Monday, 23 March 2015

Hannah Arendt


Hannah Arendt

Article by Maysoon Elnigoumi
Translated by MM.













By recommendation of a dear friend and an incessant, attractive poster on a wall in Sudan Film Factory, I decided that my first practical application of a downloading lesson given to me by my son, would be to download the movie Hannah Arendt after I had given up on searching for it on Youtube. But, a problem occurred that, later on, appeared to be an opportunity. The movie downloaded without sound due to an incompatibility between the video driver and the source file or any similar gibberish or pretext behind internet exclusive ownership. At the point of despair, I decided to watch the movie without sound by following the subtitles, (I watched it only one time later with sound just out of curiosity!) And, blunt as it may seem as a comment, the experience of the deaf in movie watching must be one of its kind and one that is duly appreciated by any cinematographer.

Hannah Arendt


An earlier movie by filmmaker Margarethe Von Trotta with collaboration from the same actress Barbara Sukowa, tells the story of another European, Jewish thinker: Rosa Luxemburg. The difference between that 1985 movie and Hannah Arendt (2012) is that Von Trotta, in the latter movie, gives up on trying to show the character’s ideas. Rather, she focuses on the ‘state’ and the ‘process’ of thinking. The result is, less lingo!

Rosa Luxemburg

First to note in Hannah Arendt is that it is immersed in warm colors and intimate bursts of lighting. You perceive of emerald green, petroleum blue, deep auburn, blood oranges and sensual plums, peach and lilac-y instead of gray, pearl gray and sugar-hued in place of white (except in the shots displaying the trial of Eichmann)- the movie is fully indulged!
I have seen dialogs with the filmmaker and I think that my interpretation of the movie is totally mine- especially on how she employs Heidegger in the movie which differs from what I will say. But, in my opinion, criticism revolves around reading the text and not the text!)
The filmmaker says she has employed Martin Heidegger to contradict what Arendt says at the end of the movie about the important role of thinking in preventing disasters from happening, which she deduces Eichmann as an example of not thinking. But she brought in Heidegger, a great thinker who supported Nazism, because thinking might fall into the trap of disaster (every thinker has his lapse, as it goes in Arabic.)
In an uncontrolled reading of the introduction to the book End of Philosophy, one of Heidegger’s last writings, hence an excuse for his defective explanation is feasible- he refers to the beginning of the dominance of functional thinking as being concurrent with the era of the development of science and technology. His defective explanation is confined to answering the questions: For what purpose? What benefit? What effect? And for what causes? There is a slice of the movie in which Heidegger tells about a close follow-up by his student Hannah "Thinking does not yield knowledge the way science does. Nor does it produce practical wisdom to the public. It does not solve the riddles of the universe. Thinking does not augment our ability to act. We live because we are living organisms and think because we are thoughtful beings."
This slice is followed by another one in which Hannah discusses with her professor, Heidegger, what he termed "Passionate Thinking" and why they are separated. In as much as I browsed Youtube, most of Hannah’s colleagues suggest that she thought with all that she was. This explains the transcendental thinking of her contemporary thinkers who were quick to condemn Eichmann or needed badly the act of trial and condemnation. It explains to me that meditative, heavy type of thinking that selects its own molds of expression (or that for which language chooses appropriate templates as Heidegger would say). It explains to me those beautiful costumes that were worn by Hannah during the film; the set of pearls and the only silver bracelet and elegant watch. It seems as though the nobility was known by thinking!
It also justifies the warm colors throughout the movie- an expression of delicate, passionate thinking which does not lead to right or wrong but to a kind of depth.


Lighting is not exactly lighting; it is the color of a warm, reddish golden glow. This is the work of French cinematographer Caroline Champetier whose two clips online I have watched. In the first one (above) she argues that the shooting process is in itself a process of thinking generated (at work) -and pertains to the movie.
I am also delighted to observe the greatness of film actress Barbara Sukowa in portraying sharp intelligence through her facial features and glittery eyes but, still keeping something of a tenderness, and intimacy reflected in her slow smile and being able to show the precise, painstaking and serious process of thinking and in the mean time its pleasure. She aptly enacted the maturity and innocence of Hannah. It is not surprising she won the German Lola Prize, the equivalent of the US Academy Award for acting 2013.

