Google+

Monday, 24 November 2014

Yamustafa!: Movie Critic Article: The Black SuperHero

Yamustafa!: Movie Critic Article: The Black SuperHero

Sunday, 23 November 2014

Movie Critic Article: The Black SuperHero

"There are heroes... there are superheroes... and then there's Hancock"



Article by: Elham Abdelkhalig*





The new thing about the movie Hancok (2008) is that it presents a black superhero which is a rare event if we look back into Hollywood's history where the typical image is that of a white, wealthy, kind, lovable and superstrong superhero. But does this movie present an
ideal black superhero? That is what I am going to work on.
The three characters I will engage with are, John Hancock the superhero, Ray Embrey a public relations man, and Mary who is Ray's wife.
John Hancock (Will Smith) is a black man, who is presented in this movie as a superhero with super- strength. He is immortal. He can fly and he has a natural bullet shield yet he is a homeless alcoholic who is vulgar, filthy and unshaved. He swears and some times he harasses women. Hancock's ethnic identity as a man of color categorizes him with radicalized groups. Being homeless and with no family implies that he belongs to the low socio-economic class and so he is fit to be a member of a marginalized group. He is a young, superstrong man who is supposed to save the city and fight crime, but still one cannot see the reflections of his physical abilities on his social status.



 
The second character is Ray Embrey (Jason Bateman) who is a white, middle aged male; a father of one son and a husband. He is a public relations consultant who lives in a decent house in a suburban part of the city. As it is indicated, he belongs to the dominant social group and the fact that he works in a decent job and lives in a nice house in a quiet neighbourhood shows that he is a member of the middle class.




The third character is Mary (Charlize Theron). She is a white house wife who is young and pretty. She is the stepmother of Ray's son .The movie shows that she used to be a superwoman in the distant past but chose to hide her super strength and preferred to live  a quiet life as a house wife. Mary seems to be quite happy with the gender roles that characterize the social setting. Not only this but further more she traded her life as a superwoman for a normal life of a middle class white woman. I guess she acknowledges division of labor as she seems so integrated with her role.



  
Despite the fact that Hancock is a superhero who fights crime and arrests criminals, people seldom appreciate what he does, unlike what it used to be with other heroes like Superman. Even children insult him and call him an (a.. hole).
The fact that Hancock is being presented as a homeless alcoholic assaulter and law breaker categorizes him in the outcast social entity. People are ready to appreciate the typical superhero to supposedly be white, middle class, handsome and a family man. The movie presents Hancock as indifferent towards his super power. It tries to attribute this indifference to his ignorance of his own identity because he suffers from some sort of
amnesia.



I should mention that the movie does not address racial issues at any point but the fact that Hancock is a black man makes it clear that there are ethnic issues here. This disoriented black superhero needed a white man to help educate and polish him and hence present him to the society. Ray Embrey has influence on Hancock which I could say is a representation of the white man's supremacy and domination over the black man; a representation of the power of the educated white man over the ignorant black man; of the middle class white man over the homeless black man. More over, we will discover that Mary (Ray's wife) was Hancock's wife thousands of years before and that she abandoned Hancock and chose to live a normal life next to a white man who is able to provide her a quiet and good life! Mary had decided that she did not need the superpower which she had. What she really needed was to live with a lovable, able middle class white man, in a typical family structure. This presents Mary as a woman who appreciates and commits to the social construction of gender that denies women's super power and does not recognize women outside of the assigned social roles.

Hancock's ability to make decisions on his own life is very limited if not completely absent. Most of the fateful decisions on his life are taken by Ray, the public relations consultant. When Hancock accepts Ray's offer to improve his social image, this defines him as helpless and unable to figure his way out and that strips him of his own free will. When Hancock agrees to go to jail to compensate for some of the destruction he had caused to public property during his missions, this critical decision is taken on behalf of him. Being jailed means being criminalized and hence needs to be corrected because he is not fitting into the proper social image. The movie presents Hancock as a man without will power which is symbolic of his social identification as a man of color; of low socioeconomic class and as a criminal. Hancock experiences so many barriers and obstructions to social access that make him a marginalized person.
Ray in most of the movie is the decision maker. He has full control over his life; he has a wife, a son, a house, and a good job. He is almost never in a situation that forces him to give up something, except when the logo he presented to his boss at work is rejected, which indicates that the position he occupies is lower than the position occupied by the decision makers in his job. When Ray decides that Hancock should change to fit in the superhero's social image, and succeeds to make this change, he does this because of his education and career which is dominant over Hancock's limited mental and intellectual abilities. He does not only have "agency" on his own life but also on other people's lives such as Hancock's. Ray's "agency" is also reflected by the fact that he is married to Mary who used to be Hancock's wife! This defines Ray as the privileged man who can get what he wants including..other people's wives! He is supported by culture, class and race. He is socially accepted and that is why Mary accepted him and refused Hancock.



