Skip to main content

MCA: Nightmarish Outcomes of Tyranny



Article by Taha Elkhalifa

Dogtooth, the Greek film is a drama about how dictatorship could affect human behavior and psychology. Re-framing of people, for example, was the mere goal of the Islamist rulers of Sudan from 30th of June 1989 until now. The same process is taking place in many Arab Gulf countries with a continuum of human products that reflect the complete submission to the quiet and negative rejection of the re-framing process.
In Dogtooth words are given different meanings for example zombie means yellow flower, telephone means table salt and pussy (the female genitalia) means lamp and the cat is an extremely dangerous animal. The three adolescents who have no names in the film were taught these meanings by their parents as the plot of the film says. An example of this same naming type was lived in Sudan during the civil war (1989-2007). The directed and controlled media of the Sudanese Islamic rulers practiced some sort of open deception as they named genocide and mass rape Jihad. Jihad as a word comes from the history of Islam. It is actually the name early Muslims gave to the wars of Prophet Mohammed against his people to build his own state in what is now known as Saudi Arabia. Another example from the Sudanese Islamist new dictionary is the “martyr wedding” which is the name given to the mourning period the family of the dead needs to overcome the sorrow of their loss. Families of Northern war victims were prohibited from showing any sign of sadness and were urged to celebrate the wedding of their lost beloved ones to brides in paradise. A third example from the Islamist new dictionary is the name given to hitchhiking which can be translated as excess space on an animal back which was the answer of the Islamic government to the scarcity of public transit in the early nineties of the last century.



People who live under dictatorship are simply intimidated by murder, torture and dismissal from work because of their opposing practices. This fear is not superficial. It is deep and actually absorbed to later be assimilated in small and unnoticeable quantities. This fear works deep into the confines of the submissive mentality. It changes human behavior and later controls it. In addition to that, it triggers a set of protective and defensive yet active patterns of behavior that identify with the suppressor. People in the Arab Gulf countries were not forced to be obligated to a dress code but they wear dresses that are similar to the costumes of their rulers. This type of practice is a good example of identifying with the suppressor. They do that to protect themselves from being considered as opposing the government which means death, torture or dismissal from work. In Dogtooth the adolescents were intimidated by a mythical cat that would rip off their skins and make them bleed to death, same as what happened to their elder brother who actually never existed! The parents used this story to keep their adolescent children within the fenced mansion; controlled by their own fears.
Fear replaces respect in the mentality of the finished products of prolonged periods of tyranny. So they abide by the rules, for example rules of safe traffic, not because they respect these rules or care for other users of the road. They actually do that because they are intimidated by what would happen if they did not follow the rules.
Dictatorship and re-framing produce a human being that has been fully emptied from moral content and only has fear as a deep, unseen and unspoken of motive for his/her unfortunate behavior.
Sex in Dogtooth is also an element of control and re-framing of humans and has a much unexpected turn in the lives of the film's main characters just the same as it had when used by religious institutions to control human behavior for the welfare of the socially privileged class.
-------

Dogtooth brought its maker Yorgos Lanthimos, the prize for the best film shown in the Un Certain Regard section at the 2009 Cannes. 
Read interview with the filmmaker









Comments

  1. https://www.facebook.com/groups/yamustafayamuhtawa/

    ReplyDelete

Post a Comment

Popular posts from this blog

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…

حكاية البنت التي طارت

كنا قاعدين في شرفة منزل صديق جديد في مدينة صغيرة نزورها لأول مرة. الشرفة أرضيةٌ بها أصائص ورد ويفصلها عن الطريق العام سياجٌ معدني تنبثق منه تماثيل صغيرة لملائكة.  وكنت على وشك أن أقول شيئاً عن جمال تلك الجلسة المسائية في المدينة النابضة لكنني انشغلت عن ذلك. كانت فتاة بملابس سباحة ضيقة قد ظهرت في بلكونة بالطابق الثالث للعمارة المواجهة لمجلسنا.  تعثرت الفتاة قليلاً قبل أن تنتصب على كرسي أو منضدة صغيرة، ثم فجأة طارت من مكانها مبتعدة عن البلكونة. لوهلة بدت كأنها فشلت وستقع لكنها شدت جسدها وحركت يديها وقدميها فاندفعت إلى الأمام وانسابت أفقياً في محازاة بلكونات الطابق الثاني تحتها ثم حطت برشاقة على الارض وجرت فدخلت المبنى لتظهر مرة أخرى على نفس البلكونة. وهذه المرة كان معها رجل يلبس قناعاً أخذ يقبل جبينها. طبعاً لفتُ نظر الناس الذين كانوا معي منذ أول لحظة، وشاهدوها عندما حطت على الطريق، وصرخوا من هول الأمر وقال أحدهم، كيف تطير بلا أجنحة وكان رد زوجته جاهزاً، خداع بصري.  وقال آخر، لا وقت عندنا لمعرفة ما إذا كانت هناك خيوط فتدخلت صديقته وقالت إن أشياء غريبة كثيرة تحدث بلا خيوط. بيد أن تفسير ا…