Margarethe Von Trotta

I love details in movies. The view from Hannah Arendt’s apartment window caught my attention. It is a beautiful view of New York City lights shining on the river. I thought it was excessive, a hype, the movie’s basic blunder, until I read an analysis of the movie which comments on the community of thinkers who reside in modern apartments in the western upscale areas of New York, overlooking the Hudson river, most of whom university professors, lecturers and some of them are immigrants.
The movie has no music score, no masterpiece because Passionate Thinking is not a sentimental one- there is not any begging of emotions via sobbing violins or drum beating to effect any escalation of excitement. Escalation and excitement depend wholly on the expressions of this beautiful accomplished actress. It is from her eyes that you draw the narrative, the knot, the upsurge and the resolution.


Wednesday, 18 March 2015

من حكاوي الصبا (4)، محمد ع ط الملك


Reminiscing
By Mohamed A. T. Elmalik
Drawing by Seif Laota

من حكاوي الصبا -4

حكا ية كُركُر


يُقرأ بضم الكافين ويُطلق على فحل النعاج في العامية السودانية المحلية.
Seif Laota

أطلقه الساخرون على أحد رجالات قريتنا.
فكانوا كمن يسخرون من أنفسهم قبل سخريتهم عليه ..
قصيرالقامة ، سريع الحركة ، كثير التفاخر ..
باختصار زول نفّاخ ..
قيل بعد وفاة ابنعوف صائد التماسيح الشهير ..
زادت التماسيحُ جورها وتعديها على الخلق ..
لجأ الناس (للفقرا) وكل من توسموا فيه صلاحاً ..
علهم يعينونهم بمعارفهم اللدنية فيحجرعنهم هذا البلاء ..
فشل العديدون ونجح واحد فقط كما أرّخت حكاوى القرية ..
فقيرٌ كلمسيد هكذا جاء لقبه ..
كان له مسيدٌ يجتمع إليه الصبية من كل القرى المجاورة لقراءة القرآن وحفظه ..
روا عنه أنه أرسل أحد تلامذته (الحيران) ليملأ له ابريق الوضوء من النهر ..
طال غياب الصبي فبعث الشيخُ بأخرين يستقصون أمره ..
عادوا بلا نتيجة وقالوا إنهم لم يعثروا حتى على الابريق الذي كان يحمله !
سألوا عنه حتى في البيوت المجاورة ..نهض الشيخٌ، كالممسوس، من جلسته وهو يتمتم :
البحر البحر ..
وأسرع مهرولاً نحو الشاطيء ومن خلفه تلاميذُه ..
عندما لامست قدماه رمال الشاطئ الدافئة بفضل انحسار شمس الظهيرة ..
صلى لله ركعتين ..