  

On the other hand, Mary who wanted a quiet and normal life could not have it until she gave up her super powers. That means having the life she is looking for was conditioned by giving up something which is part of her nature, so she is not free in this decision. This could be connected directly to the embedded social roles of women, which has nothing to do with being a super mother with extraordinary physical powers!
Hancock is generally presented as a violent superhero who has no control over his massive physical strength. In every rescue mission he does, he causes huge destruction to the surroundings. Even when he saved Ray's life, he caused death to another man.  He is also presented as sexually violent in the sex scene where you can see a condensed violent behavior. More over, the woman he was having sex with was just a little girl which implies that he is an assaulter.  Hancock is presented as deviant from social norms and as a man with no identity (he suffers from amnesia, which makes him mad at the whole city) so he does not care what destruction he makes. Being homeless and lonely makes him ethically insensitive, irresponsible and violent towards the whole social structure.
Ray on the other hand, is far from any kind of violence. He is a quiet man who always stays away from trouble, so we see no violence connected to him except when he defends Hancock and kills the criminal who wanted to kill Hancock. Ray, as a white middle class and family man, lives a perfect life. There is nothing that can get him into trouble.
Mary who traded her super powers for an ordinary family life, needs only be violent with Hancock. This is the only moment she experiences violence. The metaphor is used here to ascertain the stereotypical assumption that white women need to face black man's sexuality with violence. Other than this Mary is happy and satisfied with her life in a stable middle class home with Ray.



Hancock is a movie that reinforces stereotypes related to different kinds of oppression. Hancock, the protagonist, is almost the only black superhero who has a tremendous amount of physical abilities like Spiderman and Superman, yet fails to win people's appreciation. The character is imprisoned in the embedded biased conception of black people by the dominant culture.
Hancock is a movie devoted to alienate otherized, profiled black people; is a promotion of stereotypes. Ray is the typical white supremacist, the source of knowledge, the man who has power on others. Mary's is the typical gender role designed by the social system for women that does not acknowledge women having any other role than being a mother and a house wife. It denies women any super power!
Hancock is a movie that cites an example of popular culture which asserts never to 'judge a book by its cover!'.  Always look for the hidden messages behind it, which could be signals and markers to the way the dominant culture views others and works, intentionally or unintentionally, to pass hegemonic conceptions on and about them.

* Elham Abdulkhalig is a post-graduate student. She lives in Toronto, Canada.

Readers  of this post will be treated to an exciting 'other' side of the writer. Elham is also a singer-songwirter! There is an audeo clip for her down below the Will Smith trailer!

Movie Specifics:

Hancock (2008), 92 min

Genre: Sci-Fi/Fantasy, Action/Adventure, Drama, Romance, Comedy. 
Cast: Will Smith, Jason Bateman, Charlize Theron
Music by: John Powell, Screenplay: Vincent Ngo
Director: Peter Berg
budget:  $150 million. Box office: $624,386,746
Watch The Movie Trailer:


Elham is also a talented Singer-Songwriter:

 

First Published on Oct. 22, 2012 @ 10:23 PM

Tuesday, 18 November 2014

بَزقَللِي، عفيف إسماعيل


"مُنمْنَمَة حِكائيَّة"

