تحت الماء حتى يلقى حتفه.  أنتزع الطبنجة من وسطه وأنادي:
- هيا ولندع هذا الاست يغتسل!
حالا تنتصب الناقة.  أصعد، متسلقا رقبة الدابة، أتخذ مكاني بالحوية وننطلق في رحلتنا شرقا إلى توريلة.



--------------------
رواية طقس حار – الحسن بكري، الدار العربية للعلوم ناشرون – بيروت2011

اللوحة للفنان راني السماني

Published 2014-10-22 ET 1:38 am

Comments

Popular posts from this blog

An Entity Unknown By: Mohamed Hamad- Translated From Arabic

Text by: Mohamed HamadTranslated by: Mustafa Mudathir






There is a tiny mystery;
an entity unknown that hymenates our souls for reasons undisclosed with a plasticine of thinness a sleazy film of boredom to blunt our insistence in dealing with existence. And verily those same songs,  enchanted as they are that ornament affect, the deepest and inmost, are turned to mere phonations that tend to bore at most.
The things you sought with passion are now dispelled around you devoid of early value, or heavily under-rationed. You like it, oh! no more, the stretching on your bed Nor do you like rising and nothing is surprising.
Your cup of tea, whose edges

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…