ثم جثا على ركبتيه مستقبلاً مياه النهر ..
وطلب من التلاميذ أن يجمعوا له الحصا ..
يقرأ شيئاً على كل حصاة ثم يتفل عليها ويرمي بها في النهر ..
المتجمعون من التلاميذ والأهالي خلف الشيخ ..
يتابعون بصمت مهيب ..
تلك الدوائر المتتابعة على صفحة الماء عندما تسقط عليها الحجارة ..
يمضي الوقتُ بطيئاً وفاتراً نحو المغيب والشيخُ يمارس طقوسه على ذلك النحو ..
ولولا ذلك اليقين الذي يملأ وجدانه وتفيض به عيونه ..
لتسرب اليأسُ إلى نفوس الحضور وصرفتهم رتابة المشهد ..
ومع خطوط شفق المغيب التي صبغت صفحة الماء بحمرة طوبية ..
بدأت تطفو رؤوسٌ سوداء تشق عباب النهر سابحة في اتجاههم ..
وعند بلوغها الشط كانت تتمدد على الرمل الى جوار الشيخ بهدوء وسكينة ..
لم يعرها الشيخُ أهتمامه وظل مواصلاً في عمله ..
التماسيح التي خرجت ووضعت رأسها وبسطت أذرعها على الرمل ..
بدت في عيون الحاضرين كمن يلتمس العفو عن جرم اقترفه ..
نهض الشيخُ واستقبل القبلة وكبّر لأداء صلاة المغرب ..
وحين أكمل صلاته وسلّم ..
خرج تمساح ضخم جاء يزحف ببطء وعنت واستوى عند ركبتي الشيخ وهو في جلوسه ..
فنهض من جلسته واعتلى ظهر التمساح وصلّى ركعتين ..
وما أن ترجل حتى بدأ التمساح يفرغ ما بجوفه ..
أخرج أول ما أخرج عدداً من الأسماك ..
ثم قذف بالابريق ..
فكان التالي، الذي استغرق بعض الوقت وكثير عناء، جثة الصبي ..
حمل الشيخ جثة الصبي بين راحتيه غادر المكان دون أن ينبث بكلمة ..
فإذا بالتماسيح التي ظلت بلا حراك طوال الوقت تتحرك مسرعة إلى النهر ..
إلا ذاك الأخير ..
تيبّس في مكانه كالحجر ..
قيل لنا إن الموقع أضحى شاهداً ومزارًا لمن يود التأكد من كرامة الرجل .
وقبل أن ترتخي أعصابنا المشدودة ينتقل بنا الراوي ..
لتلك السيرة التي طالما تندرت بها القرية ..
كُركُر ..
ذلك القصير الحركي ..
الذي لا يملك من الصبر ما يفرغ به كوب ماء في جوفه ..
فيقول الراوي:
في ليلة عيد الأضحى خطف التمساح أضحية جاره ..
فجاءه حانقاً على ذلك التمساح اللعين الذي مسّخ عليهم العيد ..
تعاطف الرجل وتحمس واعداً جاره بالإنتقام له من ذلك التمساح ..
فرح الجارُ لوعد الرجل فهو يعلم أن له بندقية..
يساهم بها في أفراح القرية ..
و يصطاد بها من حينٍ لآخر الكلاب العقورة وبعض القماري ..
انصرف الرجل وظل يراقب ظهور التمساح ..
وما إن رآه خارجا إلى البر حتى انطلق مسرعاً يبلغ الرجل ..
- البندق البندق - قالها له وهو يلهث ويبتلع ريقه و يشير بيديه، يتعجّله.
علّق الرجل بندقه على كتفه بعد أن أجرى عليها بعض الاختبارات المظهرية.
وحشا فوهتها بالبارود وبعض الخرق البالية ..
وصاحبه يرقب بتلهف وبعض خوف.
جاءا معاً إلى الشاطئ فكانت المفاجأة
تمساحان يرقدان متجاورين!
كُركُرٌ يسأل رفيقه بعفوية:
- ياتو فيهم الختف الخروف؟
فيرميه صاحبه بنظرة تشي بالعجب ويرد ساخراً:
- أ يوه، ما كنت أنا مباريهو في بطن الموية.
لم يعر كُركُرأو لم يسمع تعقيب صاحبه وجثا على الرمل يحبو في اتجاه التمساحين.
وما أن أصبح الهدف أو الهدفان أو اللاهدف عند مرمى نار بندقيته كما اعتقد،
أطلق رصاصة أحدثت دوياً هائلاً طارت له العصافير وتردد صداها مع حواف القيف.
انتفض أحد التمساحين محاولاً الهرب إلى الماء بينما الآخر يهمس له:
- نوم نومك دا بندق كُركُر.

