Skip to main content

ليموزين القيامة، منصور الصويم

ليموزين الْقِيَامَة*

منصور الصُويّم

1

أطل سائق الليموزين الباكستاني العجوز من النافذة، نفس الابتسامة الساخرة الماكرة، واللحية المدهونة بالأحمر. ابتسمت له بدوري، صرت زبونه. نعم نفس المشوار، عبر الطريق الدائري ثم شارع الملك فهد وإلى حي الناصرية يا صديق. يضحك العجوز المئوي عن أسنان متساقطة
وعينين غائبتين في البياض. غمز بعينه؛ تصدق.

2
بعد انزلاقنا من مخرج 24 تسلقت المركبة كوبري الدائري الجنوبي بسرعة غير معهودة لدى العجوز الباكستاني، لكنني قلت (خير برضو). انشغلت كالعادة بالجوال، دردشات واتس وفيس، إلى أن أحسست فجأة وكأن السيارة تطير طيرانا وصديقي العجوز المئوي يقهقه، ولحيته المدهونة بالأحمر تلامس وجهي في عصف هوائي كاسح. رفعت رأسي وأبصرت ما يشبه الثلج المنثور وهو يتطاير بكثافة من أمامنا ومن حولنا. تشبثت بالمقعد، ربطت بصعوبة حزام الأمان. العجوز ينظر إلى ويغمز بعينه البيضاء مرة أخرى. "يا صديق، وين رايح بينا". أسنانه المتهدمة تبين وهو يهمس. "القيامة، القيامة يا زول"! ويقهقه.

3

تشبثت بمقعدي أكثر حين بدا لي أن ما كان يظهر وكأنه نتف ثلج متطايرة قد تحول إلى شرارات من نار تنتشر بكثافة مرعبة من حولنا وفوقنا وتحتنا وتتسرب ما بين هيكل الليموزين لتشوي أجسادنا. سبقني بالقول الفصل قبل سؤاله وعينه تغمز. "الصراط". "شنو؟" "الآن، نعبر جسر الصراط". "صراط شنو؟". " صراط القيامة، إلى الجنة أو النار". قال جملته الأخيرة وداس بقوة أكبر على دواسة البنزين فبدت الليموزين وكأنها تحولت إلى كرة من لهب وهي تشق سبيل الصراط الحاد في قيامته؛ وهناك على اليسار واليمين، كأنهم الدمى يتساقط البشر، أو يطيرون أمامنا على سوق من أجنحة!

4

أغمضت عيني وأنا أحس باللهب ينقذف إلى داخل الليموزين، تأكدت: نحن الآن في طريقنا إلى جهنم الحمراء. استحقها، يا لكثرة ذنوبي. بكيت بمرارة ربما، حتى هزتني يد العجوز الباكستاني المعروقة. وصوته مشرق بالفرح وصلني "يا صديق، يا زول، الحور العين". "شنو؟". "الحور، حور الجنان.. الله أكبر"! وكنّ هناك بالفعل؛ كاللؤلؤ المكنون، يسبحن في بحور من الورد، شعورهن طليقة، وأجسادهن لدنة ندية، وبأفواهن ابتسامات برق تدعونا أن تعالوا.. قبل أن أفيق تماماً من الصدمة الحورية، فتح سائق الليموزين المئوي الباب وطار إليهن!

5
كان الليموزين يدور في فراغ انسحاقه، وأصوات مكابح المركبات تملأ الفضاء، والعجوز المئوي يهبني ابتسامة من دماء.

-------------
*من مجموعة "موقاي" – نصوص "السعودية"

published 2:38 pm ET 2014-10-15

Comments

  1. "كان الليموزين يدور في فراغ انسحاقه، وأصوات مكابح المركبات تملأ الفضاء، والعجوز المئوي يهبني ابتسامة من دماء"
    ما هذه السينما يا منصور؟ سينما مكابح المركبات يدخلها الناس لكبح مركباتهم؟ أم هي سينما الابتسام من الدماء؟ وهل هذا رعب
    أم فرح بمصائر ممكنة؟ نص جميل يسخر من الممكن وينّصبه ملك على المحال

    ReplyDelete

Post a Comment

Popular posts from this blog

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…

Movie Critic Review: Zorba The Greek (1964)

" All right, we go outside where God can see us better." Alexis Zorba "God has a very big heart but there is one sin he will not forgive; [slaps table] if a woman calls a man to her bed and he will not go. I know because a very wise old Turk told me." Alexis Zorba

--------------------------------
Zorba (Anthony Quinn) with a lascivious look lays the gentle order, 'Two beds Madam. Without bugs!' Mme Hortense defiantly tilts her head and answers proudly, 'Mme has not THE bugs!'



The bookish intellectual Basil  (Alan Bates) who has appeared unaffected by the collective vertigo experienced on the boat taking them to Crete, did not seem interested in this outward and stimulated first-time exchange between his newly-found companion, a robust natural philosopher named Alexis Zorbas and this old lady who rushed  to offer them her hospitality services in her own (Marriot) of a dilapidated house on this island of pathos and the poor. Mme Hortense then treats the c…