Skip to main content

MovieGlobe: Our TIFF'14 Report


















Adapted from an article by: Badreldin H. Ali*

TIFF'14 was concluded last Sunday and the Norwegian film "Imitation Game"declared winner of the festival's major award, People's Choice Award which was received by the film director Norwegian Morten Tyldum. On Monday art pages in Canadian press were wondering if the movie would find its way to the Academy Awards (Oscar) as usual for a win.

Cumberbatch in Imitation Game
It is known that six films that had won the major award at TIFF found their way to the finals at the Oscars for best film category with three of these achieving the Oscar. The last of these winning movies was "Twelve Years a Slave" 2013. The TIFF as a festival does categorize movies as 'Best Movie' or actors as 'Best Actress', it rather depends on the highest voting by the audience.
TIFF has about seven other awards and gives a winning documentary a similarly-named award, i.e. People's Choice Best Documentary. Sudanese Cinema had entered the prize race with the documentary film "Beats of The Antonov" by filmmaker Hajooj Kuka which attracted a large number of Sudanese Canadians living in Toronto and nearby cities who interacted positively with the filmmaker's rendering of events in war and famine stricken zones.

Kuka
Many of the audience, whom I spoke to, believed that the movie deserved an Oscar as it presented a unique cinematic treatment of the question of Sudanese Identity, torn in the everlasting struggle between Arabism and Africanism. The uniqueness of the movie, they believed, stemmed from the movie's approach to the question from a musical point of view that highlighted the role played by beats, singing and dance in healing the wounds of war and hence was the film's name "Beats of The Antanov", drawn from the name of the plane that kept bombing marginalized areas
of Sudan.

Image from "Beats of The Antonov"

Canadian movie "Felix et Meira" from Quebec's Maxime Giroux, which was screened in the Contemporary World Cinema section of the TIFF'14 and the San Sebastian Film Festival, won the award for Best Canadian Feature at TIFF. This film had no luck at Cannes 14, competing with the winner of the jury award Xavier Dolan's "Mommy"; himslef a Canadian. In that same competition was Stephane lafleur's "You Are Sleeping, Nicole" which drew the attention of artistic circles and was put among the Fifteen Promising moviemakers.

Maxime Giroux








More on these subjects to come.

-------------------------

*Dramatist and Writer who lives in Toronto, Canada.

Comments

Popular posts from this blog

جليد نساي - 3/3

جليد نساي (3/3) قراءة في رواية الرجل الخراب عبد العزيز بركة ساكن الجزء الثالث
مصطفى مدثر



سنتناول في هذا الجزء مسألة استلهام ساكن للهدمية الطاغية في قصيدة إليوت وأنه، أي ساكن، لم يشأ لهدمه نهاية أو حل. وكذلك نتناول مسألة البلبلة التي يحدثها استلهامه الآخر المتمثل في تبديل اسم الرواية، ونقترح سبباً لإختيار ساكن أن يكون درويش طبيباً صيدلانياً، كما نناقش التجريب في الرواية وأزمة النهاية. فإلى الجزء الأخير من المقال. أبدأ ببعض الأفكار حول اسم الرواية. إن الإرث الدلالي لكلمة الخراب في عنوان الرواية يبدو كافياً لقبول اسمها، الرجل الخراب، ولكن عندما نعرف من الرواية أن اسمها الحالي كان قد خضع لعملية تغيير مرتين فإننا نرى أن توسيع دائرة الفحص الدلالي قد يعيننا إلى فهم أحسن للأصول الابداعية للرواية. فاسم الرواية تحوّل تحوّلاً محكياً عنه من أزهار الليل إلى مُخرّي الكلاب واستقر عند الرجل الخراب. وقصيدة اليوت نفسها تحوّل اسمها، ربما مرة واحدة، ليستقر على الأرض الخراب. وهذا استلهام آخر للقصيدة نرصده هنا ولا ندعي الحصر. إن المقصود هنا أن هنالك تعارضاً في دلالة الخراب في الاسمين. فبغض النظر عن كون القصيدة تع…

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…