Skip to main content

Movie Critic Article: Star Wars (The Galactic Cultural Events)

The Galactic Cultural Events
 
The last part of Star Wars, for the lovers of the series, is not just another part that is full of events and exciting successive planetary wars or adventures of the Jedi Knights seeking to suppress the evil and bring peace across the galaxy. Fans have seen a lot of this in the previous parts.
In this last part a whole generation of viewers come to watch the story of the end. To finalize the workshop which started from the middle parts thereof.The youth of the seventies of the last century who saw the story of the collapse of the forces of darkness and the return of the forces of good to lead the world in the first part of the series later subtitled by George Lucas as “Episode IV: A New Hope”, watch in their maturity the last part which tells the story of the beginning of the fading away of forces of good and the control of evil and dictatorship of The Galactic Republic.
In this part “Star Wars: Revenge of  the Sith-2005” Lucas awakens our minds to memories that dateback twenty years, when he released the last film in the first series “Star Wars: Return of the Jedi".
He seems to have restored the spirit of the philosophy that has been lost during his engagement with large-scale movie production and obsessive utilization of modern technologies of film industry in his mid-series films "The Phantom Menace" and "The Attack of the Clones".
George Lucas 1977
When we talk about the“Star Wars: Revenge of Sith” movie, we should not, as is the case with the other movies in the series, deal with it as a separate, independent movie. Star Wars movies constitute an integrated unit that actually has one and the same story to tell from the inception in the seventies of last century up to this last chapter we are dealing with today. A story that holds one message and one philosophy.
The only aspect that differed in all the six movies is George Lucas himself. There is such a huge difference between Lucas of the seventies,  a young and ambitious man trying to make his way in Hollywood and Lucas of  the millennium Hollywood, a tycoon with great influence. Star Wars is not one in a list of his movies but it is his one and only unique vision and philosophy that turned into a popular culture.
Begun as an experiment, a loose remake of Akira Kurasawa's "The Hidden Fortress", it became a phenomenon that drew the picture for an entire generation of American filmmakers and paved the way for Hollywood to broaden the horizons of entertainment film industry.
As expected, "Revenge of Sith"  is the most bleak of all the films in the two series. At the institutional level, it witnesses the tragic end to a free Republic. It marks the disappearance of the finest images of human civilization, the eclipse of democracy and the victory of the forces of Darkness and Evil.  This accompanies, on the human level, the psychological shift experienced by the young Anakin Skywalker, being torn between the forces of good, the Jedi, or the Knights of the Republic, and forces of evil that want to exploit his weakness and undermine all forms of goodness, and then achieve personal interests and establishment an empire of Dictatorship.
This last film concludes what has begun in the previous one "Star Wars: Attack of the Clones" 2002.
George Lucas in 2009
After three years of the wars of the Clones, the forces that turned against the Republic continue their fight from planet to another instigated by hidden hands to exhaust and destroy the Republic and aided by the efforts of Senator Palpatine who endeavours to seduce Skywalker to revolt against his teachers of the Jedi and eliminate their influence. Thus begins the transition of this young pacifist leader into the dreaded and dreadful dictator assuming a different name: Darth Vader.
Regardless of the fact that George Lucas had finished writing this part of his series before the end of the first Original Trilogy in the seventies, many changes may have occurred in this series because of the enormous progress that has happened in the film industry or because of the long periods of time that separated the different parts of the two Trilogies of six movies. Please find below the list of movies. Also take note that in 2008 an animated part was release under the title "Star Wars: The Clone Wars".
Written by: M. Aldhahri


Translated and enriched by: MA
Help Me! I am a disabled Clone War Veteran
The Star Wars movies were released in this order:

1977: Episode IV: A New Hope

1980: Episode V: The Empire Strikes Back
1983: Episode VI: Return Of The Jedi
This is called the OT or Original Trilogy.


1999: Episode I: The Phantom Menace

2002: Episode II: Attack Of The Clones
2005: Episode III: Revenge Of The Sith. 

This is called the prequel trilogy.


Get Star Wars From Amazon:


Comments

Popular posts from this blog

جليد نساي - 3/3

جليد نساي (3/3) قراءة في رواية الرجل الخراب عبد العزيز بركة ساكن الجزء الثالث
مصطفى مدثر



سنتناول في هذا الجزء مسألة استلهام ساكن للهدمية الطاغية في قصيدة إليوت وأنه، أي ساكن، لم يشأ لهدمه نهاية أو حل. وكذلك نتناول مسألة البلبلة التي يحدثها استلهامه الآخر المتمثل في تبديل اسم الرواية، ونقترح سبباً لإختيار ساكن أن يكون درويش طبيباً صيدلانياً، كما نناقش التجريب في الرواية وأزمة النهاية. فإلى الجزء الأخير من المقال. أبدأ ببعض الأفكار حول اسم الرواية. إن الإرث الدلالي لكلمة الخراب في عنوان الرواية يبدو كافياً لقبول اسمها، الرجل الخراب، ولكن عندما نعرف من الرواية أن اسمها الحالي كان قد خضع لعملية تغيير مرتين فإننا نرى أن توسيع دائرة الفحص الدلالي قد يعيننا إلى فهم أحسن للأصول الابداعية للرواية. فاسم الرواية تحوّل تحوّلاً محكياً عنه من أزهار الليل إلى مُخرّي الكلاب واستقر عند الرجل الخراب. وقصيدة اليوت نفسها تحوّل اسمها، ربما مرة واحدة، ليستقر على الأرض الخراب. وهذا استلهام آخر للقصيدة نرصده هنا ولا ندعي الحصر. إن المقصود هنا أن هنالك تعارضاً في دلالة الخراب في الاسمين. فبغض النظر عن كون القصيدة تع…

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…