Thursday, 12 March 2015

The Big Cheat: Zaghzig Najma fi Lailk wa Dhak




قالت ، كما لو أنها هكذا جالسة والبحر خلفها، البحر بمداده وسعته وبنفاد فكرنا حياله، بغموض الحالة التي نحسها ازاءه وبالأمل المبهم في آفاقه:
" دوّب حزنك جُوا الشاي
خد ضحكاية وسقّي في حلمك
شوف امبارح عدّا ازاي
يومك فرْحك
جَرحك منك
زغزغ نجمة في ليلك
واضحك
تصحى تلاقي نجوم حواليك
خللي الدمعة في عينك تسرح
ترجع تاني
جُوّا عينيك
وأدي سجارة وَيّا القهوة
خبي الضحك أحسن تتهوى
حضنك دافي
زي ما هُوّ
ياللا  قوم
إيدي في إديك
زغزغ نجمة
في ليلك واضحك
تصحى تلاقي
نجوم حواليك
خللي الدمعة
في عينك تسرح
ترجع تاني جُوّا عينيك
دوّب حزنك جُوا الشاي
زغزغ نجمة في ليلك وأضحك
تصحى
تلاقي نجوم حواليك"
---------------------
لكن الموت لا يستسيغ الشعر/القضية،

وها هي تجادله ببلاغة الشاعر!
:سنغني معك يا شيماء كلماتك المسكّنة البسيطة
زغزغ نجمة في ليلك واضحك


A video of a song written by Shaima al-Sabbagh who was gunned down by Egyptian police on January 24,2015.
Égypte: Shaimaa al Sabbagh, icône d'une révolution assassinée.
Shaima Al-Sabbagh tuée la veille des 4 ans de la révolution égyptienne.
Shaima al-Sabbagh died in her husband's arms after being shot by police firing 'non lethal' birdshots to disperse the crowd in central Cairo. Prominent activist Shaima al-Sabbagh was also a poet song-writer and mother of a 5-year-old. 
الفيديو لأغنية "بقسماط" من تأليف شيماء الصباغ، التي قتلت في هجوم لقوات الأمن على تظاهرة لحزب التحالف الشعبي في 24 يناير 2015 .  شيماء الصباغ شاعرة، وباحثة فلكلور، وعملت بمجال مسرح العرائس. الأغنية انتاج 2007. كلمات الأغنية والفيديو من موقع أخبارك دوت نيت، مع الشكر.
----------------------------------------------------------
نشر هذا البوست في 15-31-01 الساعة 6:37 PM بعنوان The Big Cheat

Tuesday, 10 March 2015

جنى، إبن المدينة الشرعي، طه جعفر


Jana: The Legitimate Child of The City
Short Story in Arabic
Taha Jaafer
جنى، إبن المدينة الشرعي
نص قصصي

