Skip to main content

Movie Critic Review: Scent Of A Woman (1992)









(Makers of men, Creators of leaders. 
Be careful what kind of leaders you're producing here) 

Colonel Slade addressing the school meeting

After years of proving his worth, the “Academy” decided to acknowledge the glorious
and steadfast performance of actor and great impersonator Al Pacino.
He finally, in 1992, got the Oscar. Hoo Wah!
But Al Pacino has been, at any given time in his acting career, deserving of the
highest regard. His cinematic presence has been God-fathered by the likes of
Marlon Brando and he "Shylocked" his way in the “Heat” of the race to the top
with hardly any "Scarface"!

In this flick Pacino is the blind retired officer Frank Slade receiving help from
a young student who needed to earn some money. As if not quite inundated by
his experience with suicidal Slade who was struggling with his personal calamity
and his excesses, the student Charlie (Chris O'Donnell) gets involved as a witness
in a prank that aimed at humiliating the school headmaster but refuses to identify
the wrong-doers in return for a bribe that any one short of integrity would have
accepted. This solid moral stance from the young man ignites the officer’s angry
recesses into a volcanic contempt of corruption and lack of integrity which he
spills in front of the the very institution (preparatory school) that, according to
him, is supposed to instill in its students the virtues of true leadership.
The episode of the speech at school stands as one of the two most singular instances
of superb acting by Al Pacino.
The other episode is the tango scene for which   
(Carlos Gardel) wrote the song (Por Una Cabeza)
that is probably more intoxicating than the scent of a woman!
The keywords one is able to derive from the ex-officer’s
grand speech are ironically at variance with the spirit in
which they were delivered. There is a fleeting air of
vulgarity in a speech outlining the qualities of leaders
and reiterating the meaning of courage, integrity and choice, "the stuff leaders should be made of"!
There is a will to obscenity not so much in his words than in the tone of his voice. And of course he uses the F word in a school setting which is probably one of his ways of expressing contempt.
Then there is this rage inside him and the unsettling
look in his unseeing eyes! Really overwhelming acting.
Yet, the storyline of the movie is such a commonplace piece of storytelling (actually it narrowly escapes the rhetoric of morality) but the novelist (Giovanni Arpino) and subsequently the screen writer (Bo Goldman) cleverly enlivened it by investing on the intensity of the life experience of this army officer who was thrown into retirement by an accident in which he lost his eyesight.  

The bitterness of this experience punctuated with rage his deeply motivated and highly memorable speech in defence of his young
 “sitter” who refuses to “snitch” on the perpetrators of the
school incident.
I rate this movie at 8.5 out of 10 for besides Al Pacino's unforgetable performance as a blind man, the young actor Chris O'Donnell renders his part in a satisfactory way.
Of note also is the performance of James Rebhorn and Gabreille
Anwar in her short but beautiful appearance with the tango project.
Worthy of mention is the fact that this movie is a remake
although as a melodrama! The same Italian novel was previously made into a comedy (1974) which starred the no-less impressive Italian actor Vittorio Gassman.
I have expressed my concern hereabout film remakes as a probable indicator of a
decline in the quest for new original movie projects. That being said, I do not rule out marketing influence as a driving force.
Special thanks to Fatih Mirghani, Tokyo.
--------------------------------------
Scent Of A Woman (157 min, color)
Cast: Al Pacino, Chris O'Donnell, James Rebhorn, Gabrielle Anwar.
Director: Martin Brest
Screenplay: Bo Goldman
Music Score: Thomas Newman.
Earnings: 170 million.


Click To Buy This Movie From Amazon:

Comments

  1. I hadn't heard about this until you posted! Thanks, I am going to check it out, and tell you what I think!

    ReplyDelete
  2. I watched this movie before but after reading your review I will watch it again with a different point of view AND with different eyes. Thanks

    -------
    OMBADDA

    ReplyDelete
  3. Anonymous 27 October 2011 09:41
    I love your comment. Could you show me how to get 'different eyes'? I need some!

    ReplyDelete

Post a Comment

Popular posts from this blog

جليد نساي - 3/3

جليد نساي (3/3) قراءة في رواية الرجل الخراب عبد العزيز بركة ساكن الجزء الثالث
مصطفى مدثر



سنتناول في هذا الجزء مسألة استلهام ساكن للهدمية الطاغية في قصيدة إليوت وأنه، أي ساكن، لم يشأ لهدمه نهاية أو حل. وكذلك نتناول مسألة البلبلة التي يحدثها استلهامه الآخر المتمثل في تبديل اسم الرواية، ونقترح سبباً لإختيار ساكن أن يكون درويش طبيباً صيدلانياً، كما نناقش التجريب في الرواية وأزمة النهاية. فإلى الجزء الأخير من المقال. أبدأ ببعض الأفكار حول اسم الرواية. إن الإرث الدلالي لكلمة الخراب في عنوان الرواية يبدو كافياً لقبول اسمها، الرجل الخراب، ولكن عندما نعرف من الرواية أن اسمها الحالي كان قد خضع لعملية تغيير مرتين فإننا نرى أن توسيع دائرة الفحص الدلالي قد يعيننا إلى فهم أحسن للأصول الابداعية للرواية. فاسم الرواية تحوّل تحوّلاً محكياً عنه من أزهار الليل إلى مُخرّي الكلاب واستقر عند الرجل الخراب. وقصيدة اليوت نفسها تحوّل اسمها، ربما مرة واحدة، ليستقر على الأرض الخراب. وهذا استلهام آخر للقصيدة نرصده هنا ولا ندعي الحصر. إن المقصود هنا أن هنالك تعارضاً في دلالة الخراب في الاسمين. فبغض النظر عن كون القصيدة تع…

وجوه أخرى للنباتات

وجوه اخرى للنباتات
قصة قصيرة
عندو عود كدا، قال مخصوص، ساط بيهو العلبة لما اخلاقي ضاقت. بعد داك قام قفلا. وقعد يلعب بي شوية الدقن ال عندو قلت ليهو شنو يا استاذ انا ما راجي آخد لي سفه من صنع يديك المدهش. ولا عاين لي ذاتو. قال لي شوية كدا. قمت بزعل خفيض سالتو شنو يعني. الساينص شنو هنا؟ قال لي مافي ساينص. هنا حكمة شعبية. رفعت صوتي شوية وقلت ليهو ياخي انا عايز سفه من غير حكمة شعبية. رد علي بازدرا واضح ما انتو ال بتبوظو الكوالتي باستعجالكم دا. سكتّ افكر. كلامو نوعا صاح وبعدين لقيت في ذهني استهانه بالمادة قيد المناكفه ذات نفسها. وسمعت جواي صوت بيقول لانو المادة دي اسمها سعوط فهي ما ممكن الزول يتحدث عن كواليتي ليها. قام هو فاجاني وقال لي عشان سعوط؟ ياخي النباتات دي كل واحدة ليها شخصيتها وبتتوقع انك تعاملها بالطريقة ال بتحبها عشان تديك العايزو. قلت ليهو يا استاذ شحتفت روحي ياخ. كلها سفه ونخلص. وبعد اتفها عندي سيجارة ح اشربا وكاسين. عاين لي كداااا وقال لي شنو البشتنه المتلاحقة دي. قلت ليهو متلاحقة متلاحقة. قام فاجاني بالكلام دا قال لي افتح العلبة وسف. قمت خفت وقعدت ساكت اعاين ليهو قام ضحك خشخشه ك…

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…