بَـــزَقَــــلْلِي*

لا يُبادرُ بالتحيّة أبداً!، كما هو حالُ أهل مدينته الصّغيرة؛ الذين يَتصافحون في اليوم أكثرَ من مائة مرّةٍ بمودّةٍ صافية!، ولا يَطلبُ أيّ شيءٍ مِن أحَد!، ولا يَشكرُ أحداً على إحسانه إليه!، لكن كلّ مَن حوله يُدركون ماذا يرُيد فورَ حضوره، ويُبادرون بإعطائه قبل أن يَنطق بحرفٍ واحد، ويُطْرِقون خجلاً يخالجه ارتباكٌ فاضحٌ مصحوبٌ باحمرارٍ في الأعين والوجوه. دائماً تَغْشَى الأمكنةَ التي يَعبر بها يومياً سحابةٌ مهيبةٌ من الصّمت الـمُعْدِي تظلُّ عالقةً بفضاء المكان إلى حين ابتعاده، وتُشيِّعه نظراتٌ عطوفةٌ مصحوبةٌ بدعواتٍ وابتهالاتٍ صادقةٍ تَدعو له بالرّحمة ولُطف القضاء. صاحِب البقالة يُعطيه ستَّ سيجارات روثمان وكبريت، ونصف رطل من السكّر، وقليلاً من الشاي، وبعض توابل، وصابوناً لغسل الملابس.
بائعة الخضار العجوز تسأله عن حاله، وهى تملأ سلّته بمختلف الخضروات الطازجة، وتتمنّى له نهاراً طيباً. الجَزَّار يشير إلى كلّ المتحلِّقين حول طاولته الـمُدماة بأن يصبروا قليلاً، ويَختار له نصف كيلو من أجود أنواع اللّحوم. يحمل سلّته المهترئة، ويسير بهدوءٍ، بخطواتٍ متهالكةٍ مترنِّحةٍ، مثل ظلٍّ على ماء. يمرُّ أخيراً بالفُرن، يُعطيه الخبَّاز خمسَ رغيفاتٍ ساخنة.
يَتهادى بجسده النّحيل الذي يبدو مُتلاشياً داخل انتفاخ جلبابه الذي لا لونَ له؛ برغم نظافته البائنة. يَمضي بحصيلته الصباحيّة بخطواتِهِ المتكاسلة صوب النّهر الذي يُحيط بخصر المدينة الصّغيرة، إلى أن يَصل تلك الجزيرة الرمليّة البعيدة النائيَة في الجزء المهجور من الشاطئ؛ حيث يَسكن، تحت سقيفةٍ معروشةٍ بجوالات البلاستيك ويَدخُلها الهواء من كلِّ الاتجاهات. يَجمع قليلاً من الحطب ويُشعل النيران بين حجارةٍ صخريّة. يَضع اللحومَ على قِدْرٍ من النحاس، ويَضع أسماكاً كان قد اصطادها باكراً على قِدْرٍ أخرى من الألمونيوم اختفى لونُها تحت سُخامٍ أسود. يَرمي من فوقهما بالتساوي قليلاً من البُهَارات وفُصوص الثّوم وكثيراً من البصل، يَرشُّ قليلا من الملح. ينشغل بتنظيف المكان حوله من بعض الأعشاب، يَجلس ويَمتدُّ بصرُهُ يُحدِّق في نقطةٍ ثابتةٍ وسط النهر وهو يَمضغ ببطءٍ قطعةَ خبزٍ حاف. يَنتبه إلى غليان قِدْر الألمونيوم، يُنزلها سريعاً، ويَنشغلُ بتقطيع بصل أخضر، تَهدِر القِدْر النحاسيّة، ويَندلق قليلٌ من الحساء على جنباتها مُعلناً أنّ الطّبخة قد حان موعدُ إنزالها من النار.
يأكلُ ببطءٍ، ساهياً كأنه يَمضغ رماداً لا طعم له، برغم الرائحة الشهيّة المتصاعدة التي تغمر المكانَ وتجذب عدداً من المشرَّدين وحليمة المجنونة. ينهض فجأةً، مُتوقِّفاً عن الأكل، كأنّ هناك مَن أصَدَر له أمراً بالانسحاب من المكان. يسير صوب صخرةٍ مصقولةِ الحَوَافِ تَبرز بين الرّمال مثل كَكَرٍ مُلوكِيّ. يَجلس عليها، يَغسل يديه بلا حماس. يَخلع جلبابه ويَغسله، يَلْوِيه حتى يوشك أن يَئِنَّ متخلِّصاً من آخر قطرة ماء به، يَنفُضه جيداً، بفَرقعاتٍ عاليةٍ في الهواء، ويَنشره على شجرة نِيْمٍ قرب ضفّة النّهر.
عندما قَفَز بين الأمواج كانت تلك هي الإشارة إلى الجَمْع الجائع خلفه كي يَهجم بلا رأفةٍ على بقايا ما تَرَكه من طعام، يَأكلون بشَرَهٍ صامتٍ حتى آخر قطعة لحم، يمصمِصُون العظام بصوتٍ مسموعٍ، ويَتركون هياكل أشواك الأسماك متناثرةً فوق الرمل. في تلك اللحظات يكون هو قد عَبَر إلى الضفة الشرقية من النهر؛ حيث جُروف الخضروات. ينام قليلاً بلا أحلام على العشب النَّدِيّ، يُوقظه ثغاءُ معزةٍ قُربه، يَتلفَّت حوله لبرهةٍ كمن يحاول أن يتذكَّر أين هو الآن، ثم يَقفز بين الأمواج ويَعود مرةً أخرى إلى الضفة الغربية.
يَجمع الأواني المتناثرة ويَغسلها ويَضعها تحت شجر النِّيم. يُحرِّك الرّمادَ فوق ما تبقّى من جمرات، ويَضع إبريق الشاي فوقها، ثم يُشعل سيجارةً، ويُحدِّق في عمق الأمواج في منتصف النهر طويلاً، كأنّه يَرَى من خلالها كائنات القاع تتنازع على قطعة لحم. يَمجُّ من سيجارته بين حينٍ وآخر. يَصُبُّ شاياً أسودَ في كوبٍ أصبح لونه يشبه ماء النهر، يَرتشف بتمهُّل ويُشعل سيجارةً أخرى، بين كلّ رشفتين يَمجُّ منها بلا اشتهاء، ثم يَعود يُحدِّق في منتصف النهر مرةً أخرى.