طه جعفر



في تجوالها  وجدتْ حباً علي الرصيف. كان حباً زغباً و جديد. الأجواء حول العلاقة الجسدية المثمرة هي مناخ تسببت فيه أمطار عَرَضِية و مستعجلة، هبّت بعدها نسمات طروبة. كان يتجول جوار  جولاتها  في النهار الذي تلّون بألوان السحب، سماء زرقاء نسي الغبارُ  تكتيحها بلونه الأغبر، سماء صافية شمسها غاضبة لأن السحاب كان يغازلها بفتور. نشر السحاب لونيه الرمادي و الأبيض بجسارة  فانزوت الشمس. ضجت السيارات بالقرب منهما بضجيج المغادرة المستعجل، خلت الشوارع من المارة و هدأ المكان  فتجاورت جولاتهما و اقتربت أكثر، إحتميا بظلال الفراندة التي طالما طُرِدا من تحتها في أيام المدينة العادية، ربما يعود سبب الطرد الدائم إلي اتساخمها الشديد. الجميع لا يعلمون إنّها تتضايق من الإتساخ و لا تحبه. انهمار المطر الغزير حوّل سطح الفراندة المعدني إلي دُشٍ حنين و خاص. لوح الصابون الذي نسيه غاسل العربات ترك باب المغامرة مفتوحاً.
أخذت اللوح و تبادلت معه نظرات متجاورة و أليفة تماماً  كجولاتهما. تعرّت عن اسمالها فظهر جمال مؤقت علي جسدها الذي يسكنه العذاب و الحرمان، اغتسلت بالصابون. همت بغسل ملابسها، عدلت عن رأيها لأن قطعة الصابون كانت صغيرة، نادته قائلة: يا فردة ما تديها  موية و صابون!!
استجاب و تعرّي عن ملابسه فإنكشف جمالٌ مؤقت جداً و محدود في جسده المنحول. اغتسلا و تبادلا الحب. أحسّت بإنغراس النطف و الأمشاج في داخلها.
نسيته لأن جولاتهما لم تعد متجاورة. أتمّت حملها، ولدته علي الرصيف بمعاونة صديقتها العجوز التي أنهكها التسول و جردّها من كل شيء عدا تجاربها في مساعدة الامهات قبل الحروب ليضعن أوزار بطونهن بهدوء.
أحبت وليدها و درّت له اللبن المخلوط بالبنزين ، عوادم السيارات ، الغبار المتواتر  و الفقر الدائم. لم تفكر في تسميته لأنها إكتفت بكلمة الجَنَى. إعتقد الجميع أن اسمه  جَنَى فالتصق الاسم به التصاق الفقر و العذاب بهما معاً. كان جَنَى ابن المدينة الشرعي يحمل في جسده بصمة من عذابها المستمر، التشققات في جلده الجاف تشبه الشوارع المتسخة، الغوفة النابتة علي رأسه تشبه اكوام الخراب و الحطام و الأوساخ  النابتة علي وجه المدينة كشجرة مجنونة.
ميلاده كان حدثاً مهماً في حياتها لأنه قد وهبها اسما جديدا و هو أم جنى ، غير اسمها الذي نسيته من تكرار الانسطال. عشيقها اثناء تلك الليلة الماطرة  وُجِد ميتاً و قطعة القماش المبتلة بالبنزين تملأ فمه بالغضب. أسِفَت علي موته أسفاً شديدا لانه يذكرها بأمسية كانت فيها نظيفة ، عارية ، مبردة بمياه مجانية من الاعلي
و متدفئة بجسد حميم.
كبر  جَنَى و ماتت أمّه التي لم تاكل و لم تشرب كما هو مطلوب فقالت المدينة بصمت بارد:
ماتت سغيرة و جاهلة لا اكلت و لا شربت!!؟
ماتت سغيرة و جاهلة لا اكلت و لا شربت!!؟

كررت المدينة كلماتها التي اصبحت... مقولة دارجة .. و يعود ذلك  لأن  أم جَنَى ماتت عاضّةً علي قطعة القماش المتسخة المبللة بالنزين الذي  جف ليخلف الاخاديد علي شفتيها اليائستين من إنكشاف البلاء.
عاش جَنَى  برغم الموت الذي يهدد جولاته التي يجاورها العذاب و الركض.
مرت علي جَنَى  (كشاتٌ) كثيرةٌ يقوم بها الإريرات الكابسين.. عرف أنهم الإريرات.. لان الجميع يقولون إريرا   كَبَس.. إريرا   كَبَس... و يركضون فيفلتون!
كان عندما يراهم يتردد النداء .. إريرا   كَبَس.. إريرا   كَبَس ... إريرا   كَبَس حوله، من أي فمٍ حوله ،ثم  في ذهنه فيركض و يفلت و ينجو من خطر  هو لا يعرفه تماما.
هو فقط يغادر إلي طرقٍ أخرى هم  ليسوا بها، ينجو  لأنهم  لا يعرفون المكان و يجهلونه.



