Skip to main content

عربي


فهرست القسم العربي

اعلان تدشين القسم العربي من مدوّنة يامصطفى!

القارئة العزيزة
القارئ العزيز
يسرني اعلان بدأ بثنا باللغة العربية على مدوّنة يامصطفى! مع استمرار وتطويرالمواضع الأخرى من المدوّنة.
سنبدأ بنشر الأعمال الأدبية العربية الأصلية لأصحابها ومن مختلف الأجناس الأدبية، قصة قصيرة، شعر، نثر، نقد أدبي وسينمائي، اضاءة أفلام وكذلك المقالات الفنية في السينما والأدب.
ونكتفي من غير ذلك بالإصدارت الهامة من البيانات والنشرات وبشكل خاص ما فيه متابعة لقضايا حقوق الإنسان في السودان والدول الناطقة بالعربية سواء في افريقيا أو في دول الشرق الأوسط.
ويمكن للقراء متابعة الجديد بزيارة هذه الصفحة واختيار الروابط للمواضيع التي تعنيهم والتي سوف نباشر في تجديدها واثراء مادتها بشكل يومي. ولا يفوتنا أن نعلن فتح باب نشر النصوص برسالة من أصحابها الأصليين بعد مراجعة نقدية له وما إلى ذلك من اجراءات فنية ضرورية لضمان الجودة والحجية بنسب ننشد بها مراقي الأداء الإبداعي.
نرحب بمراسلاتكم لنا بالنصوص والمقالات وأخبار الأدب على أيٍ من العناوين الالكترونية الآتية كمرفقات أو كنصوص على متون الرسائل معنوّنة للمحرر مصطفى مدثر:
anhidol@hotmail.com
مارس 18-2017
-------------------------------

سلام للجميع
نود أن نشير إلى أنه بجانب رسائلكم الخاصة لنا فإننا نرحب بالروابط التي ترسلوها لنا:

Comments

Popular posts from this blog

MovieGlobe: Japan's Version of Romeo and Juliet

Romeo and Juliet (2007) JapanOriginal Article by: Fateh Mirghani-Japan

I have just finished watching the masterpiece of Shakespeare” Romeo and Juliet “in its Japanese version.
The quality of the movie is great and the soundtrack, injected with a little Japanese folklore music, has given it a sensational dimension and Eastern fascination!
Basically, the theme of the movie remains the same as the original play, and that has been a particular Japanese notion in dealing with other nations’ cultural products. Part of the reason may lay in Japan's sensitivity to other nations’cultural products- given the long standing historical disputes with its neighbours, and part of it may lay in a fierce sense of homogeneity that has come to characterize Japan as an island nation-state since time immemorial. Thus the Japanese, unlike the Americans, don’t seem to have the temerity to ‘Japanize’ others’ cultural stuff. The movie “Renaissance man”  can be cited as an example of American boldness. The …

1/3 جليد نسّاي

1/3 جليد نسّاي
قراءة في رواية الرجل الخراب

عبد العزيز بركة ساكن

الجزء الأول


أيها القارئ المرائي، يا شبيهي، يا أخي - بودلير، شاعر فرنسي الفكرة الرئيسة [عند إليوت] هي أننا، حتى ونحن ملزمون بأن نعي ماضوية الماضي..، لا نملك طريقة عادلة لحجر الماضي عن الحاضر. إن الماضي والحاضر متفاعمان، كلٌ يشي بالآخر ويوحي به، وبالمعنى المثالي كلياً الذي ينتويه إليوت ، فإن كلاً منهما يتعايش مع الآخر. ما يقترحه ت س  إليوت بإيجاز هو رؤيا للتراث الأدبي لا يوجهها كلياً التعاقب الزمني، رغم أنها تحترم هذا التعاقب. لا الماضي ولا الحاضر، ولا أي شاعر أو فنان، يملك معنىً كاملاً منفرداً- إدوارد سعيد، استاذ الأدب الإنجليزي الطريق إلى الحقيقة يمر بأرض الوساوس - شانون برودي، عاملة صيدلية.

يبدو مفارقاً، بل غرائبياً، أن تُهرع لقصيدة ت س إليوت (الأرض الخراب) كي تعينك على فهم استلهام عبد العزيز بركة ساكن لها في كتابة روايته القصيرة، الرجل الخراب. فالمفارقة هي أن القصيدة المكتوبة في 1922، وبما عُرف عنها من تعقيد ووعورة، تحتاج هي نفسها لعشرات الشروحات، لكونها مغرقة في الإحالات لتواريخ وثقافات وأديان، بل ولغات أخرى غير لغتها الانجل…

Thursday Evening

Short Story by Ali Elmak* Translated by MM
Getting off the tram, he slipped. Was it the right or the left foot that skidded? It did not matter!  All that mattered really, all that he cared for at that hour, at that moment, was that he fell and soiled his pants. those characteristically beautiful white pants which he had preserved for Thursday evenings; for the soiree gatherings which started by hanging around in the market; loitering for short or long periods; then to the cinema house; any film and peace be upon him. Then, was this bad luck or what? Did he really need to take the tram for such a short distance? “That was a fair reward for your laziness” he said to himself. As for those pants, they were turned into a dusty colored thing. The more he shook those tiny particles off, the closer they became attached to the pants. Oh what a gloomy evening for you!  "Is this what concerned you?" thought he.

The posters of Alan Ladd and Van Heflin still stood their, at the cinema entrance.…