عند الظّهيرة يَنتبه إلى اللّسعات الحارقة على جِلْده الأسمر الجافّ الذي تَكسوه التجاعيد، يَقفز بين الأمواج برشاقةٍ لا تتناسبُ مع سنوات عمره في عقدها السابع، يَسبح بمهارةٍ باتجاه الضفّة الشرقيّة، عند منتصف النهر يَغوص بين الأمواج لمدةٍ طويلةٍ، ثم يَخرج مثل الرُّمح ويَسبح على ظهره وهو يحرِّك يديه ورجليه بحركةٍ طفيفةٍ تجعله يَطفو ويَترُك التيّار يَحمله حيث شاء، ثم يَعود قَافِلاً إلى الضفّة مرةً أخرى، يُغَلِّفه ذاك الصّمت الذي يُحَصِّن ملامحَه الكئيبة.
يَرتدي جلبابه، ويَسير مُتوكِّئاً عَصَا غير مشذَّبةٍ جادَت بها أمواج النهر. يَعبر طريق المرور السّريع غير عابئٍ بالأبواق المتذمِّرة ولا باللّعنات البذيئة التي يُطلقها سائقو الحافلات السّفريّة السّريعة. يَعبر البيوت الطينيّة المتلاصقة مثل حُزن اليَتامَى. يُبادره الجَالسُون تحت ظلالها بالتحيّة، ويَدْعُونَه إلى مَجالسهم ليتَّقِي صهد الظّهيرة الحارق أو ليَشربَ بعضاً من الماء البارد. يَهزُّ رأسه بعلامة الرّفض بلا امتنان، ويَمضي بخطواته البطيئة. يَتوقَّف أمام بوّابةٍ من خشب السُّنط العتيق تُسنِدها حيطانٌ طينيّةٌ مُتهالكة، يُعالج القفل الخارجيَّ ويَفتحه بصريرٍ عالٍ، ويَدلف إلى باحة المنزل، وهو يَفتعل سعالاً طارئاً ويَتهاوَى مُتقرفصاً على الأرض قرب ظلِّ غرفة الضّيافة. يرسم بعَصَاه أشكالاً غير متناسقة على الرّمل، يبدو عليه التعب والخمول، كأنّ قطار ذهنه توقَّف في محطةٍ واحدةٍ لم يغادرها منذ سنوات، وعَلا الصدأُ كلَّ المعالم قُربه، وزحف ليَسكُن بأقاصي روحه.
ـ هاك أدِّي جدّك بَـــزَقَــــلْلِي الجَبَنة دي.
ـ حَبُّوبة، حَبُّوبة، كلّ مرّة بَكُون داير أسالِك!.
ـ وإنتَ مِتين بتقيف من السُّعَال، ما هُوْ سُعَال وَرَا سُعَال اليومْ كُلّو، تَقُولْ رايْحَة ليك حاجَة.
ـ كلّ يُوم بتقولي لَي أَدِّي القهوة دي لجدّك بَـــزَقَــــلْلِي، هو جدِّي صَحِيْ صَحِيْ!؟، يَعني كان معَرِّسِك؟.
ـ إنتَ مَطَرْطَش ولا شنُو يا ولد؟!، ولا راسَك دا ما حِلُو ليك؟!. دا كانْ صاحِبْ جدّك الرُّوح بالرُّوح.
ـ جدِّي منُو فيهم؟.
ـ الله يطوِّلِك يا روح!، ليك سنة في المدرسة، وما عارف جدّك البِتكتبُو في كراساتك اسمُو منُو؟!، بَطِّل غَلَبة وهاكْ وَدِّي الجَبَنة دي، وتَعال.
حَمَل ركوةَ القهوةِ الفخاريّة، وآنيةَ السكّر، وفنجاناً مُزخرفَ الحَوَاف بنقوشٍ فضيّة، ووضعها أمام بَـــزَقَــــلْلِي، وأصبح منذ مدةٍ طويلةٍ لا يُلقِي عليه أيّ تحيّة لأنه لا يَرُدُّها.
ـ إنتِ يا حَبُّوبة الرُّجَال الكُبَار الفِي الحَي دِيل كلّهم بتقولي لَي قُوْلْ ليهم جدّي ليه؟.
ـ لأنهم كانوا أنداد جدك أبو أبوك.
ـ يَعني شنو أندادو؟.
ـ يعني مِن دُورُو، قَدْرُو لَزَم، وأصحابو.
ـ آآآآه.. حتى بَـــزَقَــــلْلِي دا؟.
ـ دِيل كانوا زي التيمان ما بِتفارَقوا.
ـ وما بِتكلَّم معاهو برضو؟.
ـ ما كانوا بِسكُتوا لحظة.
ـ طيِّب هَسَّعْ مالُو ساكت كدا، كَمَّل كلامو كلّو زمان ولا شنو؟.
ـ هاهاهاها.. يا شيطان.
ـ حَبُّوبة.. حَبُّوبة.. إنتِ الشيطان دا قاعد وين؟.
ـ آآآها، ما كُنّا كويسين بتَسْعَل عن بَـــزَقَــــلْلِي، قُمْتَ لكلامك الفاضي!.
ـ يكونْ قاعد في لسان بَـــزَقَــــلْلِي عشان كدا ما بِتكلَّم!.