الكشة الأخير كانت مدهشة و غريبة !
أكمل جَنَى عامه السادس عشر فصار  طويلاً  و سريعاً لكنه لم يستطع الإفلات منهم، امسكوا به و زجوا به في دفّار عدواني، ثم إلي مكان كبير  فيه نوع غريب من الإريرات بملابس خضراء و قُبّعات خضراء، آخرين بملابس غبراء مبرقعة بلون بني و قبعات بنفس اللون.. اندهش جَنَى  من أحذيتهم الضخمة و رباطها الأطول من اللازم ، استغرب للحزام الكبير  ذو النهاية المعدنية الذي يلبسه الجميع فيحز  وسط الواحد منهم  فيبدو  كجوالٍ محشو  بالقمامة.
المكان فضاءٌ كبير تنتشر به غرف و مبان أخري  قبيحة وبه  كثير  من الضجيج ، يحمل هؤلاء الإريرارت  قطع سلاح  شاهد مثلها  في السينما.
لم يتكلموا معه كثيرا و لأن جَنَى لا يعرف كلامهم لم يهتم.
صُرِفَت له ملابس نظيفة و خضراء ، قبعة ، حزام و حذاء كبير  برباط أطول من اللزوم.
أُعطِي الطعام بصورة منتظمة.
أُجرِي له كشف طبي ربما للمرة الأولي في حياته و كان  لائقاً بحسب إفادة الطبيب المناوب.
تشاغل جَنَى  في أحيانٍ كثيرة بالنجوم  المعدنية الغريبة التي ترصّع كتفي أي ضابط منهم و بتلك الخطوط الحمراء القصيرة المنقوشة علي ياقاتهم فترتسم علي إثْر ذلك في وجهه ابتسامة مسطولة و باهتة.
استمرت إقامته في المكان الكبير لعدة ايام تعلم فيها:
قيام راقداً
إنتباه..........
صَفَا.........
تمام.........
تمام يا افندم...........
رمي قرانيت..........
ضرب نار............
حمل السلاح و تعلم استعماله. تم تسفيره من مكان التدريب إلي هناك  فإتخذ البؤس لونًا اخر، تعرف إليهم وعرفهم ، عرفوه و عرفوا أنه لا يعرف شيئًا عن هذه الأمور و كل الأمور الأخرى.
في ذلك المكان وجد نساء يشبهن أمَّه كثيراً فعرف من أين جاءت أم جَنَى.


Wednesday, 4 March 2015

هل أنتم متأكدون؟ عبد الغني كرم الله

Creative Status in Sudan
Are You Sure?
Abdelghani Karamalla
Drawings by: Abdelghani Karamalla
Pop-Out For a Better View


Monday, 2 March 2015

الشوب والروب، عامية سودانية

Lyrikos ِArabice
Al Shoab wa Roab
By: SD
Drawing by Seif Laota
الشوب والروب
رسم سيف لعوتة


راقد علي صفحة شقاي،
ودمعي داشر وليك بعاين.
مُطنّش، كوني باتع فيني هجرك، 
وكونك أقرب لجراحي ومني نافر.
يوم تجيني ويوم ترسل لي محاذر 
ويوم تقول كلمة غرام.
لا لا ما تقول ها الكلام، ماك ليهو خابر.
ويوم، سُرُب، أسمع أحبك.
ألقى فجأة شفاهك أقرب، وتنشحط قدامنا
ساكوتة وغيوب،
فاقدات سمع، حالكات ضلام.
أبقى جمبي بدون قرار، بدون بيانات أو محاضر.
وبس كفاي.
بدون شفاه كايسات قبل، بدون شفون يزلق نداك.
لو وقعت علَي، براوة، جرحي بنبح لالتئام،
وين جرح يعدل جفاك؟
ولو مشيت مني، الاذية ونوح بكاي.
وبس كفاي!
أقول، أريتك حاسي بيا وما أظنك حاسي بيا.
أنا ال بحبك، أنا، وبراي. 
ليه مزعزعة فيك نوايا،
مرة زولي ومرة هاجر، ومرة سلطانك معاي،
يا بديع سحر الهيام.
الخشوع علمني صخبك
وفي القنوت بدعوك قيام.
في التمام، أنا في التمام،
وفي الغياب إنتَ، وغيابك حدّو تام.




Wednesday, 25 February 2015

وعبد الغني كمان، عبد الغني كرم الله

More Reminiscing On Cinema
By Abdelghani Karamalla
Drawings by Abdelghani Karamalla
وعبد الغني كمان
رسومات عبد الغني كرم الله
“I pass by these walls, the walls of Layla
And I kiss this wall and that wall
It’s not Love of the walls that has enraptured my heart
But of the One who dwells within them” Majnun Layal.
Pop-out for a better view