Skip to main content

Movie Critic Review: Pat Garrett And Billy The Kid (1973)

The Coburn-Kristofferson-Dylan Effect

Sam Peckinpah's "Pat Garrett And BillyThe Kid" is probably the most notable of the fifty or so movies that dealt with these two real characters turned lengedary merely by continued retelling over the years

Prepare for some overwhelming to happen as you will be dealing with strong character representations when you write or read about this movie. Co-stars (e.g. Katy Jurardo, Slim Pickens) are no less heavily impacting than stars (James Coburn, Kristofferson and Jason Robards). Well, and Bob Dylan? Bob Dylan in a cowboy? Actually I got the movie because of Dylan.The early seventies were "The Times They Are A Changin".  Although this was a sixties song!
Prophetic?
May be! But Dylan's role must have been crafted for him for other considerations than drama! And music!
May be the pursuit of lyricism or (the glorifying of it) was behind the choice of actors with
a background in lyrics viz. Kristofferson and Dylan.
But there are evidences in other Peckinpah movies of reference to politics.
Examples: "The Getaway" 1972, "Bring Me the Head of Alfredo Garcia" 1974,
"The Killer Elite" 1975, "Cross of Iron" 1977, "The Osterman Weekend" 1983.
In this movie in question there is a scene in which Pat Garrett (James Coburn) recognizes some politicians and economists who involve him in the process of catching Billy and later have him followed up by a 'man of the law' to make sure that he is doing the right thing!
In the American West, there was a real character: an evil man nicknamed BillyThe Kid
(his real name was Henry McCarty) who was persuaded to renounce violence in response
to an English farmer, but when this farmer was killed by a gang protected by a 'man of the law', he rose against them and formed his own gang of evil men. Burglars and murderers. Untilled he was killed by Pat Garrett (who was once his friend) in an incident with controverted details.
James Coburn
Billy The Kid should be thankful in his grave to the strong performers with whom Peckinpah populated this grand cinematic piece. They were at least able to blur the boundaries between good and evil to make it easy for you to watch human beings untainted by any favorable colors. For this end, Peckinpah was successful to utilize the powerful presence of James Coburn, Kris Kristofferson, Katy Jurardo who was a crucial element in the Sherif Baker's death scene at the river which is one of the movies' most telling cinematic experiences of Peckinpah and due to which a lot of poetic interpretation (and tutoring) is spilled on YouTube! Kristofferson, incidentally, was a copter-pilot/songwriter who, it is rumored, only got Johnny Cash's attention when he landed his copter in Cash's backyard! He starred with Barbra Striesand in "A Star Is Born
Sherif Baker was aptly protrayed by Slim Pickens (One-Eyed Jacks with Marlon brando).
**** This is a great movie that every cinema fan must see and acknowledge the beautiful performance in it. Also feel it's texture and great camera angles.  Enjoy the coarse,gritty and rough (but yet pleasant and heroic) appearance of those cowboys (Katy Jurardo included)! And don't forget the big plus.....the music of Bob Dylan.
-------------

 "Pat Garrett And Billy The Kid" 1973 (122 min,color)
Stars: James Coburn (Best Supporting Actor Oscar) Kris kristofferson,
Bob Dylan, Katy Jurardo, Slim Pickens, Jason Robards.
Director of cinematography John Coquillon
Original Music Bob Dylan
Directed By: Sam Peckinpah

From the links below you can get your DVD of this movie for a permissive price
or get the "invaluable" legendary collection of Westerns by Sam Peckinpah.
Or,
better still, and 'for a few cents more' get the Soundtrack of the movie by Bob
Dylan:



Comments

Popular posts from this blog

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…

حكاية البنت التي طارت

كنا قاعدين في شرفة منزل صديق جديد في مدينة صغيرة نزورها لأول مرة. الشرفة أرضيةٌ بها أصائص ورد ويفصلها عن الطريق العام سياجٌ معدني تنبثق منه تماثيل صغيرة لملائكة.  وكنت على وشك أن أقول شيئاً عن جمال تلك الجلسة المسائية في المدينة النابضة لكنني انشغلت عن ذلك. كانت فتاة بملابس سباحة ضيقة قد ظهرت في بلكونة بالطابق الثالث للعمارة المواجهة لمجلسنا.  تعثرت الفتاة قليلاً قبل أن تنتصب على كرسي أو منضدة صغيرة، ثم فجأة طارت من مكانها مبتعدة عن البلكونة. لوهلة بدت كأنها فشلت وستقع لكنها شدت جسدها وحركت يديها وقدميها فاندفعت إلى الأمام وانسابت أفقياً في محازاة بلكونات الطابق الثاني تحتها ثم حطت برشاقة على الارض وجرت فدخلت المبنى لتظهر مرة أخرى على نفس البلكونة. وهذه المرة كان معها رجل يلبس قناعاً أخذ يقبل جبينها. طبعاً لفتُ نظر الناس الذين كانوا معي منذ أول لحظة، وشاهدوها عندما حطت على الطريق، وصرخوا من هول الأمر وقال أحدهم، كيف تطير بلا أجنحة وكان رد زوجته جاهزاً، خداع بصري.  وقال آخر، لا وقت عندنا لمعرفة ما إذا كانت هناك خيوط فتدخلت صديقته وقالت إن أشياء غريبة كثيرة تحدث بلا خيوط. بيد أن تفسير ا…