ـ بَـــزَقَــــلْلِي دا لـمّا كان شاب كان وَنَّاس وَنَسة!، ولسانو حلو، ممكن تَقعُد معاهو اليوم كلّو ما تَزْهَج، ومحل يقعُد تلاقي الناس مَلمومة وبِسمَعوا فيهو وحكاياتو عن البحر. وكان قَوِي قوّة، ما في زول بِقدَر ليهو إلا جدّك. يشيل بَالَة القطن بيَد واحدة. ومرّة رَفَعْ حصان في كتفو ومَشى بيهو عادِي زي الشايل ليهو مَخدّة. الجزّارين لـمّا يغلبهم يقبضوا تُور هايِج للضبح، بِنادوا بَـــزَقَــــلْلِي، بِمْسِك التُّور من قرونو ويقلبو في الوَاطَا عادي زي الشوّال الفاضي. وبعدين كان عَوَّام جِنِسْ عُوم!، تَقُولْ سمكة بَس، دا بِقْطَع البحر ويجِي راجع وضَهروا ما بِنْبَلَّ، ومرّات بِلِفّ عِمَّتُو يقطع بيها البحر ويجي راجع، يَمِينْ تَجِي ناااااشفة، ولا نقطة مُويَة ما فيها!. الناس دي كلّها تشرِّك بالجَبَّادَة والشَّبَكة والرَّمَّاي، إلا بَـــزَقَــــلْلِي، يغطس ويجيب البُلْطِي بيَدُّو. هَلاَّ.. هَلاَّ، كانوا بسَمُّوهُ وَد الـمُويَة. مرّات يغطس لحَدِّ ما الناس ينسوه ويجِي نَابِلْ شايل ليهو سمكة كَبَرُوس أطول من متر. أصْلُو هُو وَد بَحَر!.
ـ حَبُّوبة.. حَبُّوبة.. يعني شنو وَد بَحَر؟!.
ـ قالوا هو أصلو ما مِن هنا، جَابُو البَحَر!، لِقَاهُو صيّاد، وهو طفل رضيع، في طُوفْ جَا عَايِم، وجَابُو الجامع في صلاة الصبح، إلاّ ولا زُول ما اتعرَّف عليهو. وزي ما قالوا الصيّادين انُّو نوع الطُّوفْ دا ما بِصْنَعُوا إلا ناس ساكنين قريب من خزَّان سِنَّار.
ـ وخزَّان سِنَّار دا قريب من هِنا؟!.
ـ بالعربات مسافة ست ولا سبع ساعات كدا.
ـ طيَّب كيف الطوف عَامْ مدة طويلة زي دي؟!، لا زول شَاُفو، لا تمساح ولا سَمَك أكَلُو؟
ـ دا عِلْمُو عند ربُّو. آهَا.. سنة الفيضان، في الأربعينات، البَحَر شَال الدنيا دِي كلّها قِدَّامو؛ الشجرة تجِيك كَارَّة عايمة، ودَوَاليب ومرُوق بيوت، ومَرَّات أفيال وقِرِنْتِيَّات. الناس دِي كلّها خافت من البَحَر العَكْرَان وغضبان من الدنيا، مَافِي راجل وَالْدَاهُو أُمُّو قرَّب من البَحَر، إلا بَـــزَقَــــلْلِي!، مَافِي بهيمة غِرْقَت ما حَصَّلا!، ولا جَاهْلاً صغَيِّر شَالُو الموج إلا رجَّعوا لأهلُو، ومَافِي صُوت نَدَهْ يَا ابُو مْرُوُوووة أنْصَاص الليالي إلا وتلقَى بَـــزَقَــــلْلِي دا أوّل زول!، دايماً مُتْحَزِّم ومُتْلَزِّم، وبِسَاعِد أيّ زول مُحتاج مساعدة. شُفْتَ الرَّدْمِيَّة القِدَّام الحِلّة الجَنْب البحر؟، ديل كُلّهن تَرَسِن بَـــزَقَــــلْلِي بَرَاهُو في ليلة واحدة والناس نايمين، لامِنْ صِحُوا لِقُوا الـمُويَة في خَشُم بيوتهم، لو ما هُوْ كَانْ غِرْقُوا، من اليوم دَاك الناس دِي كُلّها بتَحْتَرْمُو وبِتْحِبُّو.
ـ هو عندُو زوجة وأولاد؟.
ـ مَرَتُو ووَلَدُو مَاتوا في سنة الفيضان.
ـ هَسَّع ما قلتِ لَي انّو بَـــزَقَــــلْلِي دا أنقذ الحِلَّة دِي كلّها في سنة الفيضان؟.
ـ إلا مَرَتُو ووَلَدُو!.
ـ كيف؟.
ـ في اليوم التَّالِت للفيضان الـمُويَة بِقَت حَمْرا زي الدم، والموج دا جَارِي التَّقُول مسابِق لِيهو زول. مَرَتُو ووَلَدُو مَشُوا البحر عشان يجيبُوا مُويَة للشراب، و.. كَفْ.. التمساح الغدَّار خَتَف ليك الولد، أُمُّو ضَرَبَت الرُّوْرَاي. بَـــزَقَــــلْلِي، من غير ما يعرف دا ولد منُو، نَطّ ولِحِق التمساح في نُصّ البحر، وشِدَّة ما اتصارَعُو الـمُويَة البِينَاتْهُم تَقَرِّب تَصل السَّمَا. الأم المسكينة لامِن شَافَتْ بَـــزَقَــــلْلِي مشغول بالتمساح عَامَتْ تَحَصِّل وَلَدَا، جدّك نزل وَرَاها لكن الشّيْمَة كانت قوية أخَدَتها ودَارَت بيها لامِن غِرْقَت!. لامِن بَـــزَقَــــلْلِي مَسَك ليك التمساح دا يا يُمَّه كَرْرررر شَقَّ ليك حَنَكُو لِي ضَنَبُو زي الدَّمُّوريَّة الجديدة، وغَتَس يحَصَّل الولد، لكن الموج شَالُو بعيد. والنهار دَاك كُلّو بَـــزَقَــــلْلِي شَالُو يغطس في الـمُويَة، ما خَلاَّ شِبِرْ في بَحَرْنَا دا ما فَتَّشُو، لحَدِّ ما النّاس خَافُو هُوْ ذَاتُو يغرق، كل ما ينادُوه عشان يجِي يرتاح يغطس تاني ولا بِرُدّ عليهم، كأنُّو بِقَى أطرَش وأبكم. قَريب المِغِيرِب جدّك حاول يطَلِّعوا بالقوة من البحر، اتشَاكَلُوا شَكْلَة في نُصّ الدَّمِيرَة أكبر من بِتَاعة التمساح ديك، قَرَّب البَحَر يشِيلهم الاتنين، لكن في الأخير جدّك قِدِر عليهو ومَرَقُو للقِيْف. ومن اليوم داك بَـــزَقَــــلْلِي بِقَت حالتُو يَاهَا الحالة الشايِفَة دي؛ ما بِتْكَلَّم لو ما الشِّي بِقَى ليهُو ضروري.

