Skip to main content

Movie Critic Review: Midnight Express 1978





Review by: Ema Elsawi Sutradhar* 
















Midnight Express is one outstanding movie not only because it tells a true story but also because it contains a lot of humanitarian themes that describe the conflict between laws and their relevance to humanity.


Synopsis


The son of a US official at age twenty is arrested at a Turkish airport for possession of an illegal substance. The movie follows the events of his arrest as per Turkish laws and his imprisonment as a trip into two estrangements: being a prisoner and being away from home.

The movie highlights the other side of law applied through corrupt instruments; delving deeply into the details of the daily life of prisoners and the excessive cruelties they are subjected to. It depicts how these prisoners come together and integrate to share the many details through which high human values manifest themselves despite the dark corridors of prison.








Alan Parker 1978
Midnight Express has drawn in my memory such an exquisite painting through its photography, music and the sounds that surrounded the movement of its cast. The blending of Turkish singing with the voice of the Azan (caller for prayer),from time to time, reflects the depth of alienation in the prison.
The prisoner (Billy ), so fond of his lover (Susan), is haunted by fear of separation. He believes that committing a crime does not mean he should be stripped of all human emotions. He explains this in the messages that he has written from his prison, hoping to boost his resistance to the obnoxious condition of imprisonment.
Nothing, of any kind, provided by the laws applied to prisoners, approves their rape and or humiliation. The principle of law at the age of imprisonment is to allow self review and to help rearrange one's insides without any prejudice to his right as a prisoner to sustain his human dignity.


The sufferings in the prison turn the prisoners into maniacs roaming the columns of the place as if it were the Ka'bah. Each one of them resigned to a certain direction. Billy, the protagonist, moves in the opposite direction to this unfair tawaf (going around)! Someone yells at him: walk to the right! Left is communist; Right is good! Left is hell; Right is well! Billy continues refusing to hear their voices while they, submissively, keep touring those high marble columns of the prison as if they were parts of the fortified Ka'bah of injustice! Someone catches up with Billy and says: "The bad machine does not know it's a bad machine! You still don't know you are a bad machine!" Billy answers, in a voice both tremulous and strong: " I know you are the bad machine! That is why the factory keeps you here!"
Midnight Express exhibits well-contrived symbolism and stark harshness that drive the feelings in all directions. It takes the viewer in a tawaf from anxiety to some sort of hope that lies behind its scenes. In short, it is an imposing film.
----------------

* Ema is a Law graduate who lives in Kyiv, Ukraine. 


Oliver Stone

Movie Specs

Midnight Express 1978
UK/USA 121 min Color Mono 
Genre: Drama (Prison Film). Rated R.
Lang. English, Maltese, French
Director: Alan Parker: (Pink Floyd- The Wall, Mississippi Burning, Evita...)
Screenplay: Oliver Stone (won Oscar for this screenplay; Platoon, Wall Street, Scarface, U Turn...) The screenplay was based on two books by Billy Hayes and William Hoffer.
Music Score: Giorgio Moroder (score for Scarface)
Cast: Brad Davis (Billy), John Hurt (Max), Irene Miracle, Bo Hopkins.


Comments

Popular posts from this blog

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…

حكاية البنت التي طارت

كنا قاعدين في شرفة منزل صديق جديد في مدينة صغيرة نزورها لأول مرة. الشرفة أرضيةٌ بها أصائص ورد ويفصلها عن الطريق العام سياجٌ معدني تنبثق منه تماثيل صغيرة لملائكة.  وكنت على وشك أن أقول شيئاً عن جمال تلك الجلسة المسائية في المدينة النابضة لكنني انشغلت عن ذلك. كانت فتاة بملابس سباحة ضيقة قد ظهرت في بلكونة بالطابق الثالث للعمارة المواجهة لمجلسنا.  تعثرت الفتاة قليلاً قبل أن تنتصب على كرسي أو منضدة صغيرة، ثم فجأة طارت من مكانها مبتعدة عن البلكونة. لوهلة بدت كأنها فشلت وستقع لكنها شدت جسدها وحركت يديها وقدميها فاندفعت إلى الأمام وانسابت أفقياً في محازاة بلكونات الطابق الثاني تحتها ثم حطت برشاقة على الارض وجرت فدخلت المبنى لتظهر مرة أخرى على نفس البلكونة. وهذه المرة كان معها رجل يلبس قناعاً أخذ يقبل جبينها. طبعاً لفتُ نظر الناس الذين كانوا معي منذ أول لحظة، وشاهدوها عندما حطت على الطريق، وصرخوا من هول الأمر وقال أحدهم، كيف تطير بلا أجنحة وكان رد زوجته جاهزاً، خداع بصري.  وقال آخر، لا وقت عندنا لمعرفة ما إذا كانت هناك خيوط فتدخلت صديقته وقالت إن أشياء غريبة كثيرة تحدث بلا خيوط. بيد أن تفسير ا…