ـ تعالْ يا ولد، شِيل صينية الجَبَنة دِي.
ـ حاضر جدّي بَـــزَقَــــلْلِي.


*عفيف إسماعيل(2014) "مُنمْنَمَات حِكائيَّة" مِثـلمَا يَنـامُ الضَّـوءُ بَعِيـدَاً. دار النسيم للنشر. القاهرة.

 
 

Saturday, 15 November 2014

Nectar! This Morning by Shakir Abdalrahim


















By Shakir Abdalrahim himself. The romantic guy with a matchless technique of baring behind fret No.12 in a standardly tuned guitar. A swift, brief arrest. A second of incarceration in a chord. A bonus for the listening ear.
Shakir will always be associated with this simple shift achieved by his pinky. He loves simple arpeggios that emanate of fleeting auditory bliss. His style has remained the same since we used to sit for hours listening and playing through the night in that past of uncertain pleasures and illusory colors orchestrated by poverty, unease and unrelenting hope.
Shakir's style is simplicity that oozes with quality sounds.



Thursday, 13 November 2014

اعتداء، طه جعفر









اعتداء

بقلم طه جعفر



كان مهتماً و منزعجاً قليلاً  و ربما خائف و لو لا هذا الارتباك لما فعلها فالوقت متأخر، ليس من احتمال لأي بص أو تاكسي أو حتى دفّار، الحركة قليلة في الطريق. شمال سوق ود نوباوي في هذا الوقت من الليل. يمر قليلٌ من رواد محلات الفول التي ملأت شهرتها ربوع البلاد. غدًا امتحان الفيزياء و كانت هذه الزيارة لبيت الصادق مهمة جداً، لان الصادق إنسان بارد و شديد الجلَد، لا يخاف من الامتحانات و مستهتر قليلا و لكن بانضباط.
هو الآن  واقف علي جانب الطريق.
وقفت سيارة قريباً منه، ذهب إليها و فتح الباب ببرود و شرود قائلا مساء الخير، أنا ماشي الحارة السادسة، هل ممكن أن .....
-- ماشي فيها وين؟
-- علي الشارع
-- اركب
-- شكرا جزيلا
-- هل أنت طالب؟
-- نعم
-- أنا اعرف! ثم سأله في أي مدرسة؟
-- المؤتمر
-- الأيام دي  امتحانات، الوقت تأخر، لماذا أنت خارج البيت إلي هذا الوقت؟ هل أرسلك أبوك إلي مكان ما؟
--  لا. ذهبت لمراجعة مذكرة فيزياء  مع صديق.
-- هل كان ذلك مُهِماً ؟
-- نعم.
-- أنا أعرفك و أعرف أبوك و اعرف أهْلك و اسمي عوض الجيد. قال ذلك و عيناه مثبتتان علي منظر الشارع المظلم. قال  ذلك بغضب! ثم سأله:
-- هل أبوك في البيت؟
--  نعم.
--ماذا يعمل هذه الأيام؟ قال ذلك بحزم
-- هو في البيت. كما قلت لك، إذا كنت تعرفه فهو مفصول عن العمل بلا سبب وجيه!
-- أنا  أعلم، وأسألك الآن ماذا يعمل في هذه الأيام؟ لأنني أريد أن اعرف. ألا تفهم؟ يا حيوان! يا ابن الكلب! مَن يحضر لزيارته ؟ و ألي أي منهم قد أرسلك اليوم؟
-- لو سمحت اقيف هنا أنا. عاوز انزل!
-- جداً، ملعون ابوك، يا ابن الحرام ..يا كافر.
--  ملعون أبوك أنت يا ابن الكلب، يا كلب يا حيوان .
نزل عن السيارة مباشرة عند توقفها ،أغلق الباب بأدب و ضبط أعصاب.



دارت السيارة نحوه بسرعة و هياج كأنها كانت تسمع حوارهما العاصف، الحفر  في جانب الطريق و علو مستوى الأسفلت جعلت الأضواء الأمامية للسيارة  تتراقص بجنون و غضب، أصدرت الإطارات صريراً، السيارة مسرعةٌ و ليس خلفه غير فضاء قليل قبل  حائط بيت الجيران، ثار غبار كثيف، اختلط الغبار بروائح الوقود و المطاط المحروق، لم يستطع أن يفلت منها ثم  سُمِع ارتطامٌ. ارتطامٌ شديد. انسحبت السيارة للوراء ، ثار غبار أكثر و انداحت في الجو رائحة الوقود و المطاط المحروق، بانسحاب السيارة للوراء انزلق جسده عن الحائط مخلفاً وراءه بقعة دم علي حائط بيت الجيران من الجهة المقابلة لبيتهم، انزلق الجسد تاركاً الأوراق تتبعثر علي رمل الطريق و قد  انتشرت في أسْطرها معادلات الفيزياء و خربشات مراهق غطتها بقع الدم. هذا ما رآه الجيران الذين هُرِعوا لمعرفة مصدر الإرتطام ، الجلبة و صرير العجلات، رائحة الوقود و رائحة المطاط المحروق.






Monday, 10 November 2014

An Entity Unknown By: Mohamed Hamad- Translated From Arabic

Text by: Mohamed Hamad

Translated by: Mustafa Mudathir














There is a tiny mystery;
an entity unknown
that hymenates our souls
for reasons undisclosed
with a plasticine of thinness
a sleazy film of boredom
to blunt our insistence
in dealing with existence.
And verily those same songs, 
enchanted as they are
that ornament affect, the deepest and inmost,
are turned to mere phonations
that tend to bore at most.

The things you sought with passion
are now dispelled around you
devoid of early value, or heavily under-rationed.
You like it, oh! no more,
the stretching on your bed
Nor do you like rising
and nothing is surprising.

Your cup of tea, whose edges
are occupied with white,
fitly tight but slight
arrangements of foam
in a faintly soaring vapor
is sipped with only half the usual kind of fervor.

With both your lungs employed
you only get some faint amount of air.
And every time you feel that
filament on your soul,
it gets the thicker and firmer.
I know it is illusory.
It surely doesn't exist.

But can this ever resist
the working of that
tiny, unidentified being
wrapping my soul
in a filament, a flimsy membrane,
once and again and again.

حكايات قصيرة، حسن الجزولي



مدد

عندما راح يحكي معاناة المتطوعين في تلك الحرب اللعينة التي فُرضت عليهم فانتزعتهم من أحضان أسرهم وضحكات أطفالهم إلى أتون تلك المعارك، كان السحاب يتجمع في فضاء السماء الزرقاء بالخارج، ثم واصل الحكايات عن معاناتهم، دون أن يتطرق بشكل تفصيلي لما حلّ به هو شخصياً، كان يتحدث بحيادية دون أن يحمل أي ضغائن حتى للجانب الآخر من الذين كانوا يحاربونهم، إعتبر أن الجميع ضحايا لمواقف متشابكة ومتباينة من ناحية التقديرات والمواقف ووجهات النظر، في تلك الليلة وهم داخل ذاك العنبر الذي جمعهم مع أشتات من شعوب وقبائل أخرى  داخل المعسكر النائي، لمع البرق فجأة وانهمرت السماء مدراراً. عنّ له أن يمارس لهوه الجنوني وهو طفل في قريته، فخلع ببطء حذائه العسكري، ومد رجله الخشبية خارج نافذة العنبر، فبللت قطرات المطر الخشب السميك، بينما أخذ هو غفوة. 
في الصباح وعندما نهض باكراً لاحظ ثمة زهرة برية خضراء ،، قد نبتت بغتة على حافة الرجل الخشبية.

تباعد

وسط زحمة السوق وضوضاء المكان، كان قد إعتراني بعض ضيق -  تحوّل إلى كاملٍ فيما بعد - من إلحاح الباعة ومحاولات جرجرتهم لي وللآخرين المتبضعين إلى ما يفترشونه. إخترته عشوائياً لكي أبتاع منه، كانت بضاعته عن حق جاذبة، يبين فيها اخضرار مزرعته  على سطح (الخيش) الندي بماء النيل، وكان ما جذبني أكثر هو تناسق الألوان وتداخلها ، الأحمر مع البرتقالي والأخضر يانع، ثم بهاء حزم الجرجير وربطات النعناع الطازجة ، كان خضاره جاذباً ومخضّراً عن حق. ولأمر لا أدريه – ربما بسبب زحمة السوق وضوضاء المكان - فقد إنتهرته فجأة بسبب (إشكالية الفكة)! ،، وبدا حديثي معه جافاً وجارحاً ، ولأمرٍ ما أيضاً فضلت بتأفف وغضب غير مشروع بتاتاً إعادة كل تلك البضاعة اليانعة إليه، وهو يجول بنظراته الكسيفة بيني وبين قراري المجحف، وكأنه أحس بافتقاده إتمام بيعة كانت نضرة بالنسبة له، ربما تبدو بالنسبة لي عابرة، ولكنها بحسابات تضريباته في التجارة والتبضع، فقد كانت قطعاً تمثّل بالنسبة له، تشهيات من خرج في صباحه يبتغي رزقاً حلالاً وفرحاً سعيداً، والعيد  يطرق الأبواب، وقد أُنذر منذ فترة كافية، ولا عذر من بعد ذلك ، وها هم أطفاله على الأبواب ينتظرون مقدمه بأحلامهم، وهئنذا أعاجله بضربة قرار مرتجل في لحظة غضب غير مشروعة البتة،، ثم أغادر متأففاً من المكان وإلحاح الباعة على الطرقات وزحمة المكان، وكأني مالك المكان والكون.
بعد نحو من أشهرٍ قلائل تقريباً، تنازعتني فيها النفس الأمارة بالمراجعة الدائمة والأسف االداهم  والهم والغم بكل ثقيل وتقيل، فقد بدت لي لحظة إمتعاضي وتصرفي مع الرجل – ذاك الذي بسوق الخضروات النضرة -  ماثلة في كل حين، وأنا بعيد عنه، عن الأهل والناس والأمكنة، عن السوق وضجيجة، والباعة والحاحهم والبضائع وثمينها من غثها. بعيدٌ أتمثّل أهلي وعشيرتي وأسرتي والناس في غربتي وغربتهم وأوبتنا، ولا أرى سوى شوقي فقط، حنيني فقط ، حنيني لأوبتي، وداخل النفس الأمارة بالمراجعة الدائمة والأسف الداهم والهم والغم الهائم بكل ثقيل وتقيل، إعترتني رغبة في أن أغذ خطى السير، كي أسرع خطى المسير بالاعتذار وطلب العفو، وهكذا قبعت وبالي ببلبالي يشتغل هماً وغماً بالرجل سيد الخضار بالسوق العتيق.
وهكذا ،، وعند حلول رجعتي، دلف قلبي لمكان بضاعته حال أن حط طائري الميمون مطار البلد، فأسرعت الخطى بعد أقل من يوم لعودتي إلى مكان سوقه،  دلفت التفت شرقاً وغرباً، نظرة وبرهة،، معلومة وأخرى ، حتى سمعت ما سمعت ، فهالني ما سمعت.
لا أعلم بالضبط متى تم حمله على آلة حدباء، أبَعدْ غضبتي غير المشروعة بقليل  – تلك التي اعترفت بها -  أم كانت بنحو متباعد.
فلقد ترك رحيل الرجل في قلبي هماً لا يستطيع أي أحد الاستيثاق من مكنونه.
رباه ، هل غادر من متردم ،  أم كان في نفسه شئ مني؟!

عابرتان في سفر عابر

التقتها صدفة في أحد المطارات. كان المكان والزمان يحتشدان بعبق السفر وقرار المغادرة وأسباب اللجوء، فكل  لملاذه. في جلوسها المصادف دون سابق معرفة أو ترتيب وجدت نفسها بقرب مقعد الأخرى في بهو المغادرة الفاره. سحناتها كانت سحنات الأخرى وملامح الأخرى كانت ملامحها ،، ومع ذلك لاحظت ثمة تحفظ ما من جانب الأخرى في محادثتها. لاذت - بعدما لامست نفور الأخرى -بصمتها وبواقي وحشتها وضياعها هي الأخرى،  وحينما نادى منادي المطار بأن يتهيأ كل نحو طائرته، إتجهت إحداهن شطر الجنوب بينما تهيأت الأخرى لنواحي الشمال في البهو الممتد، وقتها لاحظت إحداهن بين لازمات نهوضها للمغادرة أن الأخرى تعاينها بنظرات أقرب  للتلاقي منها إلى التباعد والنفور، وفي منتصف البهو نحو الطريق لمعبر المغادرة الذي اتجهت إليه كل منهما في تقاطع نحو السفر، توقفت هي فجأة  في منتصف العبور نحو الجنوب بينما الأخرى كذلك فجأةً عن المسير نحو الشمال، إلتفتت كل منهما نحو الآخرى قبل أن تتواريا خلف تقاطعات  السفر، بينما كل منهما  تتابع  وقع خطاوي الأخرى، كان ثمة تحفز في نظرات كل منهما تجاه الأخرى، بالأحرى كانت ثمة مودة نحو بعضهما البعض، وكان هذا بمثابة شعور متبادل منذ جلوسهما متقاربات في انتظار المغادرة، واصلت كل منهما النظر نحو الأخرى بينما هن يغذذن المسير نحو المغادرة، وقبيل أن يواريهما الفاصل الأخير من الممر، توقفتا فجأة. لم تمر بضع دقائق إلا ووجدت كل من المرأتين نفسها  تعود مهرولة باندفاع نحو الأخرى،  وبينما كان عناقهما يمتد ويطول ، كان جمع البهو الغادي والرائح ينظر لحظتها بمزيج من الدهشة لهذا التراحم المغري للبحث  بين أضابير خرائط الدنيا عن مثل هذا التوادد الذي تناسل والمشاعر التي تدفقت في بهو المطار بين سحنتين متقاربتين في الملامح والشبه ، ولكن بفارق طفيف، هو أن كلاً من المرأتين كانت تحمل جواز سفر يختلف في العبور نحو مرافئ الغربة وملاجئ الكون الفسيح.